تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-09-15 11:24:02 النقب- اعتقال سائق بسرعة فائقة محاولا الهرب من الشرطة |  2017-09-15 11:07:20 إصابات بانفجار في محطة مترو غرب لندن |  2017-09-15 11:03:56 السبت في الناصرة : وقفة احتجاج وتظاهرة ضد تسريب وبيع أراضي الأوقاف في القدس |  2017-09-15 09:08:23 وزارة الصحة: هناك علاقة بين التلويث الذي تسببه كسارة "چولاني" وزيادة أمراض الجهاز التنفسي في طرعان |  2017-09-15 08:45:10 اصابة طفل من سخنين سقط على قضيب حديد |  2017-09-15 08:43:29 النقب : الشرطة تغلق مصنعا شغل 4 فلسطينيين دون تصاريح |  2017-09-15 06:44:02 انخفاض ملموس على درجات الحرارة اليوم وغدا |  2017-09-15 06:42:17 كوريا الشمالية تطلق صاروخا من بيونغ يانغ صوب الشرق |  2017-09-14 21:41:25 امريكا تفرض عقوبات جديدة على ايران |  2017-09-14 19:56:25 ترمب: إجراءات مشددة على الحدود مع المكسيك لبناء الجدار |  2017-09-14 19:53:33 المحكمة تصدر أمرا بمنع بناء مركز للشرطة في كفركنا |  2017-09-14 18:15:18 اللد: وفاة الحاجة حميدة السعدي بعد 3 أيام من وفاة ابنها ماهر بحادث طرق |  2017-09-14 18:04:52 الأردن.. فتح معبر نصيب مع سوريا هذا الشهر غير وارد |  2017-09-14 16:47:54 اصابة بالغة لرجل عربي تعرض للطعن في النقب |  2017-09-14 16:38:43 المركز العربي للتخطيط البديل: مستمرون بصياغة أسس التعاون المهني والشعبي ورفع الجاهزية أمام التحديات |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

د.ران شاؤولي : ما يحدث في ميانمار إبادة جماعية وموقعها الإستراتيجي ساعد في تأجيج الصراعات الدولية حولها


  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق




في أول تعليق لها بشأن أزمة الروهينجا قالت أونغ سان سو تشي الزعيمة الفعلية في ميانمار، إن حكومتها تحمي كل فرد في ولاية راخين – اراكان .لكنها انتقدت ما سمته "جبل الجليد الضخم من التضليل" بشأن الصراع بما يدعم مصالح الإرهابيين، بحسب ما نقل عنها.وجاءت تصريحات سو كي في مكالمة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بحسب ما ذكره مكتبها.


ووفق تقارير صحفية فر أكثر من 123000 شخص من مسلمي الروهينجا من ولاية راخين الواقعة شمالي ميانمار إلى بنغلاديش خلال الأسبوعين الماضيين.وتعتبر هذه أحدث الأزمات في الصراع الذي أدى إلى فرار موجات من اللاجئين من البلاد.وشهدت عدة عواصم عالمية 


تجمعات لمحتجين أمام سفارات ميانمار مطالبين بإنهاء العنف ضد المسلمين من أقلية الروهينجا.


وتعرضت سو تشي - الحاصلة على جائزة نوبل للسلام - للانتقاد لصمتها عن أحداث العنف الأخيرة.وقال بيان للحكومة - نقلته وسائل الإعلام المحلية - إن سو كي أبلغت أردوغان أن حكومتها "بدأت بالفعل في الدفاع عن جميع الناس في ولاية راخين بأفضل السبل".


ونقل عنها قولها "نعلم جيدا جدا، وربما أفضل من غيرنا، ما الذي يعنيه الحرمان من حقوق الإنسان ومن الحماية التي توفرها الديمقراطية. ولذلك نبذل ما في وسعنا لضمان تمتع الأفراد في بلادنا جميعا بحقوقهم، كل حقوقهم، وليس فقط السياسية، ولكن الاجتماعية أيضا والدفاع عنهم".


وجاء في البيان أيضا أن "هناك الكثير من الأخبار المزيفة، والصور المنتشرة التي "ليست سوى قمة جبل جليدي ضخم من التضليل المحسوب لخلق كثير من المشكلات بين الطوائف المختلفة من أجل ترويج مصالح الإرهابيين".


ويقول كثيرون ممن هربوا إن قوات الأمن، وبعض العامة من البوذيين دمروا قراهم تماما وقتلوا مدنيين في حملة هدفت إلى طردهم.ويقول الجيش في ميانمار إنه يقاتل متشددين من الروهينجا يهاجمون المدنيين.وكانت سو كي قد أقرت في السابق بوجود مشكلات في ولاية راخين، لكنها نفت وجود تطهير عرقي للروهينجا.


وطالب عدد من حملة جائزة نوبل، سو كي، بوقف أحداث العنف الأخيرة، وقال مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الإنسان في ميانمار هذا الأسبوع إنه ينبغي لها أن "تتدخل".وطالب بعض الناس بتجريدها من جائزة نوبل.


ودافعت سوتشي عن حكومتها قائلة: "نحن نعمل على مدار عام ونصف العام منذ تولينا زمام أمور البلاد؛ من أجل حماية أرواح مسلمي أراكان".وأضافت في تصريحات صحفية: "لا تنتظروا منا حل كافة الأزمات التي تعاني منها البلاد خلال 18 شهرا، هذا أمر مستحيل".


وأشارت سو تشي إلى أن حكومتها تبذل قصارى جهدها من أجل تطبيق توصيات تقرير اللجنة الاستشارية الخاصة بإقليم أراكان، والتي ترأسها الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان.

وأضافت: "نواجه الكثير من المشكلات في طريق تحقيق التنمية، أبرزها نقص الموارد والإمكانيات".


ما الذي دفع الأمور في بورما - ميانمار للإنفجار من جديد وفي هذا الوقت بالذات. هل هو أمر داخلي محض أم أن اليد الأمريكية تلعب هنا ايضاً خاصة في محاولة لإستفزاز الصين الدولة المنافسة لها  اقتصاديًا في عقر دارها في جنوب شرق آسيا وكذلك الهند. 


عن هذه الاسئلة وغيرها تحدث لـ"الصنارة" الدكتور ران شاؤولي من جامعة بار ايلان والمختص بالشؤون الشرق أسيوية فقال: "الحديث اليوم ان ما يجري في ميانمار هو إبادة جماعية (جينوسايد).. وهذا ما تحدث عنه متحف الكارثة في واشنطن وقال ان ما يجري هو كارثة او جينوسايد.


من الناحية التاريخية يجب ان ذكر ان بورما - ميانمار هي دولة متعددة الأعراق يعيش فيها  اكثر من 140 عِرقًا. والعِرق او العنصر الكثر فعالية فيها هو عِرق "البورمان" أو شعب "بامار"، ( تبلغ نسبته 40 بالمئة من السكان البالغ عددهم 48.7 مليون نسمة). وفي هذه الدولة سادت طيلة الوقت سياسة عنصرية عِرقية. ففي سنة 1982 اقر قانون المجموعات العرقية وأقر بوجد ثمانِية اعراق في بورما واستثنى أو أنكر وجود الروهينجا وأبقاهم خارج إطار الأعراق او الأجناس المعترف بها كمكونات للهوية البورمية. وهو ما يجعل الروهانجيين عديمي او دون الهوية.


تعود جذور هذا الصراع الى سنوات الأربعين من القرن الماضي عندما قررت بريطانيا العظمى الخروج من الهند. وكان من نتيجة الخروج تقسيم هذه البلاد الواسعة الى دول متفرقة ومنها خرجت الهند وكذلك الباكستان التي كانت تشكل دولتين غربية (باكستان التي نعرفها اليوم) وباكستان الشرقية التي اصبحت فيما بعد بنغلادش. ومن المفيد الاشارة هنا ان الروهينجا ليسوا كلهم مسلمين, بل منهم هنود أيضاً. ومن هنا بدأت جذور الأزمة. إذ طالب المسلمون بالانضمام لباكستان الشرقية (بنغلادش فيما بعد) في حين طالب الآخرون بعدم الانضمام والبقاء في إطار بورما - فيما بعد ميانمار. تاريخياً وبعد خروج بريطانيا ما حصل هو نتيجة مباشرة لما بعد الكولونيالية إذ تبدأ كل مجموعة إثنية محاولة تعريف نفسها من جديد. وإحدى الطرق لبلوغ ذلك هي الحفاظ على المبنى الكولونيالي الذي يحافظ على أو يفضّل مجموعة واحدة لتكون اكثر تأثيرًا وفاعلية  واذا أمكن ان تكون هذه المجموعة صغيرة جداً إذ تكون بيدها السيطرة او السطوة الاقتصادية فقط في حين تكون الغَلَبة السياسية لمجموعة اخرى. والهدف هنا هو منع تحويل القوة الاقتصادية الى قوة سياسية مؤثرة, كما حصل في الهند, وهذا أقسى من "فرق شد" لأنه يعطي القوة الاقتصادية لمجموعة إثنية صغيرة واحدة او اكثر بحيث لا تستطيع بأي شكل من الاشكال هذه المجموعة ان تترجم قوتها الاقتصادية الى قوة سياسية مسيطرة وبذلك تحافظ على منع أقلية معنية او أثنية معينة من السيطرة السياسية والاقتصادية معًا.


لكن ما حصل في بورما العكس من ذلك. اذ اصبح البورمانيون القوة المؤثرة دينياً وسياسياً واقتصادياً. ويجب ان لا نخلط هنا بين المسلمين والروهينجا.فغالبية الروهينجا مسلمون, ولكن يوجد هناك مسلمون آخرون يعيشون داخل بورما وهناك ايضاً روهينجا ليسوا مسلمين. وهنا دخل العنصر الديني متأخراً.


الصنارة: الى اي حد اثر الموقع الاستراتيجي لبورما على جعلها بؤرة توتر؟

د.ران شاؤولي : تنبع همية بورما من كونها تقع في المركز بين الهند والصين وهناك حقول النفط وأنابيب النفط وإلغاز الأطول والأعظم في العالم التي بنتها الصين والتي تدور حول مضائق ملاكا حيث تتركز غالبية التجارة العالمية لآسيا وثلث إنتاج النفط والغاز العالمي يمر من هناك. المنطقة مزدحمة جداً. والولايات المتحدة والصين تنافستا كيف يمر كل ذلك الكم من خلال تخطي المضائق. فالولايات المتحدة تمر عبر مضيق"  كرا"  في حدود تايلاند في حين ان الصين تبني من خليج البنغال أنابيب النفط والغاز التي تصل الى داخل الأراضي الصينية. وبذات الوقت  فان الصين تأخذ أيضا حصتها من الغاز والنفط البورميين وكذلك تصل الى هناك حاملات النفط العملاقة القادمة من دول 
الخليج .من هنا تتبع أهمية بورما.

الصنارة : لماذا اندلعت الاحداث مجددًا الآن؟


د.ران شاؤولي:من ناحية التوقيت ولماذا الآن.. فدائماً كان هذا الصراع على نار هادئة. وما حصل أخيراً انه انفجر. فمن ناحية تصارع الأمريكان والصينيون على السيطرة على المنطقة فحتى سنة 1982 كانت دكتاتورية عسكرية تحكم البلاد. وفي هذه السنة بدأ التحول بقيادة الزعيمة سوتشي التي وحدت القوى المعارضة للدكتاتورية. وحصلت على جائزة نوبل ثم تم انتخابها قبل سنتين رئيسة للحكومة او المستشارة وحصلت على دعم كبير من الروهينجا بمسلميها وغير مسلميها كونها شكلت  رمزًا ديمقراطيا داعماً لحقوق الإنسان والديمقراطية, لكن مصالح الطرفين الأمريكي والصيني لم تتطابق ولم تمر. 


وفي الوضع الحالي ومنذ سنة 2016 يوجد رئيس هو من بقايا الخونتا الدكتاتورية وهو مندوب الجيش عملياً, والمستشارة سوتشي رئيسة للحكومة. وهي تشكل ورقة التين او التوت. فالحكومة ومن اجل الحصول على شرعية أوسع, قررت ان تستعمل أدوات غير رسمية. فمرة يخرج كاهن بوذي بنشر صور ورسومات ضد الروهينجا, المسلمين. وهنا يدخل من جديد  العنصر الديني وتوجد أدلة ان عصابات ومجموعات تحظى منذ 17 سنة على دعم الحكومات البورمية بشكل منظم ولكن ليس علنيًا او رسميًا والهدف من ذلك القيام بتنفيذ بوغرومات او مجازر بحق الروهينجا المسلمين لأجل ترهيبهم ودفعهم اما للخضوع للسلطة او الهجرة وترك البلاد. وبالفعل تم طرد الآلاف من بيوتهم الى تجمعات ومخيمات داخل بورما نفسها ومنهم من هرب خارج البلاد بإتجاه بنغلادش. وفي السنة الأخيرة وخاصة الشهر الأخير, ونظراً لأن الثورة الديمقراطية بدأت سنة 1988 من شهر آب, وفي هذا الشهر يحتفلون بربع قرن على هذه الثورة فان الحكومة تحاول جاهدة الحصول على شرعية ومن هنا تقوم هذه المجموعات المدعومة من الحكومة بطرد الروهينجا الى خارج الحدود الى بنغلادش, خاصة البنغال, لكن بنغلادش لا تريدهم وبذلك ظلوا عالقين في الوسط في ظل ظروف إنسانية صعبة جداً.


وتدعي الحكومة أنهم "مسلمون بنغال" وهم ليسوا كذلك... لأنهم اصلانيون. صحيح كما تدعي الحكومة ان قسماً منهم أتى الى هناك خلال الحرب العالمية الثانية وأثناء المواجهات بين بريطانيا (الحاكمة آنذاك) واليابان. لكن ليس كل السكان هناك كذلك بل قلة قليلة.. وهنا دخل العنصر الديني مع بداية تحرك منظمة الدول الإسلامية  وتركيا من جهة والسعودية من جهة أخرى. لكن الصراع هو اكبر من كونه صراعاً دينياً وهو اعقد من ذلك. ليس فقط او ليس مجرد وجود بوذيين ينكلون بالمسلمين, بل هناك جذور وأطراف متعددة. وهو صراع له أوجه إثنية وسياسية واقتصادية وذو توجه سياسي استراتيجي.


الصنارة: عندما تكون المصالح متصارعة ومتضاربة بقوة بين الولايات المتحدة والصين السبب هو تحرك الولايات المتحدة؟

د.ران شاؤولي: انا ما كنت اقفز الى استخلاص عبر كهذه, صحيح ان هناك مصالح متضاربة بين الطرفين. وصحيح ان بورما مهمة بالنسبة للصين وكذلك للهند وللولايات المتحدة. لكن لماذا فقط هناك, خاصة أن هناك مسلمين في أماكن أخرى, ويوجد هناك مسلمون في بورما وأقليات اخرى في بورما. والمكان الذي تقع  فيه أركان ليس المكان الذي تمر ية أنابيب النفط والغاز..ممكن ان  السبب يكمن في  ان الحكومة تبحث عن شرعية. تعمل وتنشط عبر جهات غير حكومية تغض الطرف عن تحركها ونشاطها وتحظى بدعم حكومي صامت لفرض وقائع على الأرض تقوم الحكومة في ما بعد باستغلال ذلك بشكل يخدم ومصالحها. وهونڠ سان سوشي التي كانت رمزاً للديمقراطية , وحظيت بدعم الجميع  لا مهرب أمامها ولا خيار إلا أن تركب على الموجة ذاتها موجة الشرعية لتحظى بدعم مستقبلي, وهذا هو الفارق بين نشاط فعّال وبين صمت بغض الطرف من خلال السماح لقوى محلية أن تعمل. فإن نجحت كن به  ,وان لم تنجح فلسنا نحن. وبذلك فان الولايات المتحدة تغض الطرف عما تقوم به حكومة ميانمار (عبر القوى المحلية) فإن نجحت في ذلك يكون لصالحها وان لم تنجح فإنها معفاة من الدفاع عن نفسها.


الصنارة: واين إسرائيل هنا؟

د. ران شاؤولي:في سنوات التسعين كان حرمان ومقاطعة دولية على توريد السلاح الى بورما ما عدا الشركات الإسرائيلية لم تلتزم بهذه المقاطعة خاصة من خلال صفقات الأجهزة العسكرية التجسسية وليس الأسلحة.إسرائيل دولة صغيرة وليست مهمة في هذا الصدد. ما تقوم به او ما قامت به إسرائيل انها غضت الطرف عن قيام شركات بيع أجهزة ومعدات استطلاع واتصالات وتتبع استخباراتية, واليوم ليس مهماً موقع إسرائيل خاصة في ظل عدم وجود مقاطعة دولية. لكن قبل عشر سنوات عندما كانت مقاطعة كان مهماً القول ان إسرائيل هي دولة وحيدة تخرق هذا المنع والمقاطعة, وليس الوضع كذلك اليوم.وماذا عن المستقبل والحل.لا أعرف, ولا يظهر في الأفق شيئ.  

كلمات متعلقة

د.ران, شاؤولي, :, ما, يحدث, في, ميانمار, إبادة, جماعية, وموقعها, الإستراتيجي, ساعد, في, تأجيج, الصراعات, الدولية, حولها,

تابعونــا

وليد العوض ل"الصنارة": القيادة رفضت اشتراطات الإدارة الامريكية وطالبتها بتبني حل الدولتين ووقف الإستيطان وليد العوض ل"الصنارة": القيادة رفضت اشتراطات الإدارة الامريكية وطالبتها بتبني حل الدولتين ووقف الإستيطان 2017-09-15 | 09:30:10

اكد القيادي الفلسطيني عضو المكتب السياسي لحزب الشعب وليد العوض في حديث...

اڤيحاي ادرعي ل"الصنارة": التدريبات التي يجريها الجيش في الشمال هدفها ردع حزب الله والحسم في أي معركة قادمة اڤيحاي ادرعي ل"الصنارة": التدريبات التي يجريها الجيش في الشمال هدفها ردع حزب الله والحسم في أي معركة قادمة 2017-09-15 | 09:28:46

أكد افيحاي ادرعي الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي في حديث...

قراءة سياسية تاريخية قراءة سياسية تاريخية 2017-09-15 | 09:27:16

حمادة فراعنة - عمان هل يستطيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيق تسوية للصراع...

المحامي أورلنسكي:نهاية 2018  هو آخر موعد لتقديم دعاوى تعويض ضد معهد الطب الشرعي في أبو كبير المحامي أورلنسكي:نهاية 2018 هو آخر موعد لتقديم دعاوى تعويض ضد معهد الطب الشرعي في أبو كبير 2017-09-15 | 09:25:18

بعد أن كشفت التحقيقات الصحفية (يديعوت احرونوت وبرنامج عوڤدا) في العام 2011 عن...

د. نائل مزاوي لـ "الصنارة": الاعتراف بالتخصّص سيمنحنا دفعة الى الأمام وقريبا سنبدأ بعلاج الشبكية جراحياً وطبياً د. نائل مزاوي لـ "الصنارة": الاعتراف بالتخصّص سيمنحنا دفعة الى الأمام وقريبا سنبدأ بعلاج الشبكية جراحياً وطبياً 2017-09-15 | 09:23:34

حصل قسم العيون في المستشفى الفرنسي في الناصرة, مؤخراً, على مصادقة وزارة الصحة...

أهكذا يا غبطة البطريرك؟ - د. منعم حدّاد أهكذا يا غبطة البطريرك؟ - د. منعم حدّاد 2017-09-15 | 09:22:26

حملت الصفحة الرابعة من "الصنارة" (8.9.2017) عنوان :"قادة الكنائس في القدس: الإجراءات...

وزارة الصحة:  هناك علاقة بين التلويث الذي تسببه كسارة "چولاني" وزيادة أمراض الجهاز التنفسي في طرعان وزارة الصحة: هناك علاقة بين التلويث الذي تسببه كسارة "چولاني" وزيادة أمراض الجهاز التنفسي في طرعان 2017-09-15 | 09:08:23

في أعقاب توجّه عدد من سكان طرعان ومجلس طرعان المحلي وجهات أخرى في العام 2009، الى...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":  الجهاز القضائي برئاسة القاضية حيوت سيكون الجهاز المانع لأي تعدٍّ المحامي زكي كمال ل"الصنارة": الجهاز القضائي برئاسة القاضية حيوت سيكون الجهاز المانع لأي تعدٍّ 2017-09-08 | 08:47:09

الصنارة: اثار انتخاب القاضية استير حيوت رئيسة للمحكمة العليا تساؤلات تستند الى...

فدوى البرغوثي ل"الصنارة": القرار انتقام من مروان لقيادته إضراب الأسرى وانتقام مني لموقفي المؤيد للإضراب فدوى البرغوثي ل"الصنارة": القرار انتقام من مروان لقيادته إضراب الأسرى وانتقام مني لموقفي المؤيد للإضراب 2017-09-08 | 08:46:04

"انه قرار عجيب غريب هذا الذي يمنعني من زيارة زوجي الأسير دون توضيح اي سبب مقنع سوى...

إيرز كمينتس في لقاء حصري وخاص بـ"الصنارة":  الحديث عن هدم 50 ألف بيت عربي هو للإستخدام السياسي إيرز كمينتس في لقاء حصري وخاص بـ"الصنارة": الحديث عن هدم 50 ألف بيت عربي هو للإستخدام السياسي 2017-09-08 | 08:43:37

قبل بضعة أسابيع اجتمع المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت والقائم بأعماله...