تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-07-20 11:56:40 ريال مدريد يعود إلى هدفه القديم لتعويض رونالدو |  2018-07-20 11:46:46 صندوق المنح على إسم "خالد جبارين" ينطلق للسنة الثالثة |  2018-07-20 11:43:06 المقدم لؤي زريقات الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية يؤكد لـ"الصنارة:"الطفل المختطَف كريم لم يصل الى الضفة وكان محتجزًا في اللد |  2018-07-20 11:23:36 سفير الاتحاد الأوروبي يزور جسر الزرقاء |  2018-07-20 11:06:43 سخنين:مشاركة واسعة في حملة التبرع بالدم بمبادرة من مجموعة"في أمل" |  2018-07-20 10:01:51 اللواء جمال حكروش للصنارة:الطفل المخطوف كريم لم يكن موجودًا داخل اسرائيل بل في مكان لا تستطيع الشرطة الوصول اليه |  2018-07-20 09:59:38 ثانوية رؤوف ابو حاطوم يافة الناصرة تفوز بجائزة قطرية بإدارة الأعمال |  2018-07-20 09:38:23 “كن رجلا “حملة في المغرب تدعو الرجال لإلزام النساء بالاحتشام!! |  2018-07-20 09:36:18 عصائر تحارب الشيخوخة وتحافظ على الشباب |  2018-07-20 09:01:22 المحامي زكي كمال ل"الصنارة":لا استبعد أن يتنازل المستشار القضائي للحكومة عن تقديم لوائح اتهام بحق نتنياهو |  2018-07-20 08:56:00 ترشيح سعيد حسين لرئاسة مجلس دير حنا |  2018-07-20 07:55:09 سان جيرمان يخشى غدر نيمار ويحدد بديله |  2018-07-20 08:00:59 اسرائيل تقول انها احبطت عملية تفجير في فرنسا |  2018-07-19 16:17:49 حماس توافق على الورقة المصرية |  2018-07-19 16:12:25 عمران كنانة مرشح جبهة يافة الناصرة للانتخابات المقبلة |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

د.يوسف جبارين ل"الصنارة": نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين



  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق




مرة أخرى يُطرح موضوع "التبادل السكاني" على جدول أعمال السياسة الإسرائيلية .وما تم كشفه إعلاميًا نهاية الاسبوع الفائت ان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو طرح على مندوبي الرئيس الأمريكي غاريد كوشنير، والمبعوث الخاص جيسون غرينبلات، عندما زارا إسرائيل قبل عدة أسابيع , فكرة ان يتم تبادل مستوطنات في الضفة الفلسطينية المحتلة بمدن وبلدات عربية في اسرائيل . الا ان المصادر التي سربت الخبر قالت ان "هذا الاقتراح لم يأتِ منفصلاً، وإنما كجزء من ترتيب شامل مع الفلسطينيين".ولفتت إلى أن الحديث يدور عن مدن عربية في وادي عارة، في إشارة إلى مدينة أم الفحم وبلدات عربية مجاورة، داخل الخط الأخضر، وهي الاراضي المعروفة باسم "المثلث" والتي تم ضمها لإسرائيل وفق اتفاقية رودوس لسنة 1949 بين الاردن واسرائيل .


وسبق قبل سنوات ان طرح الوزير افيغدور ليبرمان نفس المشروع ورفضته القيادة الفلسطينية وقيادات الجمهور العربي داخل اسرائيل رفضاً تامًا . وتطرقنا اليه موسعًا من خلال تقرير مفصل نشرته"الصنارة" بتاريخ 10.01.2014 تحت العنوان "تصريحات ليبرمان نقل المثلث لفلسطين تهدد اسرائيل بفتح ملف التقسيم" (وتم نشره على موقع 

"الصنارة نت" على الرابط http://www.sonara.net/full/186089) 


 فما هو الجديد في الطرح الجديد وما هي الدوافع التي حدت برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو, وهو رأس الهرم السياسي في الدولة ليعود ويطرح هذه الطروحات وفي هذا التوقيت بالذات ؟

يقول ابن مدينة ام الفحم الخبير بالقانون الإسرائيلي والقانون الدولي عضو الكنيست ( الجبهة- المشتركة)  الدكتور يوسف جبارين :" إن الجديد اولاً ان رأس الهرم السياسي في إسرائيل هو الذي يتحدث عن هذا الأمر وهو الذي يدير المفاوضات, فسابقاً كان ليبرمان يطرح هذه المواقف وكان يعتبر أمراً هامشياً وكجزء من الدعاية الانتخابية, والجديد الثاني انه يطرحه امام الطرف الامريكي الذي هو راعٍ للمفاوضات مع الفلسطينيين. وهنا اود ان اكشف لك أمراً لم يتم تداوله من قبل .فكانت لدي معلومات انه بعد انتخاب ترامپ كان لدى نتنياهو شعور ان ترامپ سيقبل اموراً لم يكن اوباما مستعداً لقبولها. والمعلومات تفيد ان نتنياهو طرح على الادارة الجديدة موضوع التبادل. والجديد ايضاً ان هناك محاولة من قبل نتنياهو لاستغلال الادارة الامريكية الجديدة .وهنا تجمعت ثلاثة عناصر:طرح  رئيس الحكومة, والمفاوضات وادارة امريكية جديدة ممكن ضمها لمواقف نتنياهو". 


واشار د. جبارين في ما يتعلق بالموقف الفلسطيني من هذا الطرح :" الطرف الفلسطيني كان ولا يزال على استعداد للتفاوض في ما يسمى تبادل الأراضي وليس السكان. أي أخذ اراض من يد اسرائيل مقابل اراضٍ اقيمت عليها مستوطنات ويتم ضمها لإسرائيل وهذا بما مساحته لا تتعدى 1.5% فقط وبدون سكان.اضف الى ذلك انه عقد لقاء بين وفد عن لجنة المتابعة مع الرئاسة الفلسطينية ومع الرئيس ابو مازن شخصياً لبحث هذا الموضوع وكان ذلك حين طرح ليبرمان الموضوع . وهناك تفاهمات واضحة مع السلطة الفلسطينية على رفض هذا الأمر كلياً وعدم الموافقة حتى على طرحه للتفاوض. ولم يتغير موقف السلطة الفلسطينية بهذا الشأن".الصنارة: كيف ينظر أهالي ام الفحم لهذا الأمر؟


د. جبارين: مساحة اراضي ام الفحم التي بملكية اهالي المدينة تصل الى 150 الف دونم بقي منها 25 الفاً فقط. واليوم أهالي ام الفحم هم ايضاً من قرى هدمت وشردت مثل اللجون وإجزم والكفرين وام الزينات. فاي نقاش حقيقي على مسألة التبادل يجب ان لا يكون عن المنطقة المأهولة بالسكان بل يشمل اراضي هؤلاء السكان ايضاً. فهل لدى هذه الحكومة او غيرها استعداد للحديث عن هذه الاراضي؟ طبعاً لا توجد نية في ذلك, حتى عندما تم الحديث عن شارع 6 عابر إسرائيل كخط حدودي.


الصنارة: من المعلوم الريخيًا ان اتفاقية رووس 1949  تم بموجبها تسليم المثلث لإسرائيل. فما الحكمة اليوم لتقوم اسرائيل وتدعو للتنازل عن هذه المنطقة؟

د. جبارين: لماذا اهتمت اسرائيل وصممت ان تحصل على المثلث, وهو كله مسكون بالعرب؟ لماذا احبت هذه المنطقة؟ السبب استراتيجي سياسي وامني, فهذه المنطقة، وادي عارة، هي المنطقة والطريق الوحيدة التي تربط جنوب البلاد بشمالها غير طريق الشاطئ. وايضا هي منطقة جبلية مشرفة فمن ام الفحم تستطيع ان تطل على جنين وجبل الشيخ والبحر في آن معاً.


الصنارة: واليوم لم تعد هذه المنطقة استراتيجية؟

د. جبارين: نحن نتحدث عن رئيس حكومة لا يعترف بدولة فلسطينية. فالى اين يريدون ازاحتنا ونقلنا؟ وما هو المطروح اذن؟ برأيي ان هذا هو المفصل. ان هذا الطرح ينسجم مع فكر نتنياهو والسياسة التي يعمل بها وملخصها انه لن تقوم دولة فلسطينية وانما ستكون هناك مجموعة من المدن الفلسطينية تشكل كل مجموعة منها وحدة حكم ذاتي "باندوستانات" كما في جنوب افريقيا. وهذا يتلاءم بالضبط مع رؤية نتنياهو وطرحه. فبما انه لا توجد دولة فبالنسبة له ليسميها الفلسطينيون كما يريدون طالما لن تكون لها سيادة.


الصنارة: هل هناك في القانون الدولي او حتى الإسرائيلي ما يتيح له ان يطرح هذا الأمر ويتحدث به ويعمل نحو تحقيقه؟

د. جبارين: هناك صعوبات قانونية كبيرة لكن الجانب الاساسي في الموضوع انه يقع تحت يافطة تصوير العرب من قبل رئيس الحكومة على انهم خطر داهم على اسرائيل. فهو الذي صورنا وشبهنا بداعش وان العرب يتدفقون نحو صناديق الاقتراع. الأمر يمكن تلخيصه بمحاولة سحب شرعية المواطنين العرب لأهداف سياسية وانه يجب ان لا يكون لهم أي تأثير ورئيس الحكومة لا يفوت أية فرصة الا ويحرض من خلالها على المواطنين العرب بهدف نزع الشرعية عنهم وعن القيادة السياسية العربية، وذلك بهدف شرعنة الاقصاء والتمييز اللاحق بهم، وتعميق اقصائهم عن الساحة السياسية في البلاد.وهذا يخدم هدفه الأساسي ويخدم سيطرته وسيطرة اليمين على الحكم لأنه يعرف جيداً انه لا يمكن اقامة حكومة بديلة لحكومة اليمين بدون دعم عربي لها. وبالنسبة له المهم الربح سياسياً والربح بالنقاط في الشارع اليهودي اليميني.ومن الزاوية القانونية المجردة نستطيع الجزم ان هذه التصريحات هي دعوة لارتكاب جريمتي حرب حسب القانون الدولي لأنها تحتوي اولاً، على مخطط لإجراء ترانسفير ضد المواطنين العرب في وادي عارة، وثانيًا على مخطط لضم المستوطنات، غير القانونية أصلاً، الى السيادة الإسرائيلية.


اضف الى ذلك ان هذه التصريحات تنم عن جهل نتنياهو بالتاريخ وبالقانون الدولي وبحقوق الانسان، فمجرد اجراء مقارنة بين المواطنين العرب والمستوطنين هي باطلة من أساسها لأن المواطنة التي يتمتع بها المواطنون العرب مشتقة من تجذرهم بوطنهم ومن أصلانيتهم وارتباطهم التاريخي والجغرافي بالوطن، وليست منّة من نتنياهو وحكومات اسرائيل، وذلك بخلاف المستوطنين الذين يحتلون بالقوة أرضًا ليست لهم تم سلبها من أصحابها الفلسطينيين.


الحديث عن نزع مواطنة والقانون الدولي واضح في الحديث عن شعوب اصلانية أهل البلاد وليس مهاجرين ممنوع نقل سكان وكذلك ويتوجب على الدولة ان تتعامل بنوايا حسنة مع الشعوب الأصلية (بالتفاوض) وان تحصل على موافقتهم المسبقة قبل الشروع بأي عمل يؤثر على حدود اراضيهم او حدودهم الجغرافية.. أي انه حسب القانون الدولي أي تعبير جوهري في مكانة الشعوب الأصلية بما في ذلك تغيير حدود يجب ان يتم عبر موافقتهم, عبر استفتاء. الشرط الاساسي لأي تفاوض هو بموافقة مسبقة.والإعلان العالمي لحقوق الشعوب الأصلية الذي صدر عام 2007، يمنح للمواطنين العرب في البلاد كأقلية قومية وأصلية الحماية ضد النزوح القسري (الترانسفير)، أو الاندماج القسري أو الحماية من أية دعاية سياسية يتم تصميمها للتحريض على التمييز العنصري أو العرقي، كما ويتوجب على الدولة أن تتعاون بنوايا حسنة مع الشعوب الأصلية وأن تحصل على موافقتها المسبقة قبل الشروع بأي عمل يؤثر على ملكية أراضيهم أو حدودهم الجغرافية.


الصنارة: طالما ان نتنياهو يفكر بذلك من قبل وتقول ان معلوماتك انه طرح هذا من قبل. فلماذا النشر والكشف الآن. كيف ولماذا اختار هذا التوقيت؟د. جبارين: كما اشرنا الموضوع ليس جديداً. وهو قائم قبل عملية الأقصى والهبة في القدس. وقد اختار هذا الوقت بالذات لأنه يسلط الأضواء كلها على يمينيته ويخفض الضغط عليه فلم نسمع أي نقد حتى من اليسار الصهيوني. اختار هذا التوقيت الذي فيه الهجوم على ام الفحم بعد العملية ولم ينتقده احد .نتنياهو يحاول التهرب من قضايا الفساد التي تلاحقه في الفترة الأخيرة عن طريق التحريض على القيادات والجماهير العربية.


الصنارة: هنا قد يطرح البعض علينا السؤال الشرعي : ماذا تريدون, مواطَنة ام دولة فلسطينية؟


د. جبارين: في المجتمع اليهودي هناك من يعتقد انه ممكن احراجنا بهذا الطرح. انتم فلسطينيون وتعبرون عن انفسكم كذلك فلتذهبوا الى الدولة الفلسطينية. لكن هذا يتنافى مع حقيقة ان الحدود الموجودة اليوم هي حدود دول وليست حدود وطن. هي حدود مصطنعة فرضت واقعًا معينًا. بالنسبة لنا وجودنا داخل اسرائيل هو وجودنا في وطننا. وارتباطنا ليس باسرائيل المؤسسة بل هي بالوطن. فهل علاقتنا مع عكا وحيفا واللد وباقي المدن اقل من علاقتنا الوجدانية والوطنية والقومية مع المدن الفلسطينية في الضفة؟ طبعاً لا, فمحاولة الاحراج هذه مردودة عليهم. وبالنسبة لنا الوطن هو كل الوطن الفلسطيني حتى لو قبلنا بتقسيمٍ حدودي لإيجاد حل للصراع, وللأسف الشديد ان الجمهور اليهودي لا يفهم هذا الأمر.


وهذا لا يلغي ولا يمس ولا يقلل من نضالنا داخل اسرائيل من اجل المساواة الكاملة. فكوننا اقلية قومية اصلية بدل ان نحقق حقوقنا في الدولة يتم نقلنا الى دولة ثانية  وتحويلنا الى قاطنين او سكان تحت الاحتلال .هذا لا يصح حتى في القانون الاسرائيلي هناك اشكالية. فسحب المواطنة تعتبر من أقسى العقوبات التي تتخذ بحق مواطن فما بالك اذا كان الأمر جماعياً؟ حتى الآن القاعدة الاساسية في اسرائيل المتعلقة بقرارات محاكم تخص حدود بين سلطات محلية, اعتمدت المحاكم على موافقة اصحاب المنطقة المعنيين. والأمر مشروط بموافقة السكان في المكان.


وهنا لا يمكن الاّ الربط بين قانون القومية اليهودية وبين ما يطرحه نتنياهو اليوم. قانون القومية المبني اساساً على حق تقرير المصير للشعب اليهودي ودولة يهودية ورموز يهودية والخ الخ. والرد على الفلسطينيين داخل الدولة ان مَن لا يعجبه فهذا شأنه .هذه هي الدولة هكذا .وعليكم القبول بها ومَن لا يقبل امامه حل الالتحاق بالدولة الفلسطينية. وهم يعرفون اننا نرفض ذلك وكأنهم يطرحون علينا ان نختار بين ان نكون مواطنين نعاني التمييز او ان نصبح دون مواطنة وتحت الاحتلال..


فنحن المواطنين العرب الفلسطينيين في اسرائيل خلال السنين الماضية استطعنا ان نطور الشعور بالمصير الجماعي وليس صدفة ان لدينا هيئات جماهيرية تشمل الجميع كلجنة المتابعة واللجنة القطرية.. نتنياهو يريد تقليل العرب في اسرائيل. فموقفنا الجماعي مهم جدًا  تجاه شعبنا هنا في الداخل كأقلية قومية داخل البلاد .فحتى للوهلة الاولى ابن الناصرة او اللد او يافا الذي يعتقد انه غير متأثر بالأمر لأن الطرح عن ام الفحم والمثلث, هو عملياً تحت التأثير المباشر لهذا الطرح لأنه سيصبح اقل تأثيرًا واضعف عددا وسيكون الأمر سابقة يهددونه بها متى يشاؤون. فالمسألة  ليست وادي عارة وام الفحم.


اليوم يطرح نتنياهو  ايضاً اضافة وضم المستوطنات المحيطة بالقدس الى نفوذ المدينة واخراج القرى العربية المحيطة بالقدس. أي تخفيف عدد العرب من القدس وضم اكبر عدد ممكن من اليهود وبذلك تصبح الاغلبية اليهودية في القدس غير قابلة للتغيير. وهكذا يتحدثون عن القدس بلغة "هذه هي القدس".









كلمات متعلقة

د.يوسف, جبارين, ل"الصنارة":, نتنياهو, يريد, نزع, الشرعية, عن, المواطنين, العرب, وإقصاءهم, عن, التأثير, السياسي, ليضمن, سيطرة, اليمين,

تابعونــا

المقدم لؤي زريقات الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية يؤكد لـ"الصنارة:"الطفل المختطَف كريم لم يصل الى الضفة وكان محتجزًا في اللد المقدم لؤي زريقات الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية يؤكد لـ"الصنارة:"الطفل المختطَف كريم لم يصل الى الضفة وكان محتجزًا في اللد 2018-07-20 | 11:43:06

نفى الناطق بلسان الشرطة الفلسطينية المقدم لؤي زريقات في حديث ل"الصنارة" أمس الأول...

اللواء جمال حكروش للصنارة:الطفل المخطوف كريم لم يكن موجودًا داخل اسرائيل بل في مكان لا تستطيع الشرطة الوصول اليه اللواء جمال حكروش للصنارة:الطفل المخطوف كريم لم يكن موجودًا داخل اسرائيل بل في مكان لا تستطيع الشرطة الوصول اليه 2018-07-20 | 10:01:51

قبل خمسة أشهر استقبلت "الصنارة " بلقاء خاص وحصري اللواء جمال حكروش رئيس مديرية...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":لا استبعد أن يتنازل المستشار القضائي للحكومة عن تقديم لوائح اتهام بحق نتنياهو المحامي زكي كمال ل"الصنارة":لا استبعد أن يتنازل المستشار القضائي للحكومة عن تقديم لوائح اتهام بحق نتنياهو 2018-07-20 | 09:01:22

قمة هلسينكي بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب ، والتي...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة": نص قانون القومية يُشَرعِن التمييز العنصري ضد العرب ويقصيهم على خلفية دينية ويناقض وثيقة الاستقلال المحامي زكي كمال ل"الصنارة": نص قانون القومية يُشَرعِن التمييز العنصري ضد العرب ويقصيهم على خلفية دينية ويناقض وثيقة الاستقلال 2018-07-13 | 08:52:49

واصلت لجان الكنيست الخاصة يوم أمس الخميس أبحاثها ومناقشتها لقانون القومية الذي...

صالح بكري مدير في لقاء خاص بـ"الصنارة":في مركز "بيت لين" الناصرة نقدّم جميع الخدمات المطلوبة للمتضررين جنسياً وجسدياً صالح بكري مدير في لقاء خاص بـ"الصنارة":في مركز "بيت لين" الناصرة نقدّم جميع الخدمات المطلوبة للمتضررين جنسياً وجسدياً 2018-07-13 | 12:05:11

"مركز "بيت لين" في الناصرة هو مركز لحماية الأولاد وأبناء الشبيبة المتضررين جنسياً...

عنات أوفير مديرة مشروع "مهليڤ" في لقاء خاص بـ"الصنارة":نظّمنا حملة إعلامية خاصة للمجتمع العربي لتقليص ظاهرة التنكيل بالأطفال عنات أوفير مديرة مشروع "مهليڤ" في لقاء خاص بـ"الصنارة":نظّمنا حملة إعلامية خاصة للمجتمع العربي لتقليص ظاهرة التنكيل بالأطفال 2018-07-13 | 10:01:08

انطلقت مطلع هذا الشهر حملة إعلامية لرفع الوعي بكل ما يتعلق بظاهرة التنكيل...

مدرب ومعلم الغوص والغطس باسم إغبارية ل"الصنارة":ما حصل يشكل حالة غير مسبوقة وتحمل تجربة عالمية لفرق الإنقاذ وللسائحين مدرب ومعلم الغوص والغطس باسم إغبارية ل"الصنارة":ما حصل يشكل حالة غير مسبوقة وتحمل تجربة عالمية لفرق الإنقاذ وللسائحين 2018-07-13 | 08:57:05

نجح يوم الثلاثاء غواصون متطوعون من عدة دول في إخراج 12 طفلا تايلانديًا ومدربهم...

" نحو الشمس" ... الاعلامي والشاعر محمد بكرية " نحو الشمس" ... الاعلامي والشاعر محمد بكرية 2018-07-12 | 10:29:33

الاعلامي والشاعر محمد بكرية...

د.مصطفى عصفور للصنارة:الهزات الخفيفة التي حصلت ليست مؤشراً  لهزة كبيرة قادمة د.مصطفى عصفور للصنارة:الهزات الخفيفة التي حصلت ليست مؤشراً لهزة كبيرة قادمة 2018-07-06 | 09:49:35

“لا توجد اي قاعدة علمية او آلية تمكّننا من تنبّؤ حدوث الهزة الارضية الاّ قبل...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القرار سياسي يناقض الاتفاقيات الدولية وأستبعد ان تقدم المحكمة العليا على الغائه ما سيشكل شرعنة له المحامي زكي كمال ل"الصنارة":القرار سياسي يناقض الاتفاقيات الدولية وأستبعد ان تقدم المحكمة العليا على الغائه ما سيشكل شرعنة له 2018-07-06 | 08:10:43

قرار اقتطاع مبالغ من مستحقات الضرائب التابعة للسلطة الفلسطينية لدى إسرائيل...