تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-08-23 13:43:35 وزارة التعليم تستعد لافتتاح العام الدراسي الجديد واستقبال الطلاب |  2017-08-23 13:06:26 الكشف عن قائمة بأسماء 20 اسرائيليا يقاتلون حاليا في صفوف داعش ووزارة الداخلية تنوي سحب جنسيتهم |  2017-08-23 12:52:23 كم تُكلّف حماية ترمب وعائلته.. رقم ضخم لن تتوقعه!؟ |  2017-08-23 12:33:24 جائزة عالمية تُمنح لطاقم المركز الطبي للجليل |  2017-08-23 12:32:06 وفاة الشاعر احمد حسين اغبارية من مصمص‎ |  2017-08-23 11:51:31 ابو سنان - ضبط اسلحة واعتقال 3 شبان مشتبهين |  2017-08-23 11:46:56 المجلس الإسلامي للافتاء : صلاة العيد الساعة 6:40 صباحا |  2017-08-23 11:43:46 اعتقال مقدسي في محطة للقطار الخفيف وبحوزتة سكين |  2017-08-23 11:30:14 تل ابيب - سائق حافلة من بيت حنينا بالقدس يعيد مبلغ 10 الاف دولار لمسافر من بني براك |  2017-08-23 11:16:58 غدا- عباس يلتقي الوفد الأمريكي لعملية السلام |  2017-08-23 10:56:15 شرطي يطلق النار على شاب (32 عاما)ويصيبه بجراح خطيرة بشبهة تنفيذ عملية سطو على بنك في زخرون يعكوب ..فيديو |  2017-08-23 10:53:27 المربي محمد سليمان زعبي من طمرة الزعبية مديرًا للإعدادية في الأخوة جلبوع |  2017-08-23 10:23:19 الشرطة : مشتبه اختلف مع المستأجر عنده فحرق له 80 ببغاء |  2017-08-23 10:11:59 القدس - ضبط 7 كلغم مخدرات واعتقال المشتبه |  2017-08-23 09:21:24 ملك الأردن يبحث مع مستشار ترامب السلام والمفاوضات |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

ما بين الصفقة والتصفيق وحتى لا تقولوا : "كُلُّنا حَسنة مَلَص"




  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق




"رمتني بدائها وانسلت".هكذا قالت امثال العرب.ويقال هذا لمن يعيب غيره بعيب هو فيه. ويقابله في ثقافة اليوم ما يسمى بـ"الإسقاط" وهو عملية دفاعية لا شعورية يعزو فيها الفرد (أو الجماعة) دوافعه وأفكاره وأفعاله المشحونة بالخوف أو غير المقبولة منه إلى الغير تهربًا من الإعتراف بها أو تخفيفا لما يشعر به من الإدانة الذاتية ومن الألم أو التوتر النفسي، ويعد الإسقاط في هذه الحالة من أساليب التبرير والدفاع عن النفس.


 أما قصة المثل فهي  أن :"سعد ابن زيد مناة كان تزوج رهم بنت الخزرج بن تيم الله بن رفيدة بن كلب ابن وبرة ، وكانت من أجمل النساء، فولدت له مالك بن سعد وكانت ضرائرها إذا ساببنها يقلن لها : يا عفلاء. (الضيقة الفَرْجِ من ورم يَحدُث بين مَسلكيها)فقالت لها أمها : إذا ساببنك فأبدئيهن بعفال سبيت. فأرسلتها مثلاً.فسابّتها بعد ذلك امرأة من ضرائرها .فقالت لها رهم: يا عفلاء.فقالت ضرتها: "رمتني بدائها وانسلت"..


وفي هذا السياق يأتي  ما نطق به او نشره المهرِّب  (برخصة رسمية وبإعتراف شخصي موقع منه ) باسل غطاس من هجوم غير مسبوق وغير مبرر على القائمة المشتركة وعلى الواقف على رأسها ايمن عودة .وذلك في يوم دخوله السجن وبعد يوم واحد فقط من وقوف ايمن وغيره من القيادات العربية متضامنة مع باسل في زفة توديعية غير مسبوقة. وهو ما اثار من جديد الأسئلة المثارة اصلاً من جدوى التشارك مع حزب هكذا تتعامل قيادته مع الشركاء وليس في بحبوحتها بل في ضيقها .فكيف سيكون الحال لو قدر الله وكانت هذه القيادة في بحبوحة ..لرفصت على الشمال وعلى اليمين .


معروف ان باسل لم يُسجن اثر عملية ابتزاز او تلقي رشاوى. او لتحرش جنسي .او لمعاكسة سكرتيرته مثلاً او محاولة معاكستها.ابدًا ليس لأي سبب من هذه الأسباب منفردًا  ولا لجميعها. فالرجل مشهود له. هكذا يقول عارفوه والمقربون منه. انه لا يكش ولا ينش ..في هكذا ميادين ..بل تمت محاكمته وفقاً لصفقة .والصفقة السياسية كما التجارية فيها الربح وفيها الخسارة او التنازل.. فماذا ربح وماذا خسر ولماذا كان يجب عليه ان يقبل بهذه الصفقة لا بل والبحث عنها؟ ولماذا ساعة يودَع في السجن يهاجم اقرب الناس اليه, زملاءه في العمل نواب المشتركة وبالأساس الجبهويين منهم ويهاجم المشتركة .لا بل يتساءل:"المشتركة الى اين؟"..هل يقصد الى اين من بعدي ؟ فبدوني لا وجود للمشتركة؟ وكثيرة هي الأسئلة التي اثيرت عن سبب او اسباب هذا السباب للمشتركة ورئيسها .عن التوقيت .لماذا الآن ؟ وهل هي مراهقة سياسية ام خنوع أم أم أم ؟ من جهتي السؤال الأهم هل هذا الهجوم  جزء من الصفقة اياها صفقة التفاهم مع الإدعاء لتجنب تقديم لائحة اتهام موسعة؟. اي هل هذا هو قسطه وحصته من هذه الصفقة؟ ربما نعم وربما لا.. ستكشف ذلك الأيام .لكننا لسنا بحاجة للأيام لتنبئنا ان باسل ينفذ اجندة معينة .اجندة قطرية مئة بالمئة.وسيعود بعد سنتين او اقل ليتابع تنفيذها.اقل من سنتين لانه قد يخرج بصفقة جديدة تخصم ثلث مدة محكوميته لحسن سلوكه..ليش اولمرت او كتساف اولى منه..فشروا..لا يُلدغ "المرءُ" المؤمن من جُحرٍ مرتين.. عتبي ليس على باسل .بل عتبي على اولئك المصفقين الذين شاركوا في زفة التضامن .. صفقوا له وعانقوه وبعد ان عانقهم تبيّن انه كان يحمل خنجرًُا مسمومًا وسرعان ما تبين انه كان قد اعد المقال للنشر قبل ذلك بأوان وانتظر حضور المهنئين المودعين .الذين كان  لسان حالهم او حال بعضهم  يقول:"كلنا باسل" ..هنيئًا لكم ..لكن لا تكونوا حسنة مَلَص.

اطال الله في عمر مربينا ومعلمنا الدكتور بطرس دلّة حدثنا عن قصة حسنة ملص وسقطة احمد سعيد ونحن في الثانوية سنة 1978 . واتيح لي ان التقي المعلق المصري احمد سعيد في القاهرة بعدها بسنوات طويلة .فسألته عن تلك الحادثة فرواها لي .والحكاية كما يرويها العراقيون وهذا باعتراف احمد سعيد انه انشأ تعليقاً عنوانه:"اذا ماتت حسنه ملص فكلنا حسنه ملص" .


وحسنة ملص هذه لم تأتِ شهرتها ولم تدخل التاريخ لكونها باغيةمشهورة واشهر عاهره مبتذلة .. .بل اشتهرت بعد ان ارتبط اسمها بقصة سياسية غاية في الطرافة ..فبغداد بعد ثورة 14 تموز سنة 1958 انقسم سكانها الى معسكرين سياسيين غريبين في الألفة والتوجه أسوة بباقي مدن العراق.المعسكر الأول حول الزعيم عبدالكريم قاسم والثاني حول الرئيس جمال عبدالناصر . وكان الفارق بين المعسكرين فكريًا سياسيًا لاعلاقة فيه للطائفة شيعة او سنة . ووصلت العلاقات السياسية بين العراق والجمهورية العربية المتحدة (مصر وسوريا في ظل الوحدة) انذاك الى مرحلة من التأزم وتبادل الشتائم عبر أجهزة الإذاعات والصحف.


 وكان سفيرالعراق في القاهرة فائق السامرائي قوميًا , فتمرد على حكومة عبد الكريم قاسم ورفض العودة الى العراق وطلب حق اللجوء السياسي في القاهرة وشكل تجمعا سياسيا بإسم "التجمع القومي" . (شتان بينه وبين التجمع عندنا) .ووضعت بتصرفه اذاعة "صوت العرب" التي كانت تسّب وتشتم نظام الحكم في العراق .وكان صوت مديرها أحمد سعيد ينتشر في الآفاق مجلجلا...نشر اخبار ونشاطات الرئيس جمال عبد الناصر..وبنفس الوقت كان يشنع ويذم عبد الكريم قاسم ...فما كان من المعسكر المناصر لعبدالكريم قاسم الا وارسل خبرا الى أحمد سعيد . مفاده ان الشيوعيين  العراقيين القوا القبض على السيدة الفاضلة العروبية المجاهدة "حسنه ملص" وراحوا ينكلون بها وبشرفها . وكذلك تم القاء القبض على المناضل المجاهد عباس بيزه " عباس بيزه هذا من اشهر قوادي المنطقة ايضا " ..فما كان من احمد سعيد الا ان راح يطلق تعليقات صارخة بدون ان يتأكد من الموضوع عبر اذاعة "صوت العرب" يندد فيها بحكومة الزعيم وبالشيوعيين وهو يردد بالنص:"اذا ماتت حسنه ملص فكلنا حسنة ملص .كلنا حسنه ملص .... كلنا عباس بيزه ... من المحيط الى الخليج .."..


فما كان من السامرائي الا ان استشاط غضبا من "المقلب" الذي وقع فيه الاذاعي الكبير احمد سعيد.واصبحت هذه الاذاعة مثارا للسخرية من قبل العراقيين ..وطلب السامرائي من احمد سعيد ان يعرض عليه لاحقا اي خبر او معلومة تصله من بغداد . طبعا بعد ان احاطه علما بحقيقة المناضلة "حسنه ملص" والمجاهد " عباس بيزه .فرجائي الاّ تقعوا في مطب احمد سعيد...

كلمات متعلقة

ما, بين, الصفقة, والتصفيق, وحتى, لا, تقولوا, :, "كُلُّنا, حَسنة, مَلَص",

تابعونــا

الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة 2017-08-22 | 10:25:39

حمادة فراعنة نفذت الحكومة والهيئة المستقلة القرار السياسي الأمني بإجراء...

موسكو لا تؤمن بالدموع  وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ موسكو لا تؤمن بالدموع وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ 2017-08-18 | 11:12:33

قبل ايام عدت من زيارة أُسرية الى موسكو التي تركتها آخر مرة في حزيران سنة 1984. عدت...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-18 | 08:11:10

كثيرة هي الأسئلة التي أثيرت عندما غادر الدكتور قدري جميل سوريا وهو الذي كان عضوًا...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-17 | 13:58:05

قال نائب رئيس الحكومة السورية السابق ورئيس "منصّة موسكو" المعارِِضة د. قدري جميل...

د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي 2017-08-16 | 11:06:45

يتوقّع الخبراء والمحلّلون الاقتصاديون أن تؤدي التطورات الأخيرة في التحقيق مع...

دامت شوارعكم بالأعراس عامرة دامت شوارعكم بالأعراس عامرة 2017-08-07 | 15:32:12

بقلم الإعلامي نادر أبو تامر في ساعات المساء المبكرة، أمس، ركبت سيارتي معتزمًا...

د.يوسف جبارين ل"الصنارة":  نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين د.يوسف جبارين ل"الصنارة": نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين 2017-08-04 | 10:16:49

مرة أخرى يُطرح موضوع "التبادل السكاني" على جدول أعمال السياسة الإسرائيلية .وما تم...

بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" 2017-08-04 | 10:14:36

منذ نشوء الخليقة اعتمد الناس, في تغذية أطفالهم, على الرضاعة من حليب الأم. وتشير...

بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان... بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان... 2017-08-04 | 10:13:13

لم يعد الأمر خافيًا على أحد, ان القائمة المشتركة, ليست قائمة او لم تعد قائمة مشتركة...

د. محمد اشتية ل"الصنارة": هذه الإقتراحات مرفوضة وهي عنصرية وترمي الى تنفيذ تطهير عرقي لأهلنا في الداخل د. محمد اشتية ل"الصنارة": هذه الإقتراحات مرفوضة وهي عنصرية وترمي الى تنفيذ تطهير عرقي لأهلنا في الداخل 2017-08-04 | 10:11:43

رفض عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية في حديث ل"الصنارة" امس الخميس طرح...