تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-07-07 08:52:43 لأول مرة منذ 1967- انتخابات بلدية في الجولان |  2017-07-07 08:51:24 إسرائيل تحذر مواطنيها من السفر للفلبين |  2017-07-06 22:20:13 اطلاق نار وحرق بقالة دون اصابات في شقيب السلام |  2017-07-06 20:02:40 الأمم المتحدة: 20 ألف مدني عالقون في الموصل القديمة |  2017-07-06 19:51:55 إصابة شاب عربي بجراح خطيرة جرّاء انفجار دراجة نارية في يافا - تل أبيب |  2017-07-06 17:33:04 تمديد منع السفر خارج البلاد للشيخ رائد صلاح |  2017-07-06 17:21:07 لاعب كرة السلة النجم النصراوي كرم مشعور في طريقه الى مكابي تل ابيب بعد اتفاق بين الطرفين |  2017-07-06 16:33:30 ترمب: روسيا ربما تدخلت في الانتخابات الأميركية |  2017-07-06 16:25:35 نتنياهو يتصل هاتفيا بالرئيس بوتين على خلفية معارك سوريا |  2017-07-06 15:15:54 الشرطة تحقق مع وزير الرفاه حاييم كاتس |  2017-07-06 15:00:07 رونالدو يجتمع سرا برئيس نادي باريس سان جيرمان |  2017-07-06 14:44:13 حملة واسعة لشرطة السير ومصادرة دراجات نارية وتراكتورونات وتوقيف قاصرين في الزرازير ... صور وفيديو |  2017-07-06 14:36:28 اعتقال مشتبه أمني عربي في بئر السبع وتحويله للتحقيقات |  2017-07-06 13:46:58 ام الفحم- مداهمة كراج سيارات وضبط عبوة ناسفة ومواد اخرى |  2017-07-06 12:33:22 فرقة براعم جفرا عبلين تتألق بمهرجان كاليا للفلكلور اسبانيا |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

ما بين الصفقة والتصفيق وحتى لا تقولوا : "كُلُّنا حَسنة مَلَص"

  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق

"رمتني بدائها وانسلت".هكذا قالت امثال العرب.ويقال هذا لمن يعيب غيره بعيب هو فيه. ويقابله في ثقافة اليوم ما يسمى بـ"الإسقاط" وهو عملية دفاعية لا شعورية يعزو فيها الفرد (أو الجماعة) دوافعه وأفكاره وأفعاله المشحونة بالخوف أو غير المقبولة منه إلى الغير تهربًا من الإعتراف بها أو تخفيفا لما يشعر به من الإدانة الذاتية ومن الألم أو التوتر النفسي، ويعد الإسقاط في هذه الحالة من أساليب التبرير والدفاع عن النفس.


 أما قصة المثل فهي  أن :"سعد ابن زيد مناة كان تزوج رهم بنت الخزرج بن تيم الله بن رفيدة بن كلب ابن وبرة ، وكانت من أجمل النساء، فولدت له مالك بن سعد وكانت ضرائرها إذا ساببنها يقلن لها : يا عفلاء. (الضيقة الفَرْجِ من ورم يَحدُث بين مَسلكيها)فقالت لها أمها : إذا ساببنك فأبدئيهن بعفال سبيت. فأرسلتها مثلاً.فسابّتها بعد ذلك امرأة من ضرائرها .فقالت لها رهم: يا عفلاء.فقالت ضرتها: "رمتني بدائها وانسلت"..


وفي هذا السياق يأتي  ما نطق به او نشره المهرِّب  (برخصة رسمية وبإعتراف شخصي موقع منه ) باسل غطاس من هجوم غير مسبوق وغير مبرر على القائمة المشتركة وعلى الواقف على رأسها ايمن عودة .وذلك في يوم دخوله السجن وبعد يوم واحد فقط من وقوف ايمن وغيره من القيادات العربية متضامنة مع باسل في زفة توديعية غير مسبوقة. وهو ما اثار من جديد الأسئلة المثارة اصلاً من جدوى التشارك مع حزب هكذا تتعامل قيادته مع الشركاء وليس في بحبوحتها بل في ضيقها .فكيف سيكون الحال لو قدر الله وكانت هذه القيادة في بحبوحة ..لرفصت على الشمال وعلى اليمين .


معروف ان باسل لم يُسجن اثر عملية ابتزاز او تلقي رشاوى. او لتحرش جنسي .او لمعاكسة سكرتيرته مثلاً او محاولة معاكستها.ابدًا ليس لأي سبب من هذه الأسباب منفردًا  ولا لجميعها. فالرجل مشهود له. هكذا يقول عارفوه والمقربون منه. انه لا يكش ولا ينش ..في هكذا ميادين ..بل تمت محاكمته وفقاً لصفقة .والصفقة السياسية كما التجارية فيها الربح وفيها الخسارة او التنازل.. فماذا ربح وماذا خسر ولماذا كان يجب عليه ان يقبل بهذه الصفقة لا بل والبحث عنها؟ ولماذا ساعة يودَع في السجن يهاجم اقرب الناس اليه, زملاءه في العمل نواب المشتركة وبالأساس الجبهويين منهم ويهاجم المشتركة .لا بل يتساءل:"المشتركة الى اين؟"..هل يقصد الى اين من بعدي ؟ فبدوني لا وجود للمشتركة؟ وكثيرة هي الأسئلة التي اثيرت عن سبب او اسباب هذا السباب للمشتركة ورئيسها .عن التوقيت .لماذا الآن ؟ وهل هي مراهقة سياسية ام خنوع أم أم أم ؟ من جهتي السؤال الأهم هل هذا الهجوم  جزء من الصفقة اياها صفقة التفاهم مع الإدعاء لتجنب تقديم لائحة اتهام موسعة؟. اي هل هذا هو قسطه وحصته من هذه الصفقة؟ ربما نعم وربما لا.. ستكشف ذلك الأيام .لكننا لسنا بحاجة للأيام لتنبئنا ان باسل ينفذ اجندة معينة .اجندة قطرية مئة بالمئة.وسيعود بعد سنتين او اقل ليتابع تنفيذها.اقل من سنتين لانه قد يخرج بصفقة جديدة تخصم ثلث مدة محكوميته لحسن سلوكه..ليش اولمرت او كتساف اولى منه..فشروا..لا يُلدغ "المرءُ" المؤمن من جُحرٍ مرتين.. عتبي ليس على باسل .بل عتبي على اولئك المصفقين الذين شاركوا في زفة التضامن .. صفقوا له وعانقوه وبعد ان عانقهم تبيّن انه كان يحمل خنجرًُا مسمومًا وسرعان ما تبين انه كان قد اعد المقال للنشر قبل ذلك بأوان وانتظر حضور المهنئين المودعين .الذين كان  لسان حالهم او حال بعضهم  يقول:"كلنا باسل" ..هنيئًا لكم ..لكن لا تكونوا حسنة مَلَص.

اطال الله في عمر مربينا ومعلمنا الدكتور بطرس دلّة حدثنا عن قصة حسنة ملص وسقطة احمد سعيد ونحن في الثانوية سنة 1978 . واتيح لي ان التقي المعلق المصري احمد سعيد في القاهرة بعدها بسنوات طويلة .فسألته عن تلك الحادثة فرواها لي .والحكاية كما يرويها العراقيون وهذا باعتراف احمد سعيد انه انشأ تعليقاً عنوانه:"اذا ماتت حسنه ملص فكلنا حسنه ملص" .


وحسنة ملص هذه لم تأتِ شهرتها ولم تدخل التاريخ لكونها باغيةمشهورة واشهر عاهره مبتذلة .. .بل اشتهرت بعد ان ارتبط اسمها بقصة سياسية غاية في الطرافة ..فبغداد بعد ثورة 14 تموز سنة 1958 انقسم سكانها الى معسكرين سياسيين غريبين في الألفة والتوجه أسوة بباقي مدن العراق.المعسكر الأول حول الزعيم عبدالكريم قاسم والثاني حول الرئيس جمال عبدالناصر . وكان الفارق بين المعسكرين فكريًا سياسيًا لاعلاقة فيه للطائفة شيعة او سنة . ووصلت العلاقات السياسية بين العراق والجمهورية العربية المتحدة (مصر وسوريا في ظل الوحدة) انذاك الى مرحلة من التأزم وتبادل الشتائم عبر أجهزة الإذاعات والصحف.


 وكان سفيرالعراق في القاهرة فائق السامرائي قوميًا , فتمرد على حكومة عبد الكريم قاسم ورفض العودة الى العراق وطلب حق اللجوء السياسي في القاهرة وشكل تجمعا سياسيا بإسم "التجمع القومي" . (شتان بينه وبين التجمع عندنا) .ووضعت بتصرفه اذاعة "صوت العرب" التي كانت تسّب وتشتم نظام الحكم في العراق .وكان صوت مديرها أحمد سعيد ينتشر في الآفاق مجلجلا...نشر اخبار ونشاطات الرئيس جمال عبد الناصر..وبنفس الوقت كان يشنع ويذم عبد الكريم قاسم ...فما كان من المعسكر المناصر لعبدالكريم قاسم الا وارسل خبرا الى أحمد سعيد . مفاده ان الشيوعيين  العراقيين القوا القبض على السيدة الفاضلة العروبية المجاهدة "حسنه ملص" وراحوا ينكلون بها وبشرفها . وكذلك تم القاء القبض على المناضل المجاهد عباس بيزه " عباس بيزه هذا من اشهر قوادي المنطقة ايضا " ..فما كان من احمد سعيد الا ان راح يطلق تعليقات صارخة بدون ان يتأكد من الموضوع عبر اذاعة "صوت العرب" يندد فيها بحكومة الزعيم وبالشيوعيين وهو يردد بالنص:"اذا ماتت حسنه ملص فكلنا حسنة ملص .كلنا حسنه ملص .... كلنا عباس بيزه ... من المحيط الى الخليج .."..


فما كان من السامرائي الا ان استشاط غضبا من "المقلب" الذي وقع فيه الاذاعي الكبير احمد سعيد.واصبحت هذه الاذاعة مثارا للسخرية من قبل العراقيين ..وطلب السامرائي من احمد سعيد ان يعرض عليه لاحقا اي خبر او معلومة تصله من بغداد . طبعا بعد ان احاطه علما بحقيقة المناضلة "حسنه ملص" والمجاهد " عباس بيزه .فرجائي الاّ تقعوا في مطب احمد سعيد...

كلمات متعلقة

ما, بين, الصفقة, والتصفيق, وحتى, لا, تقولوا, :, "كُلُّنا, حَسنة, مَلَص",

تابعونــا

سكرتير الجبهة منصور دهامشة ل"الصنارة" : نحن ملنزمون باتفاق التناوب الموقع نصاً وروحًا وليس غير ذلك سكرتير الجبهة منصور دهامشة ل"الصنارة" : نحن ملنزمون باتفاق التناوب الموقع نصاً وروحًا وليس غير ذلك 2017-07-07 | 09:15:37

"الجبهة ملتزمة بما نص عليه الاتفاق الموقع وهو استقالة 12 و 13 ودخول 14 و 15 وليس غير...

"الصنارة" تلتتقي القيادي في حزب الخضر الألماني, الفلسطيني عبد الكريم عراقي "الصنارة" تلتتقي القيادي في حزب الخضر الألماني, الفلسطيني عبد الكريم عراقي 2017-07-07 | 09:13:55

عبد الكريم علي عراقي شاب فلسطيني من مواليد بيروت سنة 1968 .اسرته من منطقة عرب ...

عندما يبزّ عشقي وبوجي إبن باز .. عندما يبزّ عشقي وبوجي إبن باز .. 2017-07-07 | 09:11:45

يومًا بعد يوم تنكشف اسرار التوجه السعودي للتطبيع مع إسرائيل ويبان الأمر جديًا...

د.حنا عميرة :البطريركية الأرثوذكسية تتحمل مسؤولية الحفاظ على الممتلكات وتعزيز الوجود المسيحي ووقف الهجرة د.حنا عميرة :البطريركية الأرثوذكسية تتحمل مسؤولية الحفاظ على الممتلكات وتعزيز الوجود المسيحي ووقف الهجرة 2017-06-30 | 10:55:12

تعقيبا على ما نُشر هذا الاسبوع في الإعلام الاسرائيلي عن صفقة أراضي رحابيا في...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة": لا تستطيع النيابة  ولا تجرؤ ان تعترض على قرار التسريح واولمرت سيفتح معركته معها المحامي زكي كمال ل"الصنارة": لا تستطيع النيابة ولا تجرؤ ان تعترض على قرار التسريح واولمرت سيفتح معركته معها 2017-06-30 | 10:53:41

"لا تستطيع النيابة العامة ولا تجرؤ ان تتقدم بالتماس ضد قرار التسريح المبكر لرئيس...

ايمن عودة ل"الصنارة": نقلت لقداسة البابا صرخة المدارس الأهلية واهالي اقرث وبرعم ولم الشمل الفلسطيني ايمن عودة ل"الصنارة": نقلت لقداسة البابا صرخة المدارس الأهلية واهالي اقرث وبرعم ولم الشمل الفلسطيني 2017-06-30 | 10:50:54

قال رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست ايمن عودة ل"الصنارة" امس الخميس ان قدم...

وقفات على المفارق مع قطر والبقر وقفات على المفارق مع قطر والبقر 2017-06-23 | 09:11:39

سعيد نفّاع الوقفة الأولى... تنويه. يعتقد بعض الكتّاب منّا والمراقبين...

د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي 2017-06-23 | 09:10:02

تغزو في هذه الأيام, اسراب كثيرة من قناديل البحر شواطيء البلاد وشواطيء بلدان شرق...

في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة":  نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة": نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط 2017-06-23 | 09:07:38

اكد البروفيسور راسم خمايسي في حديث ل"الصنارة" ان الضجة المفتعلة حول موضوع مخطط...

لا حياة لمن تنادي بقلم:محمد دراوشة لا حياة لمن تنادي بقلم:محمد دراوشة 2017-06-25 | 11:06:56

لا حياة لمن تنادي. كان من الحري ان تقوم مؤسسات الدولة بالإلتفات الى جمهور...