تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-06-28 06:19:04 استطلاع: تراجع شعبية أمريكا في أنحاء العالم |  2017-06-28 06:15:19 انخفاض طفيف على الحرارة وموجة حر بداية الاسبوع |  2017-06-26 14:30:25 إيران تلغي تأشيرة دخول الروس لأراضيها |  2017-06-26 14:24:42 اعتقال شاب من شعب قاد سيارة ورخصته مسحوبة ولم ينصاع لاوامر الشرطة |  2017-06-26 12:39:23 جلجولية تفجع بوفاة عبد الرحيم شواهنة متاثرا بجراحه جراء حادث عمل |  2017-06-26 12:31:03 الرملة:جندي ينسى سلاحة في مطعم واعتقال مشتبهين مع ضبط السلاح |  2017-06-26 12:26:49 العثور على جثة الشاب احمد ابو غليون من تل السبع في بحيرة طبريا |  2017-06-26 11:59:28 وفاة الشاب تامر عطية من المكر متأثرا بجراحه جراء حادث طرق مروع |  2017-06-26 10:10:00 مصرع سالم الاعسم واصابة اخرين باطلاق نار في الاعسم بالنقب |  2017-06-26 10:09:49 مصرع 6 معتمرين اردنيين واصابة 38 اخرين بحادث مروع |  2017-06-26 10:01:01 مجد الكروم:ايقاف شخصين لاستعمالهما سيارات قديمة لنقل الاطفال بالعيد |  2017-06-26 07:36:21 طعن شابين واعتقال اخر جراء شجار في مجد الكروم |  2017-06-26 07:22:26 فيدال عن مواجهة كريستيانو رونالدو: لا يوجد بعبع |  2017-06-26 07:17:49 رجل يطعن زوجته ويتصل بالشرطة في المركز |  2017-06-26 07:14:41 نقل "قطة" من غزة للعلاج في إسرائيل |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

د. رافي كلاين :إنتشار سرطان الثدي في ارتفاع ونسبة الشفاء منه في ارتفاع نتيجة تطوير طرق العلاج

  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
تشير المعلومات الاحصائية المتعلقة بانتشار وخطورة سرطان الثدي الى أنّ هناك ارتفاعاً في نسبة المصابات بهذا النوع من السرطان,والى أنّه الى جانب هذا الارتفاع هناك ارتفاع في نسبة الشفاء منه الى جانب تطور طرق العلاج وطرق إعادة بناء الثدي بعد استئصاله. كذلك تبين المعلومات والأبحاث والفحوصات المخبرية أنّ سرطان الثدي عدة أنواع وأنّ لكل نوع العلاج الخاص به والذي يلائمه.



حول هذا الموضوع أجرينا هذا اللقاء مع الدكتور رافي كلاين أخصائي جراحة وسرطان الثدي مدير عيادة صحة الثدي في مستشفى "رمبام" في حيفا والعامل أيضاً في مركز أخصائيي صحة المرأة في تل ابيب (آيه - ميديكال - تل أبيب):





"الصنارة": ما مدى انتشار سرطان الثدي في العالم وفي البلاد؟


د. كلاينك: من بين كل ثماني نساء في العالم وفي البلاد أيضاً هناك واحدة مصابة بسرطان الثدي, وهذا يعني أنّ في الولايات المتحدة هناك 250 الف امرأة مع سرطان ثدي في كل لحظة.


"الصنارة": ما هو سبب هذا الارتفاع؟

د. كلاين: لقد أجريت الكثير من الأبحاث ولكن لم يتم ايجاد الأجوبة على ذلك بحيث يمكن وضع الإصبع على الأسباب من حيث انماط الحياة أو عادات التغذية او الاشعاعات من الهواتف الخلوية او أسباب وراثية أو أن جميع هذه الأمور مجتمعة, ولكننا نرى ان الارتفاع حاصل في كل العالم. 


"الصنارة": وهل هناك ارتفاع في نسبة الشفاء من المرض؟

د. كلاين: نعم, فإلى جانب الارتفاع بنسبة المصابات بسرطان الثدي هناك اليوم ارتفاع جدي وملحوظ في نسبة الشفاء من المرض, مقارنة مع الوضع الذي كان قبل 15 سنة او ما قبل عشر سنوات حتى. وبشكل عام نسبة الشفاء ترتفع وأيضاً طرق العلاج تختلف. على سبيل المثال نرى اليوم أنّ هناك انخفاضًا كبيرَا على عدد حالات استئصال الثدي. كذلك في الكثير من الحالات نعمل على تصغير حجم الورم السرطاني قبل العملية الجراحية وبعدها نعمل على استئصال الورم لوحده وليس استئصال الثدي كله.بالإضافة الى ذلك, فقد طرأ تطوّر كبير على العلاج الدوائي فلم يعد العلاج الكيماوي الذي يسبب سقوط الشعر وباقي المضاعفات, بل أصبح في متناول أيدينا طرق علاج حديثة مثل العلاج بالهورمونات والعلاج البيولوجي وطرق أخرى لا تقل نجاعتها عن العلاج الكيماوي العادي ومع أعراض جانبية ومضاعفات أقل. وفي الحالات الصعبة ندمج بين العلاج الكيماوي والعلاج البيولوجي ونرى أن نسبة النجاح والشفاء من المرض أفضل. فمثلاً في الماضي, كانت بعض حالات النساء صعبة وأدّى الورم السرطاني الى وفاتهن, أما اليوم فبإمكاننا معالجة وإشفاء النساء في نفس الوضع بحيث أصبح بإمكاننا منحهن 5 - 10 سنوات عيش بظروف أفضل.


"الصنارة": من ماذا ينبع الاختلاف في العلاج اليوم عما كان عليه الوضع قبل 10 - 15 سنة؟

د. كلاين: الاختلاف ينبع من أمرين, الأول نابع من تطوير أدوية جديدة, كذلك أصبحنا اليوم نجري فحوصات دقيقة اكثر للورم السرطاني نفسه, الأمر الذي لم نفعله في السابق, حيث كان الحديث يدور عن سرطان ثدي مع 3 - 4 أصناف مختلفة للمرض. أما اليوم فقد أصبحنا قادرين على تصنيف الورم السرطاني بدقّة اكبر بواسطة فحوصات جزيئية وفحوصات وراثية لخلايا الورم نفسها وليس للمرأة. وهكذا نصنّف المرض الى عدة أصناف ثانوية وبموجب ذلك نعطي العلاج المناسب, أي أن آلية العمل أصبحت تؤثر على الورم بشكل مختلف بشكل ملائم أكثر لصنف الورم, من خلال إدخال عدد اكبر من الأدوية البيولوجية وأدوية خاصة للورم نفسه وبذلك نساعد النساء المريضات بشكل أفضل. ففي حين كنا نعطي في الماضي نفس الدواء أصبحنا اليوم نعرف أنّ ليس كل ورم سرطاني في الثدي يحتاج الى مثل ذلك الدواء القوي. وبالتالي أصبح العلاج أسهل ونسبة نجاحه أعلى.


"الصنارة": متى تكون هناك ضرورة لاستئصال الثدي استئصالاً جزئياً أو كلياً؟


د. كلاين: هناك حالات لا يكون مفر من اجراء عملية استئصال كأن يظهر الورم في موضعين او ثلاثة في الثدي في نفس الوقت. وليس بالضرورة أن تكون مثل هذه الحالة خطيرة فقد يكون الورم من النوع السهل والمرأة تشفى منه بسرعة. ولكن في حالة الورم الصعب لا يكون لدينا مفر من استئصال الثدي كله وفي مثل هذه الحالات لا يستطيع أفضل دواء في العالم ان يحل مكان العملية الجراحية والاستئصال. ولكن هناك تغيّر في طريقة وآلية العلاج, حيث كنا في الماضي نستأصل الثدي استئصالاً كاملاً عندما تكون كتلة الورم كبيرة ولكن اليوم نستخدم العلاج الدوائي لتصغير حجم الورم وبعدها نستأصل الورم لوحده وليس كل الثدي, وبذلك يكون الشفاء أفضل والعملية الجراحية تكون أصغر وتبقى معظم أجزاء الثدي. ولكن هناك حالات لا تنجح بحيث يكون تأثير العلاج الدوائي جزئياً ولا يكون مناص من استئصال الثدي كله. واليوم معظم الحالات التي يتم فيها استئصال الثدي كله فإنّ ذلك يحصل في الحالات التي تظهر فيها عدة اورام في نفس الثدي, وذلك يحصل في حوالي 20% من الحالات.


"الصنارة": متى تكون حاجة لإعادة بناء الثدي بعد استئصاله وهل هذه العملية علاجية أم تجميلية لا غير؟

د. كلاين: إعادة بناء الثدي فقط عملية تجميلية وليست علاجية. صحيح أنها تساهم في رفع معنويات  المرأة وتحسين حالتها  النفسية ولكنها لا تعتبر علاجية. وفي معظم الحالات ننصح بإعادة بناء الثدي مباشرة بعد عملية الاستئصال, أما اذا كان الورم خبيثاً ومن النوع الصعب الذي يستلزم علاجاً كيماوياً مكثّفاً فإن عملية إعادة البناء تحصل بعد سنتين ولكن لا يمكن أن تكون إعادة البناء على حساب صحة المرأة.


"الصنارة": هل هناك طرق عصرية حديثة لإعادة بناء الثدي تختلف عن الطرق التي كانت متبعة قبل 15 - 20 سنة؟


د. كلاين: لا يوجد اختلاف دراماتيكي, بل هناك تغيير في الخبرة والمهارة, بحيث اننا نجري اليوم عملية اعادة البناء بسرعة أكبر وعادة إعادة البناء تتم بواسطة زرعة سيليكون وإذا كانت هناك حاجة أصبحنا نأخذ أجزاء من الجلد او الدهن من البطن. وقياساً مع الماضي لا توجد طرق تختلف عمّا كانت في السنتين الأخيرتين. وكما ذكرت الاختلاف هوبالمهارات التي اكتسبناها, ففي حين كنا في الماضي لا نستطيع إعادة البناء في بعض الحالات أصبحنا اليوم قادرين على  إعادة البناء بشكل انجح بكثير ومع شفاء أسرع. وهنا أؤكد أنه من المهم إجراء إعادة بناء الثدي في مراكز طبية كبيرة التي تتعامل مع جميع أنواع عمليات إعادة بناء الثدي فليس كل مركز يعرف كل ما يلزم لجميع الأنواع.


"الصنارة": وضّح لنا هذه النقطة!

د. كلاين: على سبيل المثال في مركز طبي مثل "رمبام" نعرف  ونجيد إتقان كل أنواع إعادة بناء الثدي, وكأخصائي جراحة الثدي أقوم بذلك مع أخصائي جراحة تجميلية, وبذلك نجري كل ما يلزم في آن واحد وليس على مراحل. وهذا الأمر موجود أيضاً في مركز "آية ميديكال" في تل ابيب.


"الصنارة": هل هناك إمكانية لعودة ظهور الورم السرطاني بعد عملية إعادة البناء بسبب السيليكون مثلاً؟

د. كلاين: لا توجد أي علاقة لإعادة بناء الثدي مع الشفاء من المرض, فالمعايير للشفاء من المرض هي مرحلة اكتشاف المرض وحدّة المرض ونجاح العلاج أي اذا تفاعلت المرأة مع العلاج الكيماوي أو العلاج الذي تلقته. عملية إعادة البناء لا تقدّم ولا تؤخّر في الشفاء من السرطان. مع التأكيد على أن السيليكون ليس له أي تأثير.


"الصنارة": قلت إنّ هناك عدة أنواع لسرطان الثدي. هل هناك إمكانية لظهور الورم السرطاني في كلا الثديين في آن واحد, وهل هناك احتمال لكي يكون كل ثدي مصاباً بنوع مختلف عن الآخر؟ وهل يمكن ان يظهر الورم في الثدي بعد أن شفي الثدي الآخر تماماً؟


د. كلاين: عادة يظهر السرطان في أحد الثديين وفقط في حالات نادرة يظهر في كلا الثديين في نفس الوقت, وفي مثل هذه الحالات النادرة نرى عادة نفس نوع السرطان, ولكن هناك بعض الحالات النادرة نرى عادة نفس نوع السرطان, ولكن هناك بعض الحالات النادرة جداً جداً التي يكون نوع الورم في كل ثدي مختلفاً عن الثدي الآخر. والعلاج يكون حسب كل نوع في كل جهة على حدة. وعادة إذا كانت هناك حاجة لاستئصال أحد الثديين ومعالجة الثدي الآخر بالدواء, اذا ارادت المرأة إعادة البناء فإننا نستأصل الثدي الآخر كي تكون عملية إعادة البناء متساوية في كلا الثديين, مع التشديد على أننا نتعامل مع كل ثدي بموجب نوع الورم.


"الصنارة": هل كل استئصال للثديين يُلزم استئصال المبيضين أيضاً؟


د. كلاين: كلا, ففي حالات النساء صغيرات السن نجري فحوصات وراثية واذا تبيّن أنّ هناك احتمالاً لظهور ورم سرطاني في المبيض نوصي باستئصال المبيض, وهذا يحصل في حالات خاصة. ولكن هناك حالات من سرطان الثدي يتأثر بالهورمونات التي يفرزها المبيض وعندها العلاج يتعلق بالمرأة وبسنّها, وعندها نتشاور مع المرأة بخصوص معالجتها بعلاج يُحبط وظائف المبيضين لعدة سنوات ذلك وبعد ذلك يعودان لوظائفهما كالمذكور. وهذا يتعلق بالسن وإذا كان لديها أولاد .والنساء في سن 45 فما فوق اللواتي يتيّن أنّ الخلايا السرطانية في الثديين تتأثر بالهورموانات التي فرزها المبيضان يفضلن استئصال الثديين والمبيضين, ولكن هذا ليس امراً روتينياً بل كل حالة لها حلّها الخاص بها.


"الصنارة":نلاحظ انه في الآونة الأخيرة أصبح علاج سرطان الثدي في الكثير من الحالات علاجاً موضعياً اكثر من السابق..


د. كلاين: العلاج الموضعي هو العلاج الذي لا يتم فيه استئصال الثدي كله بل استئصال الورم السرطاني فقط. وفي مثل هذه الحالات يجب اتمام العلاج بواسطة الأشعة لجميع اجزاء الثدي الباقية طيلة ثلاثة أشهر بعد العملية بحيث يكون عليها الوصول الى المستشفى بحيث يتم العلاج بكميات اشعة صغيرة كل مرة كي لا يتم الاضرار بالجلد. واليوم أصبح بالامكان استخدام الأشعة في الوقت الذي يكون الجرح ما زال مفتوحاً, وهناك معدات وأجهزة خاصة لذلك, ولكن في "رمبام" لا نملك لغاية الآن هذه الأجهزة بل نملكها  في "أسوتا تل ابيب" وابتداء من الشهر القادم سيكون بإمكاني استخدام هذه الأجهزة وهذا العلاج في "أسوتا - حيفا".


"الصنارة": هل ما زال سرطان الثدي يعتبر مرضاً قاتلاً؟


د. كلاين: إنه سؤال فلسفي فكل نوع من أنواع السرطان هو مرض قاتل, ولكن اذا نظرنا الى نسبة الوفيات من سرطان الثدي نرى انها ليست عالية جداً بحيث ننجح في الكثير من الحالات في معالجة واشفاء المريضات بسرطان الثدي. ومع ذلك علينا أن نعرف أن هذا المرض يهاجم النساء بكثرة بعد سن الخمسين. واذا نظرنا الى النساء في هذه المرحلة العمرية نرى أن سرطان الثدي هو عامل الوفاة الأوّل أو الثاني بينهن. لذلك نعتبر سرطان الثدي مرضاً قاتلاً لهذه الفئة العمرية. ولكنها أقل فتكاً مما كانت عليه قبل 20 - 30 سنة.


"الصنارة": هل هناك بشرى للنساء بأن يكون هناك قُرص دواء يشفي من سرطان الثدي؟

د. كلاين: يا ليت. فلغاية اليوم لا يوجد قرص دواء كهذا, ولكن كما حصل عندما تم اكتشاف المضادات الحيوية (الأنتيبيوتيكا) في يوم واحد عام 1945 بعد أن كانت الأمراض البكتيرية تفتك بالبشر, فقد نرى أنّه قد يتم اكتشاف دواء لسرطان الثدي في يوم الغد أو بعد عشرين سنة. ففي ثلاثينيات القرن الماضي كانوا يستأصلون نصف رئة بسبب مرض السّل أصبح اليوم علاج السل بواسطة دواء وخلال فترة قصيرة. وقد نجد أنفسنا في القريب العاجل أمام اكتشاف دواء لسرطان الثدي ولا تكون حاجة للعمليات الجراحية. وهذا أمر نأمل ونصبو اليه دائماً.

ومع كل التقنيات والفذلكات  والمهارات فإن ما يقرّر صحة المرأة هو المرحلة التي يتم فيها اكتشاف الورم في الثدي وكبر حجم الورم. فورم بحجم سنتيمتر واحد فان للمرأة تشفى بطرق العلاج المتوفرة, وورم بحجم سنتيمترين فإن نسبة الجاح والشفاء تنخفض بشكل كبير, لذلك فإنّ أفضل علاج هو الاكتشاف المبكّر.


"الصنارة": متى على المرأة ان تبدأ بالفحوصات الوقائية؟

د. كلاين: في سن 30 - 35 على المرأة أن تبدأ بالفحوصات مرة في السنة لدى جراح ثدي ومن سن 40 سنة يجب البدء بالفحوصات التي تشمل تصوير أشعة وماموغرافيا مرّة كل سنتين. ومن لديها عوامل خطر وراثية كل نصف سنة لدى أخصائي جراحة الثدي وعدم الاكتفاء بالفحص لدى طبيب عادي أو أخصائي طب نساء. والبدء بالفحص بالأشعة ابتداء من سن الاربعين ولكن مرّة كل سنة, مع التأكيد على أن هذه الفحوصات معطاة بالسلّة العلاجية.








كلمات متعلقة

د., رافي, كلاين, :إنتشار, سرطان, الثدي, في, ارتفاع, ونسبة, الشفاء, منه, في, ارتفاع, نتيجة, تطوير, طرق, العلاج,

تابعونــا

وقفات على المفارق مع قطر والبقر وقفات على المفارق مع قطر والبقر 2017-06-23 | 09:11:39

سعيد نفّاع الوقفة الأولى... تنويه. يعتقد بعض الكتّاب منّا والمراقبين...

د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي 2017-06-23 | 09:10:02

تغزو في هذه الأيام, اسراب كثيرة من قناديل البحر شواطيء البلاد وشواطيء بلدان شرق...

في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة":  نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة": نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط 2017-06-23 | 09:07:38

اكد البروفيسور راسم خمايسي في حديث ل"الصنارة" ان الضجة المفتعلة حول موضوع مخطط...

لا حياة لمن تنادي بقلم:محمد دراوشة لا حياة لمن تنادي بقلم:محمد دراوشة 2017-06-25 | 11:06:56

لا حياة لمن تنادي. كان من الحري ان تقوم مؤسسات الدولة بالإلتفات الى جمهور...

دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا 2017-06-23 | 09:05:20

انضم وزير الشؤون الأمنية الإستراتيجية الإسرائيلي الأسبق دان مريدور الى جوقة...

محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن 2017-06-23 | 09:03:02

اعتبر محمد صادق الحسيني المستشار للأمن القومي الإيراني والخبير الإستراتيجي في...

لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ 2017-06-22 | 08:53:49

المحامي قيس يوسف ناصر* تمتنع الدولة كل عام في شهر رمضان المبارك عن هدم البيوت...

المحامي زكي كمال : تعيين القاضي جبران قائمًا بأعمال رئيسة المحكمة العليا فخر لنا كعرب وللقضاء وللدولة ايضًا المحامي زكي كمال : تعيين القاضي جبران قائمًا بأعمال رئيسة المحكمة العليا فخر لنا كعرب وللقضاء وللدولة ايضًا 2017-06-16 | 09:49:12

تم يوم الاثنين في مكاتب وزارة القضاء تعيين القاضي سليم جبران قائماً بأعمال رئيس...

سجال بين بلوط وسلاّم حول مَن حقق رصد ميزانية 10 مليون شيكل لحل أزمة دوار البيج سجال بين بلوط وسلاّم حول مَن حقق رصد ميزانية 10 مليون شيكل لحل أزمة دوار البيج 2017-06-16 | 09:45:51

اثار منشور نشره رئيس بلدية نتسيرت عليت رونين بلوت عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك...

د. شهاب شهاب في لقاء خاص بـ"الصنارة": الإرتفاع الحاصل بالسحايا سببه الڤيروس ومعظم الإصابات بين الأطفال د. شهاب شهاب في لقاء خاص بـ"الصنارة": الإرتفاع الحاصل بالسحايا سببه الڤيروس ومعظم الإصابات بين الأطفال 2017-06-16 | 09:43:50

أعلنت وزارة الصحة مؤخراً, عن ارتفاع ملموس في عدد الإصابات بالتهاب السحايا....