تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-04-23 16:22:13 سطو على محل تجاري في كرمئيل وسرقة الاف الشواقل |  2019-04-23 14:31:33 مصرع شاب عربي من الشمال في حادث طرق مروع قرب القدس |  2019-04-23 16:18:05 اعتقال شاب من الناصرة بشبهة اطلاق نار على محل تجاري في نتسيرت عيليت |  2019-04-23 15:00:27 الليكود يحاول حل أزمة "قانون التجنيد" بتعديلات واعتراضات |  2019-04-23 13:28:38 عرابة : مشاركة واسعة في تشييع جثمان الشاب فراس ياسين ضحية حادث العمل في حيفا |  2019-04-23 13:49:57 تنظيم داعش يعلن تبنيه هجمات سريلانكا |  2019-04-23 12:39:47 عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الاقصى المبارك |  2019-04-23 12:10:33 سريلانكا: التحقيقات اظهرت أن تفجيرات الكنائس جاءت ردا على هجوم نيوزيلاندا |  2019-04-23 11:37:55 فرانكفورت يستغل رغبة ريال مدريد |  2019-04-23 11:32:11 تل السبع:اعتقال الشاب سليم ابو عنزة في تركيا والعائلة تناشد المسؤولين بالمساعدة |  2019-04-23 11:21:38 في المزرعة: نستعيد الحيز العام ونذكر مبدعينا وفنانينا |  2019-04-23 11:03:47 وفاة شاب من قباطية خلال اعتقاله قرب عرابة البطوف |  2019-04-23 10:45:07 ساجور:اعتقال شاب (30 عاماً)بشبهة وضع عبوة ناسفة قرب منزل بالبلدة |  2019-04-23 10:15:04 افتتاح خيمة الاعتصام ضد العنف في مجد الكروم |  2019-04-23 09:51:04 اندلاع حريق في حانوت حلوى بالمكر والشرطة تحقق |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

اصحوا, فلا مكان لليأس!



  |     |   اضافة تعليق



عجيب ما يحصل من حصاد لشباب يريد التعبير عن سخطه إزاء تقاعس الشرطة, وبأي سهولة تسلب حياة المواطن العربي؟


غير مسموح لا للشرطة ولا للحراس ولا للجيش ولا للأمن ولا لأيدي أيّ أزعر كان سلب حياتنا وحياة شبابنا وشاباتنا.

صحيح أن العنف والإجرام المتفشي في وسطنا أدى الى حصاد أرواح 32 شخصاً منذ مطلع هذا العام, ولكن استعمال الرصاص ضد مواطنين عزّل فهذا عمل إجرامي وأزعر وهو يعتبر تحريضاً على المجتمع العربي بأكمله. 

هذه القضية ارتبطت بها أيضاً أم الحيران, عندما قُتل المربي يعقوب ابو القيعان بدون ذنب اقترفه. إنها حرب متشعبة شرسة وغير عادلة ضد المواطن العربي ولكن بالتأكيد إنها حرب فاشلة.. يجب متابعة الأمور الآن وبرؤية خاصة لما هي عليه من خطورة لا يُعقل أن تمر مر الكرام.

إن العمل الصحفي والمهني في الكشف عن الأمور ومجراها مسؤولية قومية وطنية, تتحدى بها الصحافة كل العقبات للعمل لصالح المجتمع.

وصيتنا أن نصحو وليس أن نتنقل بين الصحوة والغيبوبة الطويلة حتى نوقف نهر الدم.

لا, ليس هذا هو المجتمع الذي نريده والذي نحلم به..

إن ما نعيشه هذه الأيام يقول إن مشهد اليأس قد يصبح سيد الموقف. المشهد يقول ان العودة لضبط النفس والأعصاب أصبح حلماً أكثر من أي وقت مضى..لكن لا!! لن نيأس! مطلوب صحوة عامة من جميع الأطراف.

*    *    *

مَن أعان ظالماً, بُلي به

عادت أخبار ذات روائح كريهة عن شخصية خلعت كل كرامتها ومصداقيتها وأصبحت عارية.. مضحكة.. وفارغة أمام عيون الناس كما هي في الحقيقة.. فارغة من كل قيمة سوى من الفلوس المكدسة, وطبعا ثمن قبض وتجميع هذه الفلوس كلّف غاليا. 

فقد أعلن مؤخراً في قطر عن تعيين عزمي بشارة, مستشاراً في الديوان الأميري برتبة وزير. بالإضافة, أعلن "الأمير القطري" عزمي بشارة اعتزاله السياسي والتفرغ للكتابة. 

القصة الحقيقية لعزمي بدأت عندما طُرد من الحزب الشيوعي بعد أن قال له المرحوم إميل حبيبي في مؤتمر للحزب الشيوعي "أسكت يا حمار!". وهذا الحمار بقي حماراً حتى اليوم, اذ انه لم يكن أبداً وأصلا شخصية وطنية ولا شخصية واعدة, كما جاء في تصريحات من المرحومين المفكرين ادوار سعيد وهشام شرابي. وبعدها جاءت تصريحات نائب الرئيس السوري خدام, الذي اعترف أن عزمي كان رسولاً لإسرائيل لدى سوريا. ولقب بـ "وكيل السفر" بين إسرائيل وسوريا وذلك في المقابلة الخاصة للصنارة آذار 2006.


وتدحرجت كرة الثلج وأخذت تكبر وتنتفخ, وتراكمت الإثباتات أن "الحمار" لا خَير فيه لبلده, وخرّب البلاد والمثقفين  حتى أنه عرف بـ "المفكر" الذي خرّب الفكر وفتّت الوطن وخرّب وضع العرب في البلاد!! وأصبح لا أمانة له ولا مصداقية له, وإلا لما هجر الوطن! بل وأصبح يلعلع بإسم أسياده ويخدمهم مقابل كل حفنة من الدولارات.. كما تفعل الـ.....


وبالتأكيد لا ننسى قضية "عزمي چيت" حين كشفت سرقة في منزله عن وجود آلاف الدولارات في خزنته المكتنزة وهو كان حينها عضو كنيست براتب لا يسمح له بمثل تلك الثروة!


وبالإعلان التافه عنه أميراً, فقد آن الآوان أن نتوجه لعزمي, "الأمير العاري", الذي يعيش في بذخ وترف, أن يقدم كشفاً عن الملايين التي جمعها بسبب "فكره العربي القومي". عن أرزاقه وامواله في البلاد وفي أوروبا وأمريكا. 


ودون مؤاخذة, ما زلت تواصل جمع الثروات كذلك لأقربائك وشركائك وتعيش في قصور وفي رفاهية... آن أوان الكشف عنها أيها "الأمير القطري", وإلا فسوف نفسر استمرار صمتك على اثبات كونك لصا يبيع نفسه لمن يدفع! 


اعتلى عزمي الموجة التي ابتدأت في الكنيست الإسرائيلية وتصوّر نفسه وكيلاً وقيّماً على الفكر والحقيقة.


ما هو اللقب الأكثر ملاءمة لك؟ "الحمار", "المناضل الكاذب", "الأمير العاري", "المفكر الفارغ" أم "البيزنس مان"؟ 

الكلاب ما زالت تواصل عواءها ولكن "كل كلب وييجي يومه" كما يقول العرب. 
 ڤيدا مشعور 




كلمات متعلقة

اصحوا,, فلا, مكان, لليأس!,

تابعونــا

جسر السلام.. جسر يُداس عليه جسر السلام.. جسر يُداس عليه 2019-04-18 | 20:06:16

وتظل المشكلة الأولى والكبرى, بعد أن كلف رئيس الدولة مهمّة تشكيل الحكومة القادمة...

من 13 الى .. 10 والقادم أعظم من 13 الى .. 10 والقادم أعظم 2019-04-11 | 20:09:42

من 13 الى .. 10 والقادم أعظم كنت أعتقد, مثل الجميع, أنه عندما تم الإعلان عن تقديم...

لفتة نظر.. إطار يجمعنا.. لفتة نظر.. إطار يجمعنا.. 2019-04-04 | 20:11:17

نحن شعب له تجارب قاسية ومن الطبيعي وبعد 71 عاماَ من قيام الدولة ان يحتاج المواطن...

ذكرى البداية ذكرى البداية 2019-03-28 | 20:12:52

في يوم 6.3.1976 تقرر إعلان الإضراب العام دفاعاً عن الأراضي العربية وجاء هذا الإعلان...

تذكروا هذا الاسم جيداً: جاسيندا ارديرن تذكروا هذا الاسم جيداً: جاسيندا ارديرن 2019-03-21 | 20:10:01

رئيسة وزراء نيوزلندا, جاسيندا ارديرن, امرأة شابة وحضارية وناجحة وشجاعة وقيادية....

روتم سيلع المرأة القوية روتم سيلع المرأة القوية 2019-03-14 | 19:35:06

لقد شهدنا وسمعنا في الأيام الأخيرة وقبل موعد الانتخابات أحداثاًً وتصريحات كدنا...

ما زالت المرأة بين حكم وحاكم.. ما زالت المرأة بين حكم وحاكم.. 2019-03-07 | 19:38:26

عشية "عيد المرأة" في شهر آذار, شهر الحياة, ما زالت المرأة تعاني ليس فقط في مجتمعنا...

اليمين طريق الترانسفير اليمين طريق الترانسفير 2019-02-28 | 20:01:30

هناك أمور كثيرة تستوجب الطرح والتناول وهناك أمور أكثر تستوجب منا, كإعلاميين...

السياسة والزعامة.. وصراع الديوك السياسة والزعامة.. وصراع الديوك 2019-02-21 | 19:59:18

كان بودي أن أمتدح القوائم العربية ولكنها ما زالت تتنكر لمسؤوليتها عن إضاعة الصوت...

عشق ترامپ لنتنياهو عشق ترامپ لنتنياهو 2019-02-14 | 20:00:50

لقد بدا واضحاً أن أكثر ما تريده أمريكا من "صفقة القرن" هو أن يكون لها حليف قوي في...