تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-08-23 21:01:56 نتنياهو لبوتين: سندافع عن انفسنا بكل الوسائل |  2017-08-23 21:00:49 ملك الاردن يبحث مع كوشنر تحريك عملية السلام |  2017-08-23 19:02:52 أول طائرة من نوع بوينغ 787-9 تصل اسرائيل |  2017-08-23 18:16:32 تشاد تغلق سفارة قطر .. وتمنح موظفيها 10 أيام للمغادرة |  2017-08-23 18:15:23 مخيم عين الحلوة- بدء انتشار القوة المشتركة ووقف اطلاق النار |  2017-08-23 16:12:35 مصر.. السيسي يجتمع بصهر ترمب اليوم |  2017-08-23 16:00:41 أميركا تطالب بتفتيش مواقع إيران النووية |  2017-08-23 14:27:40 6 اصابات طفيفة بحادث طرق بالقرب من مدخل طمرة |  2017-08-23 14:22:58 نتنياهو: النفوذ الإيراني في سوريا تهديد لإسرائيل والعالم |  2017-08-23 14:09:23 الثانوية الشاملة كفر قاسم تحقق نسبة نجاح 99% في بجروت الفيزياء |  2017-08-23 13:43:35 وزارة التعليم تستعد لافتتاح العام الدراسي الجديد واستقبال الطلاب |  2017-08-23 13:06:26 الكشف عن قائمة بأسماء 20 اسرائيليا يقاتلون حاليا في صفوف داعش ووزارة الداخلية تنوي سحب جنسيتهم |  2017-08-23 12:52:23 كم تُكلّف حماية ترمب وعائلته.. رقم ضخم لن تتوقعه!؟ |  2017-08-23 12:33:24 جائزة عالمية تُمنح لطاقم المركز الطبي للجليل |  2017-08-23 12:32:06 وفاة الشاعر احمد حسين اغبارية من مصمص‎ |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

اصحوا, فلا مكان لليأس!




  |     |   اضافة تعليق



عجيب ما يحصل من حصاد لشباب يريد التعبير عن سخطه إزاء تقاعس الشرطة, وبأي سهولة تسلب حياة المواطن العربي؟


غير مسموح لا للشرطة ولا للحراس ولا للجيش ولا للأمن ولا لأيدي أيّ أزعر كان سلب حياتنا وحياة شبابنا وشاباتنا.

صحيح أن العنف والإجرام المتفشي في وسطنا أدى الى حصاد أرواح 32 شخصاً منذ مطلع هذا العام, ولكن استعمال الرصاص ضد مواطنين عزّل فهذا عمل إجرامي وأزعر وهو يعتبر تحريضاً على المجتمع العربي بأكمله. 

هذه القضية ارتبطت بها أيضاً أم الحيران, عندما قُتل المربي يعقوب ابو القيعان بدون ذنب اقترفه. إنها حرب متشعبة شرسة وغير عادلة ضد المواطن العربي ولكن بالتأكيد إنها حرب فاشلة.. يجب متابعة الأمور الآن وبرؤية خاصة لما هي عليه من خطورة لا يُعقل أن تمر مر الكرام.

إن العمل الصحفي والمهني في الكشف عن الأمور ومجراها مسؤولية قومية وطنية, تتحدى بها الصحافة كل العقبات للعمل لصالح المجتمع.

وصيتنا أن نصحو وليس أن نتنقل بين الصحوة والغيبوبة الطويلة حتى نوقف نهر الدم.

لا, ليس هذا هو المجتمع الذي نريده والذي نحلم به..

إن ما نعيشه هذه الأيام يقول إن مشهد اليأس قد يصبح سيد الموقف. المشهد يقول ان العودة لضبط النفس والأعصاب أصبح حلماً أكثر من أي وقت مضى..لكن لا!! لن نيأس! مطلوب صحوة عامة من جميع الأطراف.

*    *    *

مَن أعان ظالماً, بُلي به

عادت أخبار ذات روائح كريهة عن شخصية خلعت كل كرامتها ومصداقيتها وأصبحت عارية.. مضحكة.. وفارغة أمام عيون الناس كما هي في الحقيقة.. فارغة من كل قيمة سوى من الفلوس المكدسة, وطبعا ثمن قبض وتجميع هذه الفلوس كلّف غاليا. 

فقد أعلن مؤخراً في قطر عن تعيين عزمي بشارة, مستشاراً في الديوان الأميري برتبة وزير. بالإضافة, أعلن "الأمير القطري" عزمي بشارة اعتزاله السياسي والتفرغ للكتابة. 

القصة الحقيقية لعزمي بدأت عندما طُرد من الحزب الشيوعي بعد أن قال له المرحوم إميل حبيبي في مؤتمر للحزب الشيوعي "أسكت يا حمار!". وهذا الحمار بقي حماراً حتى اليوم, اذ انه لم يكن أبداً وأصلا شخصية وطنية ولا شخصية واعدة, كما جاء في تصريحات من المرحومين المفكرين ادوار سعيد وهشام شرابي. وبعدها جاءت تصريحات نائب الرئيس السوري خدام, الذي اعترف أن عزمي كان رسولاً لإسرائيل لدى سوريا. ولقب بـ "وكيل السفر" بين إسرائيل وسوريا وذلك في المقابلة الخاصة للصنارة آذار 2006.


وتدحرجت كرة الثلج وأخذت تكبر وتنتفخ, وتراكمت الإثباتات أن "الحمار" لا خَير فيه لبلده, وخرّب البلاد والمثقفين  حتى أنه عرف بـ "المفكر" الذي خرّب الفكر وفتّت الوطن وخرّب وضع العرب في البلاد!! وأصبح لا أمانة له ولا مصداقية له, وإلا لما هجر الوطن! بل وأصبح يلعلع بإسم أسياده ويخدمهم مقابل كل حفنة من الدولارات.. كما تفعل الـ.....


وبالتأكيد لا ننسى قضية "عزمي چيت" حين كشفت سرقة في منزله عن وجود آلاف الدولارات في خزنته المكتنزة وهو كان حينها عضو كنيست براتب لا يسمح له بمثل تلك الثروة!


وبالإعلان التافه عنه أميراً, فقد آن الآوان أن نتوجه لعزمي, "الأمير العاري", الذي يعيش في بذخ وترف, أن يقدم كشفاً عن الملايين التي جمعها بسبب "فكره العربي القومي". عن أرزاقه وامواله في البلاد وفي أوروبا وأمريكا. 


ودون مؤاخذة, ما زلت تواصل جمع الثروات كذلك لأقربائك وشركائك وتعيش في قصور وفي رفاهية... آن أوان الكشف عنها أيها "الأمير القطري", وإلا فسوف نفسر استمرار صمتك على اثبات كونك لصا يبيع نفسه لمن يدفع! 


اعتلى عزمي الموجة التي ابتدأت في الكنيست الإسرائيلية وتصوّر نفسه وكيلاً وقيّماً على الفكر والحقيقة.


ما هو اللقب الأكثر ملاءمة لك؟ "الحمار", "المناضل الكاذب", "الأمير العاري", "المفكر الفارغ" أم "البيزنس مان"؟ 

الكلاب ما زالت تواصل عواءها ولكن "كل كلب وييجي يومه" كما يقول العرب. 
 ڤيدا مشعور 

كلمات متعلقة

اصحوا,, فلا, مكان, لليأس!,

تابعونــا

انطلاق مارد العنصرية انطلاق مارد العنصرية 2017-08-17 | 18:34:13

لستُ من الحالمين, كما أيضاً الملايين في أنحاء العالم ليسوا من الحالمين. بعد رؤية...

أين أوصلتم من أوصلكم الى الكنيست!!؟؟ أين أوصلتم من أوصلكم الى الكنيست!!؟؟ 2017-08-10 | 10:20:43

لا أجدد لكم حين أقول إنّه عندما قرر المواطن العربي الوقوف إلى جانب "القائمة...

وعلى الله الإتكال وعلى الله الإتكال 2017-08-03 | 20:19:20

تصريحات المستشار الأمريكي كوشنير قبل بضعة أيام كانت بمثابة إحدى الاشعاعات...

لا مكان للحرب الدينية لا مكان للحرب الدينية 2017-07-27 | 21:10:05

لا شيء يوحد الفلسطينيين, مسيحيين ومسلمين, مثل قضية القدس. انتهت سياسة الأجهزة...

القدس موحدة.. بمسلميها ومسيحييها القدس موحدة.. بمسلميها ومسيحييها 2017-07-20 | 20:05:20

في الوقت الذي يحاول البعض إذكاء نار الفتنة وإشعالها بين أبناء الشعب الواحد, هنا في...

أشرقت شمس الموصل أشرقت شمس الموصل 2017-07-13 | 20:10:27

لا شك ان البغدادي الذي دخل الموصل معلناً عن قيام دولة "الخلافة الداعشية" من منبر...

القطاع والمقاطعة القطاع والمقاطعة 2017-07-06 | 20:35:58

أصبح واضحاً أن نوايا النظام العالمي الجديد المركّب من "ترمپ وشركاه" بدأت تظهر من...

ما بعد عجيبة الدنيا السابعة ما بعد عجيبة الدنيا السابعة 2017-06-29 | 20:48:35

من أهم العجائب التي ان حدثت, إمكانية حدوث عجيبة التوصل الى اتفاق ما بين السلطة...

خلوا عيونكم عليهم خلوا عيونكم عليهم 2017-06-22 | 20:47:16

موضوع كلمة هذا العدد سيكون بعيداً عن السياسة نوعاً ما. وبعيداً عن مشاكل أصحاب...

ڤيروس قتل النساء ڤيروس قتل النساء 2017-06-15 | 21:10:33

إن ما يجري في ساحة الوغى من قتل وبطش بالنساء يبشر بمواصلة الهرولة نحو التخلف, وكأن...