تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-07-02 15:31:49 السماح لأعضاء الكنيست بدخول الاقصى |  2017-07-02 15:21:22 مصر: الإعدام لـ20 متهماً بقضية 'هجوم كرداسة' |  2017-07-02 15:00:05 خلال ايام.. اكثر من 2900 مخالفة 500 منها تتعلق بالهاتف |  2017-07-02 13:58:02 الكلية الاكاديمية العربية للتربية ستمنح اللقب الأكاديمي الثاني في التدريس والتعلم ومساق اكاديمي جديد للغة العبرية |  2017-07-02 13:36:51 اللد- اقتحام مكاتب الملعب البلدي وسرقة شاشات تلفزة واعتقال عربي |  2017-07-02 13:31:32 صور وفيديو..بيرزيت تواصل احتفالات تخريج فوجها ال42 |  2017-07-02 12:58:16 العثور على جثة علي ابو غربية من القدس في بحيرة طبريا |  2017-07-02 12:35:36 تجديد أمر حظر النشر بقضية مقتل النصراوي عمار علاء الدين |  2017-07-02 11:57:40 شبهات في الطيبة : طعن والدته وشقيقته وفر هاربا |  2017-07-02 11:36:47 يعقوب شاهين ضمن الشخصيات المؤثرة للعام 2017 |  2017-07-02 10:59:45 بالفيديو - اعتقال 6 مشتبهين اقلوا 28 فلسطينيا دون تصاريح |  2017-07-01 19:54:15 تخريج الفوج الـ63 من طلاب المدرسة المعمدانية الناصرة‎ |  2017-07-02 10:05:18 مقتل 13 شخصا في حادث سير مروّع في روسيا |  2017-07-02 09:50:24 البيت الأبيض ينشر مرتبات موظفيه.. ابنة الرئيس تعمل مجانًا |  2017-07-02 09:45:15 لليوم الثالث , تجدد اعمال البحث في طبريا عن الشاب المقدسي |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

د. أحمد مجدلاني ل"الصنارة": لا شروط مسبقة للقاء الرئيسين عباس وترامب وقضية الأسرى على جدول الأعمال

  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق

نفى عضو اللجنة المركزية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدتور احمد مجدلاني ان تكون القيادة الفلسطينية تسلمت ما يسمى ب"ورقة النقاط التسع" او اي ورقة أخرى تضع شروطًا مسبقة أمام القيادة الفلسطينية قبيل لقاء الرئيس محمود عباس بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب او اي من المسؤولن في ادارته .


وكانت "الصنارة" طرحت على د. مجدلاني قضية الإعلان عن تسريب ورقة امريكية تتضمن تسعة شروط للتفاوض ما بين الادارة الأمريكية والسلطة الفلسطينية خاصة انه تم امس الاول الإعلان عن موعد زيارة الرئيس عباس الى واشنطن ولقائه لرئيس ترامب فغي الثالث من ايار القادم .والشروط التنسعة التي تضمنتها الورقة حسب ما اعلن هي: 


أولاً: العودة للمفاوضات بدون شروط مسبقة.ثانياً: على الفلسطينيين ان يوافقوا على اشراك في المفاوضات ليس امريكا فقط بل دول عربية اخرى وهي مصر والسعودية والامارات والاردن .


ثالثاً: يجب على الفلسطينيين ان لا يعترضوا على قرارات تم اتخاذها في المراحل الاولى من المفاوضات فلن يكون هناك تجميد كامل للبناء الاستيطاني ولكن لن تقام مستوطنات جديدة.

رابعاً: الادارة الامريكية لن تكون على استعداد للاكتفاء ببيانات عامة تصدر عن السلطة الفلسطينية بما يتعلق بوقف اعمال المقاومة بل يجب عليها وقف المقاومة ضد اسرائيل فالإدارة الامريكية تريد ان ترى تغيير على الارض مثل تغيير النظام التعليمي الفلسطيني وتغيير اسماء الشوارع التي سميت بأسماء شهداء فلسطين الى جانب وقف التحريض عبر وسائل الاعلام الفلسطينية.خامساً: التحقيق مع كافة المعتقلين الفلسطينيين اللذين ينوون او المشبوهين بتنفيذ عمليات ضد اسرائيل ومعرفة من ورائهم ومن حرضهم على الاعمال الارهابية.سادساً: على السلطة وقف دفع رواتب اسر الشهداء والاسرى.سابعاً: على السلطة القيام بإصلاحات داخل الاجهزة الامنية.ثامناً: على السلطة وقف تحويل اموال الى قطاع غزة حيث يساهم الامر في تمويل مصروفات حماس بما نسبته 52 %.وتاسعاً: الادارة الامريكية برئاسة ترامب ستواصل دعماً لفكرة حل الدولتين".

ورد د. مجدلاني بالقول: امس (امس الأول الاربعاء) تم تحديد موعد زيارة الرئيس عباس للولايات المتحدة ولقائه الرئيس الأمريكي ترامب في الثالث من ايار . ويوم 24  الجاري سيتوجه الوفد الفلسطيني الى واشنطن للقاء وفد امريكي حدده الرئيس ترامپ للتحضير للقاء. وما يُقال عن شروط مسبقة ونقاط هو جزء من التسريب والتنبؤات الذي تسبق عامة مثل هذه اللقاءات, لا توجد شروط مسبقة من الادارة الامريكية واذا كانت ستكون شروط مسبقة فما الحاجة اذن للقاءات واجتماعات او زيارة اصلاً ؟! وما الداعي لان تلتقي اللجنة المشتركة من قبل الطرفين للتحضير للقاء. كان يكفي ارسال هذه الرسالة عبر الفاكس وان نقول لهم اننا موافقون او غير موافقين. هذا الكلام من حيث المبدأ غير مقبول الحديث به. فعلاوة على انه غير صحيح فان القيادة الفلسطينية لا تتعامل بسياسة الاملاءات ولا فرض الامر الواقع من أي جهة كانت. نحن حريصون جداً على التعامل مع الادارة الامريكية الجديدة والتعاون معها كما كان الأمر كذلك مع كل الادارات السابقة وكل ذلك هو من اجل حقوق شعبنا بالدرجة الاساسية. ولكن ليس على حساب شعبنا وليس على حساب حقوقه الثابتة في تقرير مصيره  واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس. هذا امر غير قابل للنقاش معنا, وهذا الحديث (حول المسودة والورقة الامريكية) هو من حيث المبدأ ليس صحيحاً حملة وتفصيلاً وانا اؤكد لك انه غير دقيق بالمرة.


الصنارة: احدى النقاط المذكورة في ما يسمى "المسودة او النقاط" تتعلق بالاسرى.. ونحن نعيش لحظات الاضراب الشامل للحركة الأسيرة. وهذا الاضراب يحمل مطالب الحد الادنى. وهناك مَن تساءل طالما انه اضراب للأسرى فلماذا التركيز على النقاط المطلبية وتحسين ظروف السجن ولم يطرح النقطة الاساسية وهي التحرر وفك الأسر؟


د. مجدلاني: عادة الاضرابات ومعارك الارادة التي تخاض في السجون تجري على قضايا مطلبية بالاساس. وهذه ليست المرة الاولى ولا الأخيرة التي تخوض فيها الحركة الاسيرة معارك مطلبية. وعامة تكون المطالب المطروحة محددة وملموسة ولها طابع معروف والنضال يخاض فيها. المهم هو كيفية تثمير وتوظيف هذا الاضراب من بُعده المطلبي الى بعد سياسي وكيف يحول هذا الاضراب من اضراب بارادة لتحسين شروط وظروف الأسر الى قضية سياسية تتناول موضوع وقضية الأسرى باعتبارهم أسرى للحرية والاستقلال وليسوا اسرى اومعتقلين امنيين ولا ارهابيين كما تسميهم اسرائيل وانما تنطبق عليهم شروط اتفاقية جنيف الرابعة. وهذا هو المغزى   السياسي للموضوع, باعتبارهم اسرى حرب. وكانت ولا تزال قضية الاسرى موضوعاً اساسيا سياسيا موضوعا على جدول اعمال القيادة السياسية الفلسطينية ولم تكن أي قضية سياسية تتم الا باطلاق عدد من الاسرى.


الصنارة: الجانب الامريكي دافع امس عن الموقف الاسرائيلي من الأسرى فكيف ستواجه القيادة الفلسطينية هذا الأمر وكيف ستطرحه امام الادارة الامريكية؟


د. مجدلاني: قضية الاسرى قضية خلافية مع الجانب الاسرائيلي وهذا ليس جديداً وكذلك الأمر هو مع الادارة الامريكية السابقة والحالية. نحن كان ولا يزال موقفنا ان التزامنا تجاه الاسرى الفلسطينيين هو التزام سياسي ووطني واخلاقي واجتماعي وانساني ولا يمكن ان نتخلى عن اسرانا بأي حال من الأحوال. لأن هذا يمس تاريخ الحركة الوطنية الفلسطينية وتاريخ النضال الوطني الفلسطيني.


للأمريكان رأي وللإسرائيليين رأي, هذا موضوع آخر. فماذا ستقول الادارة الامريكية, اسرائيل معها حق ان تعتقلهم وان لا تستجيب لمطالبهم ام انها ستؤيد ليبرمان بان يضربوا حتى الموت؟ اعتقد انه ليس بهذه الطريقة تفكر الادارة الامريكية الحالية رغم ان البعض يقول انها متفقة مع اسرائيل في هذا الموضوع. لكننا دققنا في الموقف الامريكي وهو ليس متطابقاً مع الموقف الاسرائيلي على الاطلاق في شأن موضوع الاسرى.


الصنارة: ما هو الرد الفلسطيني لما تقوله اسرائيل بشأن الأسير مروان البرغوثي بأنه قاد هذا الاضراب وفجره لأسباب سياسية شخصية لأن اسهمه انخفضت وهو يود ان يواجه السلطة ورئيسها شخصيًا؟


د. مجدلاني: هذه هي الاساليب الاسرائيلية الدنيئة ومحاولات خلق الفتنة والشرخ, نحن اكبر منها بكثير ولن تنال منا. ولا أحد يشتري مثل هكذا بضاعة سيئة. هذه بضاعة قديمة وفاسدة وليس لها سوق لدى الرأي العام الفلسطيني.


الصنارة: كيف تقيمون التضامن والدعم الشعبي للاضراب؟
د. مجدلاني: الآن هناك حركة تضامنية تتطور على المستوى العالمي مع الحركة الاسيرة. وهذه الحركة العالمية للتضامن مع الأسرى تقودها قيادة منظمة التحرير الفلسطينية. وهذا على الاقل يرد على المزاعم الاسرائيلية بان الموضوع ليس شخصياً.


وعلى صعيد الاضراب فقد دخل اليوم الجمعة يومه الخامس ويشمل الاضراب اكثر من 1500 اسير فلسطيني في مختلف السجون الاسرائيلية .وقد وجه  الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تحية للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وجدد تأكيده على استمرار الجهود لضمان الإفراج عنهم، ووقف معاناتهم، باعتبارهم القضية المركزية الحاضرة بشكل دائم للشعب الفلسطيني وقيادته.ودعا عباس المجتمع الدولي إلى سرعة التدخل لإنقاذ حياة الأسرى الفلسطينيين الذين بدأوا، اليوم الإثنين، إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على الظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشونها في سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي.وحذر من تفاقم الأوضاع، في ظل تعنت الحكومة الإسرائيلية ورفضها الاستجابة للمطالب الإنسانية العادلة للأسرى، وفقا لما نصت عليه الاتفاقات والمواثيق الدولية، لا سيما اتفاقية جنيف الرابعة.


وكانت سلطات السجون الاسرائيلية نقلت الاسير مروان البرغوثي قائد الاضراب الى عزل انفرادي في سجن الجلمة كما ، نفذت على مدار اليومين الماضيين، تنقلات واسعة في صفوف الأسرى المضربين عن الطعام، من وإلى سجن "عسقلان"، واقتحام العديد من أقسام وغرف الأسرى رافق ذلك تفتيشات واسعة، ومصادرة لمقتنيات الأسرى بشكل كامل.


ومن المطالب التي يرفعا الاسرى : حقهم بالزيارة وانتظامها، وإنهاء سياسة الإهمال الطبي، وإنهاء سياسة العزل، وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري، والسماح بإدخال الكتب والصحف والقنوات الفضائية، إضافة إلى مطالب حياتية أخرى.


د. أحمد مجدلاني ل"الصنارة": لا شروط مسبقة للقاء الرئيسين عباس وترامب وقضية الأسرى على جدول الأعمال

كلمات متعلقة

د., أحمد, مجدلاني, ل"الصنارة":, لا, شروط, مسبقة, للقاء, الرئيسين, عباس, وترامب, وقضية, الأسرى, على, جدول, الأعمال,

تابعونــا

د.حنا عميرة :البطريركية الأرثوذكسية تتحمل مسؤولية الحفاظ على الممتلكات وتعزيز الوجود المسيحي ووقف الهجرة د.حنا عميرة :البطريركية الأرثوذكسية تتحمل مسؤولية الحفاظ على الممتلكات وتعزيز الوجود المسيحي ووقف الهجرة 2017-06-30 | 10:55:12

تعقيبا على ما نُشر هذا الاسبوع في الإعلام الاسرائيلي عن صفقة أراضي رحابيا في...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة": لا تستطيع النيابة  ولا تجرؤ ان تعترض على قرار التسريح واولمرت سيفتح معركته معها المحامي زكي كمال ل"الصنارة": لا تستطيع النيابة ولا تجرؤ ان تعترض على قرار التسريح واولمرت سيفتح معركته معها 2017-06-30 | 10:53:41

"لا تستطيع النيابة العامة ولا تجرؤ ان تتقدم بالتماس ضد قرار التسريح المبكر لرئيس...

ايمن عودة ل"الصنارة": نقلت لقداسة البابا صرخة المدارس الأهلية واهالي اقرث وبرعم ولم الشمل الفلسطيني ايمن عودة ل"الصنارة": نقلت لقداسة البابا صرخة المدارس الأهلية واهالي اقرث وبرعم ولم الشمل الفلسطيني 2017-06-30 | 10:50:54

قال رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست ايمن عودة ل"الصنارة" امس الخميس ان قدم...

وقفات على المفارق مع قطر والبقر وقفات على المفارق مع قطر والبقر 2017-06-23 | 09:11:39

سعيد نفّاع الوقفة الأولى... تنويه. يعتقد بعض الكتّاب منّا والمراقبين...

د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي 2017-06-23 | 09:10:02

تغزو في هذه الأيام, اسراب كثيرة من قناديل البحر شواطيء البلاد وشواطيء بلدان شرق...

في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة":  نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة": نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط 2017-06-23 | 09:07:38

اكد البروفيسور راسم خمايسي في حديث ل"الصنارة" ان الضجة المفتعلة حول موضوع مخطط...

لا حياة لمن تنادي بقلم:محمد دراوشة لا حياة لمن تنادي بقلم:محمد دراوشة 2017-06-25 | 11:06:56

لا حياة لمن تنادي. كان من الحري ان تقوم مؤسسات الدولة بالإلتفات الى جمهور...

دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا 2017-06-23 | 09:05:20

انضم وزير الشؤون الأمنية الإستراتيجية الإسرائيلي الأسبق دان مريدور الى جوقة...

محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن 2017-06-23 | 09:03:02

اعتبر محمد صادق الحسيني المستشار للأمن القومي الإيراني والخبير الإستراتيجي في...

لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ 2017-06-22 | 08:53:49

المحامي قيس يوسف ناصر* تمتنع الدولة كل عام في شهر رمضان المبارك عن هدم البيوت...