تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-25 14:02:00 أول رحلة للقطار السريع بين القدس ومطار اللد |  2018-09-25 14:00:39 استطلاع يظهر رغبة الأمريكان بسيطرة ديمقراطية على الكونغرس |  2018-09-25 13:58:52 "الجبهة" تقرّ قائمتها لانتخابات بلدية حيفا |  2018-09-25 12:30:06 مسؤول: عباس يعتزم إعلان فلسطين دولة تحت الاحتلال |  2018-09-25 15:00:00 تحرير 5500 مخالف سير خلال الايام الاخيرة |  2018-09-25 15:00:38 تواصل الاعتصام في الخان الأحمر لليوم الـ21 على التوالي |  2018-09-25 11:22:19 الشرطة الفلسطينية تنفي طلب الشرطة الاسرائيلية تسليم المشتبه به في ابتزاز نهى عميرة من القدس |  2018-09-25 11:17:54 موظفو بلدية بيت لحم يتظاهرون استنكارا ورفضا للاعتداء على رئيس البلدية المحامي أنطون سلمان |  2018-09-25 10:27:59 المطران عطا الله حنا مستنكرا الاعتداء على رئيس بلدية بيت لحم : يجب ان نتصدى معا وسويا لثقافة العنف |  2018-09-25 10:17:02 بكين ترفض التفاوض مع واشنطن حول الرسوم الجمركية تحت التهديد |  2018-09-25 10:16:26 لغز اختفاء الطائرة الماليزية يعود من جديد عبر فيلم وثائقي |  2018-09-25 10:04:54 الأمم المتحدة: طفل يموت كل 10 دقائق في العدوان على اليمن |  2018-09-25 09:56:50 فيديو - مستوطنون يقتحمون الأقصى وينشدون هتكفا في ساحته |  2018-09-25 09:42:39 غدا وبعد غد - تقديم قوائم العضوية والرئاسة للانتخابات |  2018-09-25 09:37:55 انسكاب مادة حامضية واغلاق المنطقة قرب مستشفى تل هشومير |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

دمنا ليس رخيصاً!!



  |     |   اضافة تعليق



نعم على هذه الأرض يسكن شعب الجبارين. 


يا أهلنا في قلنسوة وفي إم الحيران انتم ملح الأرض..

ان ما حدث هذا الأسبوع من هجوم شرس وغير أخلاقي ضد مواطنين عرب آمنين هو مصدر عار للمعتدين.

إنها فعلة نكراء, حيث تشن الحكومة وأذرعها هجوما مدمرا ضد مواطنيها, تشكل خطراً عظيماً على مستقبل المواطنين العرب وسلامتهم وحقوقهم.

لم تعد الأوضاع محمولة ولا هي معقولة.. نعم, شعبنا في خطر..!! ومَن يعرف كيف يدرأ الخطر!!؟؟

يمر طاغية مرة أخرى على أرضنا, ويحاول إبعاد المواطنين عن بيوتهم وقراهم.. هذه أعمال لا إنصاف فيها ولا رحمة ولا خجل.

كفوا عن ملاحقتنا...!!

نحن بانتظار.. أن يتغيّر الوضع الى الأفضل بالنسبة الى حياة المواطن العربي ومستقبله.. 

*   *   *

بداية.. النهاية

ودّع أوباما ثماني سنوات من رئاسة الولايات المتحدة, ما بين معارض ومبارِك لسياسته العالمية والشرق أوسطية. واليوم في واشنطن يُنَصّب دونالد (داك) ترمپ الرئيس الـ - 45 للولايات المتحدة.

في هذا اليوم, وكما يبدو, ستستولي سياسة جديدة ومختلفة على العالم عامة والشرق الأوسط خاصة.

طالما اتبع ترمپ إستراتيجية التخويف والتهجم والعنصرية في تصريحاته السابقة, قولاً وقراراً, وآخر عنقودها التوعد بنقل السفارة الأمريكية من تل ابيب الى القدس.

تصريحاته طوال العام الماضي عبّرت بوضوح عن الأخطار المتجذرة في سياسته, خاصة ما يتعلق بالدولة الفلسطينية الآخذة بالانقراض والاختفاء, والتي قد تكون الأكثر حرجاُ. وكأن خارطة الطريق تغيّرت.

اليوم نتساءل أكثر من أيّ وقت مضى ما اذا كانت ستبقى القضية الفلسطينية في مأزق.. أي, هل تكون دولة فلسطينية أو لا تكون؟ علما أن أنياب الاحتلال تنهش فيها وتقتلع ملامحها وتضاريسها بدون توقف.

إن الشعب الفلسطيني مرّ طيلة اعوام ماضية في فترات حرجة وخطيرة, وعليه فإن وجود ترمپ في مثل موقعه الدقيق والحساس وبالغ الخطورة, يظهر أنه لن يحتوي أي خطرٍ يهدد قيام دولة فلسطينية فقط, بل سيتجاوزها الى التهلكة.

ومن جهة أخرى, فإن تاريخ وماضي ترمپ لا ينم إلا عن شخصية متقلبة من الصعب أن يكون اهلاً لتولي مهام بالغة الخطورة والحساسية.. أن تولي ترمپ منصب رئيس الولايات المتحدة يعني أن فلسطين غير موجودة, بل ستكون حاضرة غائبة في نظر سياسته الأمريكية. 

لكن هيهات فالفلسطينيون لن يرضوا بالزوال ولا الاستسلام, بل سيزدادون قوة.. 

*    *    *

خطر.. الڤيروس
يهمنا ما يحدث في مستشفياتنا حيث كشفت برودة هذا العام عن عورات رهيبة في النقص الموجود في استقبال المرضى خاصة في غرف الطوارئ.. يضطر المريض للانتظار ساعات طويلة ليكشف عنه طبيب.. هذا اذا ما بقي على قيد الحياة.

والأمر يتكرر كل عام.. وهذا العام, وبالذات بعد انتشار وباء الأنفلونزا, كشف عن الموضوع أكثر وأكثر. 

نصيحة للمواطنين: لا تَمرضوا, وأكثر من ذلك لا تتعرضوا لأي إصابة!! امكثوا في بيوتكم وأغلقوا أبوابكم جيداً.

لا تنسوا أننا نعيش في دولة "متطورة".. في دولة يسودها "الرفاه".. في دولة "متقدمة"..

ڤيدا مشعور




كلمات متعلقة

دمنا, ليس, رخيصاً!!,

تابعونــا

المعذرة, التسامح والغفران! المعذرة, التسامح والغفران! 2018-09-20 | 20:14:38

صادف يوم أمس الأوّل الأربعاء حلول "يوم الغفران" لدى الشعب اليهودي, الذي يأتي بعد...

أوسلو ... السذاجة أوسلو ... السذاجة 2018-09-13 | 20:02:49

اعتادت الشعوب وبينها العربية أن تطرح الحلول لقضايا تتطلب التدخل الخارجي من مآس...

رصاصات في القلب رصاصات في القلب 2018-09-06 | 19:43:03

ماذا سيحدث لو استمر الوضع المزري من حصد أرواح ضحايا عنف إطلاق رصاص واستعمال آلات...

مؤشر الخطر مؤشر الخطر 2018-08-30 | 23:07:56

ما كنا نخاف منه بالأمس القريب بخصوص قانون القومية, وما ندفعه من أثمان, نحن...

غياب التكافل الاجتماعي غياب التكافل الاجتماعي 2018-08-23 | 20:02:51

احتفالات الأعياد والإجازات الصيفية لم تعد كما كانت، هذه المناسبات, في الماضي...

ما بين الفنادق والأنفاق ما بين الفنادق والأنفاق 2018-08-16 | 20:27:37

الملابسات والتطورات في أحداث التهدئة التي يتكلمون عنها بين إسرائيل وقطاع غزة...

تبقون كشجر الزيتون ...  كجذوع الزمن تقيمون! تبقون كشجر الزيتون ... كجذوع الزمن تقيمون! 2018-08-09 | 19:00:33

بُعيد طرح قانون القومية, قانون العنصرية, الأسبوع الماضي, والمصادقة عليه, لم تعد...

ليلى والذئب ليلى والذئب 2018-08-02 | 19:31:14

الحقيقة التي أصلا قد كانت ساطعة حسب المفاهيم المتبعة مع المواطنين العرب في...

السبع بقرات.. والسبع سنبلات السبع بقرات.. والسبع سنبلات 2018-07-26 | 19:03:42

هذه هي سوريا التي تآمرت عليها وعلى تدميرها دول العالم الغربي وبعض من العربي، تثبت...

باختصار شديد.. باختصار شديد.. 2018-07-19 | 19:02:03

لا شك أن الشعب الفلسطيني لا يزال يمر في محنة حتى الآن.. محنة المصالحة, المحنة...