تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-06-23 13:59:31 اصابة رجل (43 عاما) جراء تعرضه لاطلاق نار على مفرق كفرياسيف |  2017-06-23 13:53:33 150 الف مصل في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان في المسجد الاقصى ... صور |  2017-06-23 12:40:12 الشمال: مخالفات وغرامات باهظة بسبب البسطات والاكشاك على جانب الطريق |  2017-06-23 11:00:58 مصر.. تمديد حالة الطوارئ لـ3 أشهر |  2017-06-23 11:00:30 إنتظروا كسوفاً كليّاً للشمس |  2017-06-23 09:46:30 البابا فرنسيس يهنىء البطريرك العبسي ويمنحه الشركة الكنسية |  2017-06-23 09:16:20 اللبناني أصبح بإمكانه زيارة قطر من دون فيزا |  2017-06-23 07:41:40 الطقس: ارتفاع طفيف اليوم يتبعه موجة حرّ |  2017-06-23 11:00:27 الالاف يتوجهون لاداء صلاة "الجمعة اليتيمة" بالاقصى |  2017-06-22 21:58:55 اسرائيلي يجتاز الحدود بإتجاه الأراضي اللبنانية |  2017-06-22 18:33:46 تظاهرة رفع شعارات امام مركز شرطة الرملة استنكارا لجريمة قتل الطالبة هنرييت قرا ورفضا للعنف ضد النساء |  2017-06-22 18:29:37 السعدي: رفع مخصصات ذوي الإعاقة من 2342 الى 4000 شيكل |  2017-06-22 17:52:33 مصرع صالح ابو الهيجا (48 عاما) من كوكب ابوالهيجاء بحادث طرق قرب كفرمندا وهو في طريقه للصلاة في القدس |  2017-06-22 17:30:39 الشرطة تعلن جاهزيتها لصلاة الجمعة الاخيرة من رمضان في القدس |  2017-06-22 17:30:50 روسيا: ثقتنا عالية بأن البغدادي قد قتل |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

قائد شرطة أم الفحم الضابط رامي يدعان:لمنع استخدام السلاح وإطلاق النار في الأعراس نحتاج الى تعاون أكثر من الجمهور

  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
  • مقتطفات من تصريحات الضابط رامي يدعان :
  • *هناك حاجة لنصب المزيد من الكاميرات لردع العنف خاصة في الأماكن التي يتوقع حدوث أعمال عنف فيها
  • *منذ مطلع 2016 ضبطنا 200 قطعة سلاح منها 72 بندقية و60 مسدسا وجزء كبير منها في أم الفحم
  • *الأسلحة غير المرخصة تأتي من السرقات ومن قواعد الجيش الإسرائيلي ومناطق السلطة الفلسطينية
  • *بالإضافة الى دور الشرطة في الردع هناك دور للتربية والتعليم ولتنظيم فعاليات لأبناء الشبيبة
  • *الضابط حكروش يعمل مع المفتش العام ووزير الأمن الداخلي على إقامة محطات شرطة في البلدات العربية التي تستحق خدمة شرطية أكثر مما تحصل عليه اليوم
  • *الإدعاء بأننا لا نلاحق مخالفي السير من سائقي الدراجات النارية والتراكتورونات غير صحيحة ولكننا نمتنع عن المطاردة في بعض الأحيان كي لا نشكل خطرا على الآخرين
ما زالت ظاهرة إطلاق الرصاص في الأعراس موجودة في بعض البلدات العربية، ورغم التشديدات وتهديد الشرطة باعتقال العريس وأقاربه إلا أن هذه الظاهرة المزعجة والخطيرة ما زالت "هواية" يمارسها بشكل خاص أناس يحملون السلاح غير المرخّص ويتباهون به وباستخدامه.



حول هذا الموضوع وحول ظاهرة انتشار السلاح غير المرخص وتوفير الأمن والأمان في البلدات العربية وطرق تطبيق القانون والردع أجرينا هذا اللقاء مع قائد شرطة أم الفحم الكولونيل لفتينانت رامي يدعان.


الصنارة: ظاهرة إطلاق الرصاص في الأعراس خطيرة ويبدو أنها تتزايد ألا تستطيع الشرطة وضع حدّ لها؟


الضابط يدعان: لا أعتقد أنّ الظاهرة تتزايد، حسب رأيي آخذة بالتناقص ويبدو أن الجمهور أصبح واعياً وصاحياً أكثر بحيث أصبح يبلّغ عن كل حالة إطلاق نار في الأفراح والمناسبات المختلفة، الشرطة بشكل عام وأنا بشكل خاص نبارك هذا الأمر، لأن هذه الظاهرة تزعجنا تماماً كما تزعج المواطنين. باستطاعتي الإشارة الى أنّه في الكثير من الأعراس لا يكون إطلاق نار وذلك لأننا نتعقّب، بشكل لصيق، كل الأعراس في منطقة أم الفحم. من هنا فإن هذه الظاهرة لا تحدث في جميع الأعراس.

الصنارة: هل تتعقبون الأعراس سرّاً أم علانية؟

الضابط يدعان: إننا نقوم بعدة أمور. ففي الأعراس التي نعلم بوجودها نصل الى أصحاب العرس ونشرح لهم مدى خطورة استخدام السلاح في الأعراس ونشير الى مسؤوليتهم عما يحصل في أعراسهم ونحاول معهم منع إصابة أي أحد من المشاركين في العرس.

الصنارة:  عندما تقول إطلاق النار هل تقصد إطلاق الرصاص الحي فقط أم المفرقعات أيضاً؟

الضابط يدعان: إننا نرحّب بكل حل بديل آخر لإطلاق النار في الأعراس، وبضمن ذلك المفرقعات ولكن مع ترخيص ومع شخص مرخّص يشرف على إطلاق المفرقعات بشكل آمن، مع اتخاذ جميع وسائل الأمان والحذر، فذلك يضفي على الأعراس فرحة أكثر ويقلل الخطر. والأمر الآخر الذي نقوم به هو عندما نتوقع إمكانية إطلاق النار في عرس معين، نقوم بنشاط شرطي ميداني متواصل وفي بعض الأحيان ننجح بضبط منفذي إطلاق النار وفي أحيان أخرى لا ننجح، ومع ضبط السلاح نقوم باعتقالات أيضاً.

الصنارة: هل تعتقلون منفذي إطلاق النار أم أصحاب العرس أيضاً؟

الضابط يدعان: لا أريد تفصيل هذه الأمور، ففي كل مرّة نقوم بالمطلوب حسب الحالة ففي الأسبوع الماضي، على سبيل المثال، تواجدنا في أحد الأعراس ونفذنا نشاطاً عملياتياً وعندما رأينا أحدهم يطلق النار اعتقلناه ثم دخلنا الى العرس واعتقلنا شقيق العريس. وعندما نقول إطلاق النار فإننا نقصد إطلاق النار بالأعراس كعلامة للفرح وهناك حالات إطلاق النار بسبب خلافات بين مجموعات معينة. ولكن في الأعراس تكون إمكانية حصرها أكثر، ونبذل جهداً كبيراً لمنع إطلاق النار في الأعراس، وأحياناً نجري تفتيشاً قبل الأعراس، ونقوم بعمليات وفعاليات سرية وأخرى علانية. أحياناً نستخدم المروحيات لمتابعة الموضوع ولنتعقّب مطلقي النار. في حالات معينة الأمر لا يكون سهلاً بالنسبة لنا. ولكن أؤكد أن الشرطة تستثمر موارد كثيرة لمنع هذا الخطر.

الصنارة: الأسلحة غير المرخصة منتشرة بكثرة في أيدي الكثيرين واستخدامها يتزايد يوماً بعد يوم. ففي إحدى بلدات الجليل الغربي وقفت مجموعتان،يوم الثلاء الأخير،  وأطلقت إحداها النار على الأخرى في أحد أحياء البلدة من سلاح أوتوماتيكي وبأعجوبة لم يصب أحد. الشرطة وصلت وبدأت تسأل إذا كانوا يعرفون هوية مطلقي النار، وغادرت.  هل هذا ما يجب أن تفعله الشرطة؟

الضابط يدعان: لسنا سَحَرة، ولمعالجة هذه الأمور نحتاج الى بيّنات وقرائن، فلا يمكن وضع شرطي على كل متر مربع. كذلك لا توجد كاميرات في كل مكان،هناك حالات نتمكن فيها من التوصل الى منفذي هذه الأعمال،  نعتقلهم ونقدم ضدهم لوائح إتهام، وبعد الحكم عليهم ندعهم في السجون ونبعدهم عن المجتمع. ولكننا لسنا الوحيدين الذين نقرر في الأمر. ففي أحيان كثيرة نقوم بعمليات صعبة ومعقدة وننفذ اعتقالات ولكن في النهاية هناك النيابة التي تقرّر أو الجهات القضائية هي التي تقرر إطلاق سراح المعتقلين رغم وجود قرائن دامغة، فكل عنصر من هذه العناصر له اعتباراته ومن جانبنا نقوم بما يجب ان نقوم به ومع ذلك علينا جميعاً أن نُحدث تنجيعاً في عملنا، ولكنني أقول بكل تأكيد أننا جميعاً معرّضين للإصابة من مثل هذه الأمور، ومن جانبنا نبذل جهوداً جبارة لتوفير الأمان للجميع. 

الصنارة: حدثنا عما تقومون به؟

الضابط يدعان: سأتحدث عمّا نقوم به في منطقتنا، منطقة الساحل. إننا نستثمر في الكثير من القوات. وبخصوص أم الفحم بإمكاني القول إنه تم تزويدنا بالكثير من القوات لمحطة أم الفحم ولجميع القطاع من أجل معالجة هذا الأمر. لا نستطيع التدقيق بخصوص كم ننجح بمنع استخدام السلاح لأي غرض كان..

الصنارة: هل تقصد ضبط كميات من الأسلحة؟

الضابط يدعان: ليس فقط ضبط الأسلحة. فبالإضافة الى كميات الأسلحة التي نضبطها نجري اعتقالات ونتخذ إجراءات منع مختلفة. فمنذ مطلع السنة الجارية نجحنا بضبط حوالي 200 قطعة سلاح منها 72 بندقية و60 مسدساً. وفي مدينة أم الفحم ضبطنا الكثير من الأسلحة، نحن نعرف أن هناك الكثير من الأسلحة مع الناس..

الصنارة: لا بد أنكم تحققون بمصدر هذه الأسلحة. من أين تأتي؟

الضابط يدعان: بتقديري، تأتي من السرقات، ومن قواعد الجيش الإسرائيلي وأيضاً من مناطق السلطة الفلسطينية، ومن الصعب جداً الوصول الى مصدر كل قطعة سلاح. فمن بحوزته سلاح لا يحتفظ به في البيت وينتظر الشرطة لتضبطه. إنهم يخبّئونه في عدة أماكن ومن الصعب الوصول اليه. لذلك نحن بحاجة الى تعاون أكثر مع الشرطة للوصول الى هذه الأسلحة الخطيرة. إننا نعمل في جميع الإتجاهات ولا أريد تفصيل كامل المعيقات أو العقبات التي تعترض طريقنا.

الصنارة: عندما تتحدث عن إطلاق النار في الأعراس تقصد الأعراس التي تقام في البيوت أم في قاعات الأفراح؟

الضابط يدعان: بالإضافة الى يوم العرس نفسه هناك سهرات العروس وسهرات العريس وسهرة الحنّة في البيت. فما يحصل أن أربع حفلات تسبق يوم العرس. وعادة لا يكون إطلاق نار في الأعراس التي تنظم في القاعات، ونحن نعمل بالتعاون مع أصحاب القاعات..

الصنارة: نعلم أنكم تطالبون بنصب كاميرات في القاعات ولكن أصحابها يعارضون ذلك..

الضابط يدعان: لا أعتقد أنهم يعارضون، بل نعمل معا. فقد فهم الجميع أنّ هناك مصلحة مشتركة وهدفاً مشتركاً لنا ولهم. صحيح أن هناك خصوصيات ونفهم طلب عدم تصويرها، ولكن ما المانع أن تنصب كاميرات في محيط القاعات وأطرافها ومداخلها؟ وما المانع أن يكون هناك حارس أمن، فمثلما توجد هذه الأمور في الوسط اليهودي لماذا لا تكون أيضاً في الوسط العربي؟ أنا شخصياً أشارك في الكثير من أعراس أصدقائي من مختلف الديانات وأكون سعيدا عندما تكون حراسة وأشعر بالأمان أكثر، هكذا يجب أن يشعر الجميع.

الصنارة: لقد تمّ نصب كاميرات في الكثير من البلدات العربية في إطار مشروع" مدينة بلا عنف. "من الذي يراقب ويتابع هذه الكاميرات وهل تساهم في تخفيض العنف واستخدام السلاح؟

الضابط يدعان: المسؤول عن هذه الكاميرات هم السلطات المحلية ووزارة الأمن الداخلي. باعتقادي، في أم الفحم وفي جميع القطاع المحيط بها تنقصنا الكثير من الكاميرات. فبوجود كاميرات تكون هناك نتائج أفضل لمنع العنف واستخدام السلاح. على الجميع أن يضغطوا باتجاه إضافة الكثير من الكاميرات ونصبها في مختلف الأماكن، وآمل أن يقع كلامي هذا على آذان صاغية فهذا من العوامل الرادعة والمانعة وفي نفس الوقت يمكن استعادة وفحص أحداث جرت إذا كان هناك تصوير.

الصنارة: على أرض الواقع،هل تردع الكاميرات أعمال العنف؟

الضابط يدعان: نعم. ففي مدينة القدس هذا يساعد جداً، فعندما تنصب شبكة من الكاميرات وتتم متابعتها تكون نتائج إيجابية. وعملياً، في الأماكن التي تزداد فيها احتمالات استخدام الأسلحة وأعمال العنف يفضل نصب الكاميرات ومتابعتها، ولكن للأسف هناك من يعارض في بعض الأماكن وهذا يعيق عملنا في مكافحة العنف.

الصنارة: هل وجود محطات شرطة في داخل البلدات العربية يساعد في ردع أعمال العنف والجريمة على أنواعها؟

الضابط يدعان: بإمكاني القول إن المعطيات تدل على أن ما نقوم به من أجل ردع أعمال العنف والجريمة في أم الفحم يحقق نتائج جيدة وباستمرار ، وحسب رأيي يحق للمواطنين في كل بلدة أن يحصلوا على خدمة محطة الشرطة، المواطنون يطلبون خدمة الشرطة، يريدون العيش بجودة أفضل وبأمان ويستحقون ذلك. ومن الأهمية بمكان التشديد على أنه ليس فقط للشرطة توجد مهمة لتوفير الأمان والحياة الأفضل للسكان، هناك أهمية لمؤسسات لتربية والتعليم  وللأمور التي ينشغل بها أبناء الشبيبة، فكما أرى في أم الفحم لا يوجد ما يُشغل أبناء الشبيبة، لذلك على الجميع أن يتجندوا لتنظيم فعاليات لهم كي لا يشعروا بالملل وكي يطيب العيش في المدينة وكي يسير الشخص في الشوارع بأمان وبمتعة وكي يشعر أصحاب الحوانيت بالأمان وأن تكون مواقف للسيارات أمام المتاجر.

الصنارة: وهل هناك تعاون مع بلدية أم الفحم؟

الضابط يدعان: بإمكاني التأكيد على أن بلدية أم الفحم تبذل جهوداً جبارة لإيجاد مواقف للسيارات ولتسيير المواصلات في المدينة لتخفيف حدّة التوتر عند السائقين. فإذا تضافرت جهود جميع الجهات وتساعد الجميع فإن النتيجة تكون إيجابية ويتمتع بها الجميع.

الصنارة: بخصوص تطبيق قوانين السير داخل البلدات العربية، هناك تذمّر من السكان لأن دوريات الشرطة تخالف من لا يضع حزام الأمان وتهمل مخالفي السير من سائقي الدراجات النارية والتراكتورونات ولا تلاحقهم..

الضابط يدعان: أعرف أن هذه الظاهرة موجودة في كل الأماكن، ولكني أؤكد أننا في جميع محطات الشرطة لا نهمل هذا الموضوع. وفي أم الفحم نشدّد على ملاحقة جميع مخالفي قوانين السير، ولكن هناك حالات نمتنع عن ملاحقة المخالفين في داخل البلدات كي لا نشكل خطراً على الآخرين. إننا لا نستهين بذلك والإدعاءات بأننا لا نهتم بها غير صحيحة. إننا نعمل على تطبيق جميع تعليمات وقوانين السير مع التشديد على المخالفات الصعبة والخطيرة وفوضى السير والإزعاجات التي يسببها سائقو الدراجات النارية والتراكتورونات. أقول هذا بكامل المسؤولية ولكننا لا نصل دائماً الى جميع المخالفات، ولا نستهين أيضاً بمخالفة وضع الحزام لأن الحزام ينقذ حياة المسافرين. في أم الفحم نستخدم قوات شرطة كثيرة لتطبيق القانون، وكل يوم نعمل داخل المدينة على تطبيق القانون.


الصنارة: هل تنظمون فعاليات اجتماعية مع السكان في أم الفحم؟


الضابط يدعان: معظم الفعاليات الجماهيرية التي ننظمها هي في المدارس حيث نقدم شرحاً للطلاب بهدف رفع الوعي وتوفير الأمان. لقد أقمنا ثلاث نقاط شرطة جماهيرية في أم الفحم، لدينا عشرون شرطياً بدأوا العمل فيها ونعمل على استيعاب أفراد شرطة إضافيين.

الصنارة: هل لديكم أفراد شرطة متطوعون من المدينة؟

الضابط يدعان: لا يوجد لدينا عدد كبير من المتطوعين لغاية الآن ونبذل جهوداً كبيرة لاستيعاب متطوعين، فالمتطوعون لا يخدمون الشرطة بل يخدمون السكان.

الصنارة: ألا تستطيع الشرطة منع بيع المفرقعات الخطيرة، علماً أن جميعها ممنوعة وباستطاعة كل طفل أن يشتريها من الدكان القريب في الحي؟

الضابط يدعان: منذ بدأت المقابلة معي أسمعك تقول بأن الشرطة لا تعمل ولا تستطيع ولا تردع... وأقول لك إن الشرطة غير عاجزة بل هي قادرة وتقوم بالكثير من العمليات الميدانية . قد لا نحقق كل ما نريده وكل ما هو مطلوب، ولكن بدون تعاون الجمهور والمواطنين لا نستطيع منع هذه الظاهرة. على كل مواطن يعرف من يبيع المفرقعات الخطيرة والممنوعة أن يخبرنا، بالإمكان فعل ذلك سرّاً وبدون الإفصاح عن الإسم. وأؤكد هنا أنه في كل مرة يكون لدينا معلومات نقوم بعمليات مكثفة. الشرطة في جميع الأماكن تعمل في هذا الإتجاه. للأسف هناك من يرغب بالعبث بهذه المفرقعات، لذلك كانت وما زالت وستبقى، ومع ذلك نعمل في عدة اتجاهات، إننا نعمل مقابل المستوردين ونحاول منع إدخالها الى البلاد في الميناء وفي المعابر وفي برطعة وقد نجحنا بضبط كميات كبيرة من المفرقعات. ننجح أحياناً بضبط كميات كبيرة وفي أحيان أخرى تكون الكميات أقل. وفي محطتنا في أم الفحم ومحيطها نركز على المتاجر في الداخل ونقوم بعمليات ذكية فننجح في بعض الأحيان وفي بعضها لا ننجح، وكل ما نضبطه تتم إبادته.

الصنارة: في الآونة الأخيرة تمّ تعيين الضابط جمال حكروش لمنصب رئيس شعبة مكافحة العنف في المجتمع العربي، وقد تكون التسمية مختلفة. كيف يتداخل عمله مع محطات الشرطة العادية؟

الضابط يدعان: إننا نعمل مع الضابط حكروش بتعاون قام . فقبل أن يستلم منصبه الأخير كان ضابطاً علينا، عندما أشغل منصب القائم بأعمال ضابط منطقة الشاطئ لفترة طويلة. إنه شرطي حقيقي ويعمل مع المفتش العام للشرطة ومع وزير الأمن الداخلي وجميع دوائر الشرطة على إقامة محطات شرطة في البلدات العربية، وهذا سيقدم خدمة كبيرة للوسط العربي، حيث أن البلدات العربية اليوم تتلقى اليوم خدمة شرطية أقل مما تستحق. والإتجاه هو أنه يجري العمل على تصحيح هذا الأمر، وجيد أن ذلك يحصل ، ومن بين الإستعدادات لتطبيق الأمر على أرض الواقع تلقيت مؤخراً 18 وظيفة لمحطة أم الفحم وهذا يشمل شرطة المخابرات وشرطة التحقيق والشرطة الجماهيرية وكل ما يتطلب. وهذا جزء من تقوية الجهاز لدينا، وكل ذلك من أجل مساعدتنا كي نساعد الوسط العربي لتقديم خدمات أفضل له.


تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net

كلمات متعلقة

قائد, شرطة, أم, الفحم, الضابط, رامي, يدعان:لمنع, استخدام, السلاح, وإطلاق, النار, في, الأعراس, نحتاج, الى, تعاون, أكثر, من, الجمهور,

تابعونــا

وقفات على المفارق مع قطر والبقر وقفات على المفارق مع قطر والبقر 2017-06-23 | 09:11:39

سعيد نفّاع الوقفة الأولى... تنويه. يعتقد بعض الكتّاب منّا والمراقبين...

د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي 2017-06-23 | 09:10:02

تغزو في هذه الأيام, اسراب كثيرة من قناديل البحر شواطيء البلاد وشواطيء بلدان شرق...

في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة":  نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة": نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط 2017-06-23 | 09:07:38

اكد البروفيسور راسم خمايسي في حديث ل"الصنارة" ان الضجة المفتعلة حول موضوع مخطط...

دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا 2017-06-23 | 09:05:20

انضم وزير الشؤون الأمنية الإستراتيجية الإسرائيلي الأسبق دان مريدور الى جوقة...

محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن 2017-06-23 | 09:03:02

اعتبر محمد صادق الحسيني المستشار للأمن القومي الإيراني والخبير الإستراتيجي في...

لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ 2017-06-22 | 08:53:49

المحامي قيس يوسف ناصر* تمتنع الدولة كل عام في شهر رمضان المبارك عن هدم البيوت...

المحامي زكي كمال : تعيين القاضي جبران قائمًا بأعمال رئيسة المحكمة العليا فخر لنا كعرب وللقضاء وللدولة ايضًا المحامي زكي كمال : تعيين القاضي جبران قائمًا بأعمال رئيسة المحكمة العليا فخر لنا كعرب وللقضاء وللدولة ايضًا 2017-06-16 | 09:49:12

تم يوم الاثنين في مكاتب وزارة القضاء تعيين القاضي سليم جبران قائماً بأعمال رئيس...

سجال بين بلوط وسلاّم حول مَن حقق رصد ميزانية 10 مليون شيكل لحل أزمة دوار البيج سجال بين بلوط وسلاّم حول مَن حقق رصد ميزانية 10 مليون شيكل لحل أزمة دوار البيج 2017-06-16 | 09:45:51

اثار منشور نشره رئيس بلدية نتسيرت عليت رونين بلوت عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك...

د. شهاب شهاب في لقاء خاص بـ"الصنارة": الإرتفاع الحاصل بالسحايا سببه الڤيروس ومعظم الإصابات بين الأطفال د. شهاب شهاب في لقاء خاص بـ"الصنارة": الإرتفاع الحاصل بالسحايا سببه الڤيروس ومعظم الإصابات بين الأطفال 2017-06-16 | 09:43:50

أعلنت وزارة الصحة مؤخراً, عن ارتفاع ملموس في عدد الإصابات بالتهاب السحايا....

معلمون ينتظمون في شركات ويستغلون المدارس لتنظيم تعليم خصوصي خارج المدرسة وشركات تحضير للبجروت معلمون ينتظمون في شركات ويستغلون المدارس لتنظيم تعليم خصوصي خارج المدرسة وشركات تحضير للبجروت 2017-06-16 | 09:41:56

كشف تقرير جديد لمركز الأبحاث والمعلومات التابع للكنيست حول جباية الرسوم في...