تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-07-02 15:31:49 السماح لأعضاء الكنيست بدخول الاقصى |  2017-07-02 15:21:22 مصر: الإعدام لـ20 متهماً بقضية 'هجوم كرداسة' |  2017-07-02 15:00:05 خلال ايام.. اكثر من 2900 مخالفة 500 منها تتعلق بالهاتف |  2017-07-02 13:58:02 الكلية الاكاديمية العربية للتربية ستمنح اللقب الأكاديمي الثاني في التدريس والتعلم ومساق اكاديمي جديد للغة العبرية |  2017-07-02 13:36:51 اللد- اقتحام مكاتب الملعب البلدي وسرقة شاشات تلفزة واعتقال عربي |  2017-07-02 13:31:32 صور وفيديو..بيرزيت تواصل احتفالات تخريج فوجها ال42 |  2017-07-02 12:58:16 العثور على جثة علي ابو غربية من القدس في بحيرة طبريا |  2017-07-02 12:35:36 تجديد أمر حظر النشر بقضية مقتل النصراوي عمار علاء الدين |  2017-07-02 11:57:40 شبهات في الطيبة : طعن والدته وشقيقته وفر هاربا |  2017-07-02 11:36:47 يعقوب شاهين ضمن الشخصيات المؤثرة للعام 2017 |  2017-07-02 10:59:45 بالفيديو - اعتقال 6 مشتبهين اقلوا 28 فلسطينيا دون تصاريح |  2017-07-01 19:54:15 تخريج الفوج الـ63 من طلاب المدرسة المعمدانية الناصرة‎ |  2017-07-02 10:05:18 مقتل 13 شخصا في حادث سير مروّع في روسيا |  2017-07-02 09:50:24 البيت الأبيض ينشر مرتبات موظفيه.. ابنة الرئيس تعمل مجانًا |  2017-07-02 09:45:15 لليوم الثالث , تجدد اعمال البحث في طبريا عن الشاب المقدسي |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

اليونسكو ترفض طمس الهوية الإسلامية الفلسطينية في القدس.. وإسرائيل ترد: المنظمة فقدت شرعيتها

  |   حسين سويطي   |   اضافة تعليق


تبنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) يوم الثلاثاء من هذا الاسبوع من جديد  قرارًا نهائياً حول القدس المحتلة، يعتبر المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف إسلامية خالصة، ولا تاريخ لليهود فيها ولا علاقة لهم بها.

 واعتمدت "اليونسكو"، القرار الذي تم اعتماده من لجنة العلاقات الخارجية، تحت عنوان "فلسطين المحتلة"، وذلك خلال الجلسة الختامية التي يتم فيهااعتماد مخرجات اللجان المختلفة للمجلس التنفيذي لليونسكو.


وكانت الهيئة الإدارية لـلمنظمة أقرت، الخميس الماضي، مشروع القرارالاردني - الفلسطيني، الذي يؤكد أن المسجد الأقصى المبارك "الحرم القدسي"، هو من المقدسات الإسلامية الخالصة، ولا علاقة لليهود فيه.


وصوتت 24 دولة لصالح القرار هي : البرازيل، والصين، ومصر، وجنوب افريقيا، وبنغلادش، وفيتنام، وروسيا، وإيران، ولبنان، وماليزيا، والمغرب، وماوريتسيوس، والمكسيك، وموزنبيق، ونيكاراغوا، ونيجيريا، وعمان، وباكستان، وقطر، وجمهورية الدومينيكان، والسنغال، والسودان.


مقابل 6 دول فقط عارضته هي: الولايات المتحدة، وبريطانيا، ولاتفيا، وهولندا، واستونيا، وألمانيا.


و26 دولة امتنعت عن التصويت وتغيب ممثلو دولتين خلال الاجتماع الذي انعقد في مقر "اليونسكو" في العاصمة الفرنسية باريس.


وزعم السفير الاسرائيلي لدى (اليونسكو) كارميل شاما هكوهين ان المديرة العامة للمنظمة الدولية تعرضت لتهديدات بالقتل بسبب ابدائها تحفظات على مشروع القرار. 


وقال شاما للاذاعة الاسرائيلية ان «الدول العربية تتصرف بطرق بلطجية بغيضة مع بقية العالم ومع ادارة اليونسكو. المديرة العامة (ايرينا بوكوفا) تلقت تهديدات بالقتل مما استدعى تعزيز اجراءات حمايتها".

  ويطالب مشروع القرار اسرائيل "القوة المحتلة، بإتاحة العودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائماً حتى ايلول من عام 2000، إذ كانت دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية، السلطة الوحيدة المشرفة على شؤون المسجد".


 كما يطالب اسرائيل بوقف انتهاكاتها بحق المسجد، مؤكدا ان تلة باب المغاربة هي جزء لا يتجزأ من المسجد الاقصى، ويرفض الاجراءات الاسرائيلية الاحادية الجانب.  واثار هذا النص غضبا واسعا لدى الأوساط السياسية الاسرائيلية خصوصا انه لا يأتي على ذكر "جبل الهيكل".


 واثر عملية التصويت اعتبر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان "النصين الجديدين ينكران علاقة إسرائيل بجبل الهيكل (المسجد الاقصى وباحاته)"، مضيفا "القول انه لا توجد علاقة لاسرائيل بجبل الهيكل وحائط المبكى هو كالقول ان الصينيين لا علاقة لهم بسور الصين، وان المصريين لا علاقة لهم بالاهرامات".


 لكن المديرة العامة لليونيسكو ايرينا بوكوفا نأت بنفسها عن مشروع القرار مشددة على اهمية "طابع القدس بالنسبة للمسيحية والاسلام واليهودية والتعايش بين الأديان السماوية الثلاثة الذي ادى الى ادراج المدينة على قائمة التراث العالمي للانسانية."


وكان  التصويت على القرار أعيد بطلب من المكسيك، التي استغلت بندًا يسمح بإعادة التصويت على قرار الهيئة خلال فترة معينة منذ صدوره، وطلبت تغيير تصويتها من تأييد القرار إلى الامتناع عن التصويت، ما يعني أن تغيير المكسيك لشكل تصويتها على القرار لن يغير الكثير.  


وقال وزير التربية والتعليم نفتالي بينيت الذي يشغل أيضاً منصب رئيس لجنة إسرائيل لدى اليونيسكو في بيان له: "وفقا لهذا التصويت ستتوقف فوراً كل مشاركة ونشاط للجنة الإسرائيلية مع المنظمة الدولية، ولن تجري أية لقاءات أو مقابلات، ولن يجري أي تعاون فني مع منظمة تقدم الدعم للإرهاب". ونقل عن الرئيس الاسرائيلي رؤفين ريفلين قوله، إنه "ما من جهة في العالم يمكنها أن تنكر العلاقة التاريخية والدينية بين الشعب اليهودي والأماكن المقدسة له في عاصمته"، لافتا إلى أن "أي جهة ستفعل ذلك ستقوم بتحقير نفسها إذ لا يمكن تغيير التاريخ بأثر رجعي".

وقال رئيس الكنيست يولي ادلشتاين على تويتر إنه "إذا لم تكن لليهود علاقة بالأماكن المقدسة، فاليونسكو والأمم المتحدة ليست لهما أي علاقة بالتاريخ والواقع".


وبدوره ندد زعيم المعارضة إسحاق هرتسوغ على الفيسبوك بـ"أولئك الذين يرغبون في إعادة كتابة التاريخ وتحريف الواقع وابتكار رواية لا يكون فيها للشعب اليهودي علاقة بجبل الهيكل وحائط المبكى".


وفي المقابل قالت الخارجية الأميركية إن "الولايات المتحدة عارضت بشدة هذين القرارين".وأوضح المتحدث باسم الخارجية مارتك تونر: "لقد عبرنا بوضوح عن قلقنا العميق إزاء هذه القرارات المتكررة والمسيّسة التي لا تسهم بشيء في تحقيق نتائج بناءة على الأرض، ونعتقد أنه لا ينبغي اعتمادها".

**الرئاسة الفلسطينية: قرار اليونسكو بشأن القدس يمثل رسالة لأمريكا وإسرائيل


من جهتها اعتبرت الرئاسة الفلسطينية تبني منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) القرارا بشأن القدس يمثل رسالة لأمريكا وإسرائيل.وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه، إن القرارات الدولية المستمرة ضد الاحتلال وسياساته ومن ضمنها قرار منظمة "اليونسكو" الأخير بشأن القدس والمسجد الأقصى، تشكل رسالة واضحة من قبل المجتمع الدولي بأنه لا يوافق على السياسة التي تحمي الاحتلال وتساهم بخلق الفوضى وعدم الاستقرار.وأَضاف في تصريح صحفي، أن هذا القرار يؤكد ضرورة أن تقوم الولايات المتحدة الأميركية بمراجعة سياساتها الخاطئة المتمثلة بتشجيع إسرائيل على الاستمرار باحتلالها للأراضي الفلسطينية.

وأضاف، كذلك هي رسالة هامة لإسرائيل بضرورة إنهاء احتلالها، والاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية بمقدساتها المسيحية والإسلامية، وانهاء سياستها التي لا تساهم سوى في استمرار أجواء ومناخات سلبية انعكست على المنطقة، وهي مرفوضة من قبل المجتمع الدولي.


وتابع أبو ردينة، إن الإدانات الواضحة والشديدة للاستيطان التي قيلت في الجلسة غير الرسمية لمجلس الأمن اهذا الاسبوع، والقرار القوي الذي تبنته "اليونسكو" ، هي مؤشر على ازدياد العزلة السياسية لإسرائيل على المستوى الدولي ورسالة دولية بوجوب إنهاء احتلالها.وأن على إسرائيل أن تستوعب الرسالة وأن تنهي احتلالها للأرض الفلسطينية، وعلى الولايات المتحدة الأميركية أيضا أن تتفاعل مع هذه المواقف التي أسمعت في مجلس الأمن وفي "اليونسكو".


وتابع: "إسرائيل أمام مفترق طرق، فعليها أن تعترف بالشرعية الدولية والقانون الدولي وإلا فإنها ستزداد عزلة في العالم.فاستمرار الاحتلال والاستيطان وعدم الحل السياسي هو السبب الحقيقي لعدم الاستقرار بالمنطقة".


****العودة إلى الوضع التاريخي 


ويهدف مشروعا القرارين حول "فلسطين المحتلة" إلى "الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني وطابعه المميز في القدس الشرقية" .

ويطالب مشروع قرار حول المسجد الاقصى إسرائيل "القوة المحتلة، بإتاحة العودة إلى الوضع التاريخي الذي كان قائماً حتى أيلول/سبتمبر من عام 2000 إذ كانت دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية، السلطة الوحيدة المشرفة على شؤون المسجد".

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994 بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.

كما يطالب إسرائيل بوقف انتهاكاتها بحق المسجد، مؤكداً أن تلة باب المغاربة هي جزء لا يتجزأ من المسجد الاقصى، ويرفض الإجراءات الإسرائيلية الأحادية الجانب. 

كما يستنكر الاقتحامات الإسرائيلية المتواصلة للمسجد، ويشجب اقتحامات سلطة الآثار الإسرائيلية للمسجد والقيود الإسرائيلية على دخول المسلمين إلى المسجد، ويأسف للأضرار التي ألحقتها إسرائيل به.

وأثار إسرائيل بشكل خاص هذا البند "وجوب التزام إسرائيل بصون سلامة المسجد الأقصى/ الحرم الشريف وأصالته وتراثه الثقافي، وفقاً للوضع التاريخي الذي كان قائماً، بوصفه موقعاً إسلامياً مخصصاً للعبادة وجزءاً لا يتجزأ من موقع للتراث العالمي الثقافي"..ويظهر القرار الأسماء العربية الإسلامية للمسجد الأقصى، والحرم الشريف وساحة البراق التي سعت إسرائيل بشكل مستمر لتزوير هويته الإسلامية بإطلاق مسمى "حائط المبكى" عليه.


وأعرب القرار، عن "أسفه الشديد لرفض إسرائيل تنفيذ قرارات "اليونسكو" السابقة المتعلقة بالقدس، ولا سيما القرار ١٨٥م ت/١٤؛ ويلاحظ عدم تلبية طلبه الموجه إلى المديرة العامة بشأن تعيين ممثل دائم يعمل في القدس الشرقية في أقرب وقت ممكن من أجل تقديم معلومات عن جميع الجوانب المتعلقة بمجالات اختصاص اليونسكو في القدس الشرقية بانتظام، ويطلب مجدداً من المديرة العامة تعيين الممثل الدائم المذكور آنفاً". ويعرب عن بالغ استيائه من امتناع إسرائيل، القوة المحتلة، عن وقف أعمال الحفر والأشغال المتواصلة في القدس الشرقية، ولا سيما في المدينة القديمة وحولها، ويطلب مجدداً من إسرائيل، القوة المحتلة، حظر كل هذه الأشغال وفقاً للواجبات التي تفرضها عليها أحكام اتفاقيات وقرارات اليونسكو المتعلقة بهذا الموضوع".وأدان بشدة الاعتداءات الإسرائيلية المتزايدة والتدابير الإسرائيلية غير القانونية التي يتعرض لها العاملون في دائرة الأوقاف الإسلامية والتي تحد من تمتع المسلمين بحرية العبادة ومن إمكانية وصولهم إلى الموقع الإسلامي المقدس المسجد الأقصى /الحرم الشريف؛ ويطلب من إسرائيل، القوة المحتلة، احترام الوضع التاريخي الذي كان قائماً ووقف هذه التدابير فوراً.واستنكر بشدة الاقتحام المتواصل للمسجد الأقصى/ الحرم الشريف من متطرفي اليمين الإسرائيلي والقوات النظامية الإسرائيلية، ويحث إسرائيل، القوة المحتلة، على اتخاذ التدابير اللازمة لمنع وقوع التجاوزات الاستفزازية التي تنتهك حرمة المسجد الأقصى/ الحرم الشريف وتمس سلامته.وشجب بقوة الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على المدنيين، ومنهم رجال الدين المسلمون والمسيحيون؛ ويشجب أيضاً قيام مختلف الموظفين الإسرائيليين، ومنهم موظفو ما يسمى "سلطة الآثار الإسرائيلية"، باقتحام مختلف المساجد والمباني التاريخية داخل المسجد الأقصى/ الحرم الشريف، وكذلك الاعتقالات العديدة التي تقوم بها القوات الإسرائيلية والإصابات الكثيرة التي تحدثها في صفوف المصلّين المسلمين وحراس دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية في المسجد الأقصى/الحرم الشريف؛ ويحث إسرائيل، القوة المحتلة، على وقف هذه الاعتداءات والتجاوزات التي تؤجج التوتر في الميدان وفيما بين أتباع الأديان المختلفة.


واستنكر القيود التي فرضتها إسرائيل على الدخول إلى المسجد الأقصى/الحرم الشريف خلال عيد الأضحى لعام ٢٠١٥ وأعمال العنف التي تلت فرض تلك القيود، ويدعو إسرائيل، القوة المحتلة، إلى وقف جميع الانتهاكات التي تمس حرمة المسجد الأقصى/الحرم الشريف.وأسف أسفاً شديداً لرفض إسرائيل منح تأشيرات لخبراء اليونسكو المسؤولين عن مشروع اليونسكو الخاص بمركز المخطوطات الإسلامية في المسجد الأقصى/الحرم الشريف؛ ويطلب من إسرائيل منح خبراء اليونسكو تأشيرات دون أي قيود.وأسف للأضرار التي ألحقتها القوات الإسرائيلية بالأبواب والنوافذ التاريخية للجامع القبلي داخل المسجد الأقصى/ الحرم الشريف، ولا سيما منذ ٢٣ آب ٢٠١٥، ويؤكد مجدداً، في هذا الصدد، وجوب التزام إسرائيل بصون سلامة المسجد الأقصى/الحرم الشريف وأصالته وتراثه الثقافي، وفقاً للوضع التاريخي الذي كان قائماً، بوصفه موقعاً إسلامياً مخصصاً للعبادة وجزءاً لا يتجزأ من موقع للتراث العالمي الثقافي.


وأعرب عن قلقه الشديد من قيام إسرائيل بإغلاق وحظر تجديد مبنى باب الرحمة، وهو أحد أبواب المسجد الأقصى/ الحرم الشريف، ويحث إسرائيل، القوة المحتلة، على إعادة فتح باب الرحمة، والكف عن حظر أشغال الترميم اللازمة لإصلاح ما أصابه من الأضرار الناجمة عن الأحوال الجوية، ولا سيما بسبب تسرب المياه إلى غرف المبنى.ويطالب أيضاً إسرائيل، القوة المحتلة، بالكف عن تعطيل التنفيذ الفوري لمشاريع الترميم الهاشمية الثمانية عشرة  جميعها المراد تنفيذها داخل المسجد الأقصى/ الحرم الشريف وحوله.واستنكر قرار إسرائيل الخاص بالموافقة على خطة لإقامة خطي "تلفريك" في القدس الشرقية، وعلى مشروع بناء ما يسمى "بيت ليبا" في مدينة القدس القديمة، وكذلك بناء مركز للزوار يسمى "مركز كديم" بالقرب من الحائط الجنوبي للمسجد الأقصى/الحرم الشريف، وتشييد مبنى شتراوس، ومشروع مصعد ساحة البراق "ساحة الحائط الغربي"، ويحث إسرائيل، القوة المحتلة، على التخلي عن المشاريع المذكورة آنفاً ووقف أعمال البناء وفقاً للواجبات التي تفرضها عليها أحكام اتفاقيات وقرارات اليونسكو المتعلقة بهذا الموضوع.وبشأن منحدر باب المغاربة في المسجد الأقصى/الحرم الشريف فقد أكد أن "منحدر باب المغاربة جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى/الحرم الشريف".


واستنكر مواصلة إسرائيل اتخاذ تدابير وقرارات أحادية الجانب فيما يخص منحدر باب المغاربة، ومنها الأشغال الأخيرة التي قامت بها عند مدخل باب المغاربة في شباط ٢٠١٥ وتركيب مظلة عند هذا المدخل، وكذلك إيجاد مصطبة صلاة يهودية جديدة قسراً جنوبي منحدر باب المغاربة في ساحة البراق "ساحة الحائط الغربي" وإزالة الآثار الإسلامية المتبقية في الموقع وأكد مجدداً وجوب امتناع إسرائيل عن اتخاذ أي تدابير أحادية الجانب في هذا الصدد، نظراً لوضعها القانوني بموجب اتفاقية لاهاي لعام ١٩٥٤ بشأن حماية الممتلكات الثقافية في حالة نزاع مسلح ولما تفرضه عليها هذه الاتفاقية من واجبات".


وأعرب أيضاً عن قلقه الشديد بشأن عمليات الهدم غير المشروعة للآثار الأموية والعثمانية والمملوكية، وكذلك الأشغال وأعمال الحفر الاقتحامية الأخرى عند منحدر باب المغاربة وحوله؛ ويطالب أيضاً إسرائيل، القوة المحتلة، بوقف عمليات الهدم وأعمال الحفر والأشغال هذه التي تقوم بها، والالتزام بالواجبات التي تفرضها عليها أحكام اتفاقيات اليونسكو المذكورة في الفقرة ٢ من هذا القرار".


وشكر القرار" المملكة الأردنية الهاشمية على تعاونها؛ ويحث إسرائيل، القوة المحتلة، على التعاون مع دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية وفقاً للواجبات التي تفرضها على إسرائيل أحكام اتفاقية لاهاي لعام ١٩٥٤ بشأن حماية الممتلكات الثقافية في حالة نزاع مسلح، وعلى تيسير وصول خبراء دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية وأدواتهم ومعداتهم إلى الموقع لتمكينهم من تنفيذ التصميم الأردني لمنحدر باب المغاربة وفقاً لقرارات اليونسكو وقرارات لجنة التراث العالمي ولا سيما قرارات لجنة التراث العالمي"...


**حائط البراق 


حائط البراق (أو حائط المبكى) جزء من الحائط الغربي للحرم الشريف في القدس. بطول 50 متراً، وارتفاع 19 متراً، ويمتد من باب المغاربة جنوباً حتى المدرسة التنكزية شمالاً. وقد كان ادعاء اليهود ملكيته سبباً في اندلاع انتفاضة البراق في شهر آب سنة 1929، والتي بدأت بهجمات متبادلة بين العرب واليهود في القدس ثم امتدت في أنحاء عديدة من فلسطين، وحينها قمعت بريطانيا تلك الانتفاضة بقسوة، وقدمت للمحاكمة ما يزيد على ألف فلسطيني، وحكمت على 26 منهم بالإعدام، كما أدانت يهودياً واحداً كان شرطياً دخل على أسرة عربية في يافا مكونة من سبعة أشخاص فقتلهم جميعهم، لكنها لم تنفذ الإعدام إلا في ثلاثة فلسطينيين، هم: فؤاد حجازي، ومحمد جمجوم، وعطا الزير.


وعلى إثر تلك الأحداث أرسلت الحكومة البريطانية إلى فلسطين لجنة تحقيق عرفت باسم "لجنة شو"، والتي بدورها أوصت بإرسال لجنة دولية لتحديد حقوق العرب واليهود في حائط البراق. وقد وافقت عصبة الأمم على هذه التوصية وشكلت بموجبها لجنة من ثلاثة أعضاء هي السويد وسويسرا وأندونيسيا. وقد رفعت اللجنة تقريرها العام 1930، وخلصت فيه إلى استنتاجات حازت موافقة سلطة الانتداب البريطانية وعصبة الأمم معاً، فأصبح بذلك وثيقة دولية مهمة تثبت حق الشعب العربي الفلسطيني في حائط البراق. وأهم هذه الاستنتاجات: "تعود ملكية الحائط الغربي إلى المسلمين وحدهم، ولهم وحدهم الحق العيني فيه، لأنه يؤلف جزءاً لا يتجزأ من ساحة الحرم الشريف التي هي من أملاك الوقف الإسلامي". كما كانت بريطانيا قد اعترفت صراحة في كتابها الأبيض الذي أصدرته في تشرين الثاني 1928 بأن الحائط الغربي والمنطقة المجاورة له ملك للمسلمين خاصة.


من الناحية التاريخية؛ ظل حائط البراق وقفاً إسلامياً منذ الفتح الإسلامي للبلاد، ولم يكن جزءاً من "الهيكل اليهودي" ، ولم يتخذه اليهود مكاناً للعبادة إلا بعد صدور وعد بلفور، ولكن تسامح المقدسيين هو الذي مكّن اليهود من الوقوف أمامه بداية بحجة البكاء على خراب هيكلهم ، ثم بمرور الزمن ادعوا أن حائط البراق من بقايا هذا "الهيكل".وتستند إسرائيل في مزاعمها التاريخية بكل ما يتعلق بالحائط والهيكل، على أسطورة مملكة سليمان، وتدعي أن هذه المملكة أقيمت بالقدس في القرن العاشر ق.م.. وقد بحثت ونقبت بكل إمكانيتها عن أي شيء يدعم مزاعمها حول الهيكل، إلا أن أخفقت تماماً..


يقول المؤرخ الإسرائيلي "شلومو ساند": "بعد حرب حزيران 1967، صار بإمكان المنقبين الإسرائيليين البحث في الأرض المحتلة، وفي مقدمتها القدس، فراح المنقبون بلهفة كبيرة يركضون وراء حلمهم الجميل بالعثور على أدلة تاريخية تسند روايتهم، وقد شعروا بأن فرصتهم الذهبية قد حانت، وأنه بات في مقدورهم أن يلحموا الشعب الإسرائيلي القديم بوطنه التاريخي، وأن يبرهنوا على صدقية مزاعمهم في تدعيم حلقات روايتهم عن تاريخهم القديم، غير أن هذه الفرحة لم تحصل أبداً، وحماسهم بدأ يفتر شيئاً فشيئاً كلما تقدموا بالبحث، حتى أصيبوا بخيبة أمل كبيرة".

كلمات متعلقة

اليونسكو, ترفض, طمس, الهوية, الإسلامية, الفلسطينية, في, القدس.., وإسرائيل, ترد:, المنظمة, فقدت, شرعيتها,

تابعونــا

د.حنا عميرة :البطريركية الأرثوذكسية تتحمل مسؤولية الحفاظ على الممتلكات وتعزيز الوجود المسيحي ووقف الهجرة د.حنا عميرة :البطريركية الأرثوذكسية تتحمل مسؤولية الحفاظ على الممتلكات وتعزيز الوجود المسيحي ووقف الهجرة 2017-06-30 | 10:55:12

تعقيبا على ما نُشر هذا الاسبوع في الإعلام الاسرائيلي عن صفقة أراضي رحابيا في...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة": لا تستطيع النيابة  ولا تجرؤ ان تعترض على قرار التسريح واولمرت سيفتح معركته معها المحامي زكي كمال ل"الصنارة": لا تستطيع النيابة ولا تجرؤ ان تعترض على قرار التسريح واولمرت سيفتح معركته معها 2017-06-30 | 10:53:41

"لا تستطيع النيابة العامة ولا تجرؤ ان تتقدم بالتماس ضد قرار التسريح المبكر لرئيس...

ايمن عودة ل"الصنارة": نقلت لقداسة البابا صرخة المدارس الأهلية واهالي اقرث وبرعم ولم الشمل الفلسطيني ايمن عودة ل"الصنارة": نقلت لقداسة البابا صرخة المدارس الأهلية واهالي اقرث وبرعم ولم الشمل الفلسطيني 2017-06-30 | 10:50:54

قال رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست ايمن عودة ل"الصنارة" امس الخميس ان قدم...

وقفات على المفارق مع قطر والبقر وقفات على المفارق مع قطر والبقر 2017-06-23 | 09:11:39

سعيد نفّاع الوقفة الأولى... تنويه. يعتقد بعض الكتّاب منّا والمراقبين...

د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي 2017-06-23 | 09:10:02

تغزو في هذه الأيام, اسراب كثيرة من قناديل البحر شواطيء البلاد وشواطيء بلدان شرق...

في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة":  نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة": نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط 2017-06-23 | 09:07:38

اكد البروفيسور راسم خمايسي في حديث ل"الصنارة" ان الضجة المفتعلة حول موضوع مخطط...

لا حياة لمن تنادي بقلم:محمد دراوشة لا حياة لمن تنادي بقلم:محمد دراوشة 2017-06-25 | 11:06:56

لا حياة لمن تنادي. كان من الحري ان تقوم مؤسسات الدولة بالإلتفات الى جمهور...

دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا 2017-06-23 | 09:05:20

انضم وزير الشؤون الأمنية الإستراتيجية الإسرائيلي الأسبق دان مريدور الى جوقة...

محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن 2017-06-23 | 09:03:02

اعتبر محمد صادق الحسيني المستشار للأمن القومي الإيراني والخبير الإستراتيجي في...

لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ 2017-06-22 | 08:53:49

المحامي قيس يوسف ناصر* تمتنع الدولة كل عام في شهر رمضان المبارك عن هدم البيوت...