تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-08-23 13:43:35 وزارة التعليم تستعد لافتتاح العام الدراسي الجديد واستقبال الطلاب |  2017-08-23 13:06:26 الكشف عن قائمة بأسماء 20 اسرائيليا يقاتلون حاليا في صفوف داعش ووزارة الداخلية تنوي سحب جنسيتهم |  2017-08-23 12:52:23 كم تُكلّف حماية ترمب وعائلته.. رقم ضخم لن تتوقعه!؟ |  2017-08-23 12:33:24 جائزة عالمية تُمنح لطاقم المركز الطبي للجليل |  2017-08-23 12:32:06 وفاة الشاعر احمد حسين اغبارية من مصمص‎ |  2017-08-23 11:51:31 ابو سنان - ضبط اسلحة واعتقال 3 شبان مشتبهين |  2017-08-23 11:46:56 المجلس الإسلامي للافتاء : صلاة العيد الساعة 6:40 صباحا |  2017-08-23 11:43:46 اعتقال مقدسي في محطة للقطار الخفيف وبحوزتة سكين |  2017-08-23 11:30:14 تل ابيب - سائق حافلة من بيت حنينا بالقدس يعيد مبلغ 10 الاف دولار لمسافر من بني براك |  2017-08-23 11:16:58 غدا- عباس يلتقي الوفد الأمريكي لعملية السلام |  2017-08-23 10:56:15 شرطي يطلق النار على شاب (32 عاما)ويصيبه بجراح خطيرة بشبهة تنفيذ عملية سطو على بنك في زخرون يعكوب ..فيديو |  2017-08-23 10:53:27 المربي محمد سليمان زعبي من طمرة الزعبية مديرًا للإعدادية في الأخوة جلبوع |  2017-08-23 10:23:19 الشرطة : مشتبه اختلف مع المستأجر عنده فحرق له 80 ببغاء |  2017-08-23 10:11:59 القدس - ضبط 7 كلغم مخدرات واعتقال المشتبه |  2017-08-23 09:21:24 ملك الأردن يبحث مع مستشار ترامب السلام والمفاوضات |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

الخبير الإستراتيجي اللبناني رفعت بدوي ل"الصنارة":نصب صواريخ "إس 300" في سوريا بداية الحرب الباردة الجديدة ونهاية نظام القطب الواحد




  |   حاوره: حسين سويطي   |   اضافة تعليق



حلّت أمس الخميس الذكرى السنوية الـ 43 لحرب تشرين/أكتوبر 1973، التي كانت حصيلتها السياسية النهائية دخول مصر في إتفاقيات كامب ديڤيد وحلف استراتيجي مع الولايات المتحدة وخروجها كُلية من حلبة الصراع العربي الإسرائيلي وتنازلها عن حلفها الإستراتيجي مع الإتحاد السوڤييتي. أما على الجبهة السورية فكان أن تُركت سوريا وحيدة تواجه إسرائيل وأمريكا بعد إتفاقية فصل القوات في سيناء، وواصلت الحرب حتى نيسان 74 التي انتهت بإتفاق فصل للقوات، ولا تزال في مواجهة مع إسرائيل ومع السياسات الأمريكية في الشرق الأوسط ، وواصلت تعزيز حلفها الإستراتيجي مع الإتحاد السوڤييتي. واليوم وبعد خمس سنوات من الحرب الكونية عليها، وجدت سوريا نفسها في مواجهة أمام الولايات المتحدة وأدواتها من عصابات إرهابية ومن دول عربية وغير عربية في المنطقة والعالم.. وتشاء الصدف أن تكون ذكرى تشرين هذا العام في ظل تعزيز التحالف الإستراتيجي الروسي السوري بإعلان وزارة الدفاع الروسية هذا الأسبوع نصب منظومات الصواريخ  "إس " 300 المعدلة في الأراضي السورية,وتحديدًا في منطقة طرطوس الساحلية ومينائها وذلك بعد عام فقط من دخول روسيا الحرب في سوريا مباشرة ونصب منظومات "إس" 400 في محيط قاعدة حميميم...



وفي عز الإشتباك السياسي الروسي الأمريكي أعلنت امريكا انها تدرس إمكانية توجيه ضربة عسكرية للجيش السوري فما هي الا ساعات حتى أعلنت وزارة الدفاع الروسية وبشكل رسمي ان منظومات "إس" 300  المعدلة موجودة على الأراضي السورية، وهي بذلك تُظهر على العلن تحديها للإدارة الأمريكية في المنطقة والعالم وان الأمور لم تعد تشير كما كانت عليه من قبل... في ضوء هذه التطورات حاورت  "الصنارة " المستشار رفعت بدوي الخبيرالاستراتيجي اللبناني في الشأن السوري وفي العلاقات الدولية فقال:"ان انتصار السادس من تشرين - اكتوبر 73 الذي حققه الجيشان العربيان المصري والسوري جاء ضمن إطار أوسع تضامن عربي ورؤية واحدة لعدو واحد، هو إسرائيل. تلك الفترة كانت فترة تكاتف عربي وتضامن في مواجهة العدو الواحد. اما اليوم فنرى صورة مفككة للوطن العربي والتضامن المعدوم ومن اعتبار اسرائيل عدوة الى ما نشاهده اليوم وشهدناه قبل أيام من مشاركة وفود عربية ووزراء خارجية في جنازة شمعون بيرس. دول كانت تقيم علاقات سرية مع إسرائيل واليوم لم تعد تخجل من إظهارها للعلن مثل السعودية التي تقيم علاقات غير رسمية في العلن ورسمية في السر مع إسرائيل وغيرها من الدول التي باتت على علاقة وثيقة بإسرائيل ولم تعد ترى بإسرائيل عدواً مغتصباً لفلسطين بل أصبحت تعتبرها كياناً موجوداً بشكل طبيعي في المنطقة ويجب التفاهم معه واقتطاع جزء صغير من فلسطين لإرضاء الفلسطينيين به أو عملية ترانسفير أو إعطاء قسم من الأردن، الى ما شاكل ذلك . كل هذه الظروف مختلفة اليوم تماماً عن الظروف التي كانت عام 73، وأقصد الظروف العربية لأن اسرائيل بقيت إسرائيل، لا بل ازدادت قوة وسياستها التوسعية هي هي. اما التضامن العربي فتفكك والتآمر العربي في ازدياد والتخلي عن فلسطين صار يجاهر به، والإنتهاء بشكل عام من القضية الفلسطينية وهضم الحقوق الفلسطينية وتجاوز حق العودة للاجئين كل هذه الأمور تختم أمامنا مشهداً قاسياً جداً للتعاون أو التضامن العربي والتماسك العربي.


كيف يمكن أن يعاد هذا الأمر، فقط إذا كان هناك تضامن عربي والذي لا أراه في المستقبل القريب. لكن صمود سوريا تحديداً هذه الصخرة الكبيرة التي صمدت لأربع سنوات ونصف وتآمر عليها كل العالم بمن فيهم مَن قالوا إنهم انتصروا على إسرائيل سنة 73، تآمروا جميعاً على سوريا وجمدوا عضويتها في جامعة الدول العربية رغم كونها من المؤسسين لهذه الجامعة.. في خطوة تعتبر جريمة نكراء بحق بلد عربي. لم يبق بلد عربي إلا وتآمر على سوريا.


بكل الأحوال سوريا صمدت وبقيت وحيدة في الخندق في مواجهة إسرائيل بعد ما تهاوت معظم الأنظمة العربية. ما يهم إسرائيل هو أن تكون الدول المحيطة بها بدءاً من العراق فسوريا والأردن ومصر والى حد ما لبنان دولاً ضعيفة لا طعم لها ولا فاكهة ولا تشكل أي خطر عليها، لكن وجود المقاومة في جنوب لبنان وجيش قوي في سوريا يشكل عبئاً على إسرائيل لذلك نقول إن الإنتصار في تشرين كانت له ظروف ليست أو لم تعد موجودة اليوم لكن بالتصميم السوري وتصميم المقاومة في لبنان ممكن إعادة هذا الإنتصار لكن ضمن جبهة أخرى ليست جهة السويس إنما في الجبهة السورية الممتدة من الجولان على امتداد الحدود اللبنانية حتى الناقورة.


الصنارة: هذا الصمود كانت إحدى تجلياته انه أعطى للجانب الروسي فرصة التحرك على الصعيد العالمي كقوة مواجِهة وموازِِنة لأمريكا، بحيث أصبح صمود سوريا ضمانة لصمود روسيا..


رفعت بدوي: نشرت يوم الثلاثاء مقالاً في صحيفة الوطن السورية بعنوان:"عَظَمة روسيا رهن بصمود سوريا".من المهم ان نوضح ان بعض وسائل الإعلام نظمت برامجها للذكرى السنوية الأولى للتدخل الروسي في سوريا، وأظهرت الموضوع وكأنه لو لم يكن هذا التدخل الروسي وبهذا الحجم والشكل لكانت سوريا إمّحت عن وجه الأرض وانكسرت وانهزم الجيش الخ.. يجب ان لا ننسى هنا ان الجيش العربي السوري صمد مع حلفائه لمدة أربع سنوات ونصف قبل الدخول الروسي، لكن روسيا أيضاً وبصمود سوريا وجدت مساحة كبيرة مهمة جداً لاستعادة أو لملمة أمجادها التي كانت تبحث عنها، أمجاد الإتحاد السوڤييتي. فبعد أن تعرضت الى خديعة في العراق وأخرى في يوغوسلاڤيا وثالثة في ليبيا، ولعدة مرات لم يكن الأمريكان على مستوى التعاون مع دولة نداً لند، بل تعاملوا مع روسيا كونها بلداً آخر من بلدان أوروبا لا تقدم ولا تؤثر.سياسية الرئيس بوتين وفريقه لم ترتكب نفس الأخطاء التي ارتكبها ميدفيديف في ليبيا أو يلتسين في يوغسلافيا ولا غورباتشوف في العراق.يجب علينا التنبه هنا ان لسوريا مساحة كبيرة ومهمة على الميدان الدولي، لأن تعاظم المؤامرة على سوريا سمح لروسيا ان تدخل من الباب العريض، اي الباب السوري وان تثبت وجودها مرة أخرى وتصبح دولة عظمى لا يمكن تجاوزها في أي ملف يخص هذه المنطقة من بحر البلطيق الى الشرق الأوسط كلها بما فيه المياه الدافئة والبحر الأسود، والدليل على ذلك ان روسيا تتكلم اليوم بلغة القوة بالدبلوماسية وتستعمل الڤيتو لأي قرار لا يعجبها وأي طرح أمريكي أو من حلفائها إذا لم يكن متوازناً مع حل سياسي عادل يضمن حقوق السوريين وبقاء الدولة السورية ووحدة أراضيها. أيضاً لروسيا موقف آخر ورأيناه في الـ24 ساعة الماضية القرار الروسي عالي النظرة بإرسال منظومة الصواريخ " إس" 300  المتطورة وليس كتلك التي بيعت لإيران بل المتطورة جداً، نشرت في سوريا وهذه رسالة قوية انه لا يمكن تجاوز الروس في أي نقطة أوأي اتفاق أو مبادرة ونية ممكن ان تتبادر الى أذهان الإدارة الأمريكية وتحديداً في البنتاغون والسي أي إيه.. لأن الإدارة الأمريكية اليوم تعتبر مغيبة عن الساحة السياسية وهي رهن بالإنتخابات الأمريكية.


ولا أعتقد أن أوباما اليوم يريد أن ينهي عهده باشتباك عسكري أو تصادم عسكري مع الروس لا يعرف نتائجه إذا ما حصل، لكن الروسي يحتفظ بكل شيء. وهذه الرسالة بنشر الصواريخ تعتبر رسالة قوية موجهة لأمريكا وإسرائيل وحلفائهما في المنطقة انه يُمنع عليكم رسم خرائط جديدة في سوريا بما يسمى المنطقة العازلة أو منطقة محظورة الطيران أو رسم ما يسمى حظر للطيران السوري وما الى ذلك، لأنه توارد فعلاً الى المخابرات الروسية ان هناك نية لدى الأمريكان لقصف مدرجات المطارات السورية لمنع الطائرات السورية من التحليق فوق حلب.


الصنارة: خلال سنة واحدة ضرب الروس والرئيس بوتين أكثر من ضربة، لكن إثنتين كانتا موجعتين. الأولى كانت الدخول بشكل مباشر في ساحة الحرب في سوريا، والثانية نشر منظومات إس 300 بهذا الشكل. الرسالة التي وصلت إسرائيل ورد فعل إسرائيل ان هناك قلقاً وتغييراً لقوانين اللعبة وفي بداية حديثك قلت اننا أمام اشتباك سياسي كبير، ممكن ان يكون الرئيس بوتين وطاقمه موقنين فعلاً ان الرئيس اوباما لن يخوض حرباً خاصة انه قبل 4 سنوات لم يجرؤ على هذه الحرب وكان في عز هيبته. وعندما تأكد لبوتين ذلك، جاء ووضع الأمور على الأرض كأمر مفروغ منه وأمر واقع لا تغيير فيه


رفعت بدوي: هناك تخبط واضح وانقسامات داخل الإدارة الأمريكية في ما يخص القرار الخارجي، ولم يعد أوباما يملك شيئاً من هذا القرار الخارجي. هناك صقور في الإدارة الأمريكية، صقور في مكتب الأمن القومي وصقور السي أي إيه والبنتاغون، هم مَن يرسمون السياسة الخارجية ومَن يريد توريط الولايات المتحدة في اشتباك عسكري أو تصادم عسكري مع الروس، لكن حتى الآن لم يُتخذ القرار وأعتقد أنه لن يُتخذ لأن القنوات الخلفية بين روسيا والولايات المتحدة لا تزال تعمل على الرغم من الإعلان الأمريكي بوقف المناقشات حول التعاون لتنفيذ وقف إطلاق النار في سوريا أو الملف السوري، واستمرار الإتصالات بين الطرفين يشي أن هناك نية لتخفيف هذا التوتر وأعتقد أن هذه الفترة الإعلان عن نبرة عالية من قبل الولايات المتحدة هو لحصد مزيد من الأصوات في الإنتخابات للحزب الديمقراطي لصالح مرشحته هيلاري كلينتون. في نهاية الأمر، البيت الأبيض قال أمس إن لا مصلحة لنا في ضرب القوات السورية النظامية. والدخول في تصادم مع الروس. هذا التصريح يعتبر تراجعاً أو نزولاً عن السلم العالي الذي صعدوا اليه خلال الـ48 ساعة الماضية، وهو أمر ان لا نية لدى الولايات المتحدة في هذه اللحظة في اشتباك مباشر أو صدام عسكري مع الروس في سوريا، إنما الروسي يحتاط لكل شيء حتى انه أخذ احتياطاته في داخل روسيا ذاتها وجهز ملاجئ الحرب النووية، وعمل مناورات للدفاع المدني الروسي لحالات طارئة ممكن ان تنشب بعد التهديد الأمريكي الذي حصل، أي شيء سيؤخذ على محمل الجد. لكنني أعتقد أننا أمام مرحلة دقيقة جداً ويجب علينا ان نترقب زيارة بوتين الى تركيا في 11 الجاري والتباحث مع رجب طيب أردوغان في أنقرة، وهي زيارة ذات أهمية خاصة، لأنها سترسم تغيير ملامح المعادلة في حلب والشمال السوري مما يعطي دفعاً قوياً للدولة السورية وروسيا لإمساك ورقة مهمة قوية جداً هي ورقة حلب لفرضها على أي طاولة مفاوضات ممكن ان تأتي بالإدارة الجديدة أو الإدارة الحالية أو بالمستقل بشأن الملف السوري ومحادثات السلام في سوريا.


الصنارة: تبين أن هناك في خلفية التوتر في العلاقات الروسية الأمريكية ليس سوريا فقط بل سوريا هي الواجهة لأن هناك توتراً في مفاوضات جارية بين الطرفين حول تدوير البلوتوتيوم..


رفعت بدوي: وهناك قضية فرض العقوبات والتحرش بالجنود الروس في أوكرانيا، والتحرش الدائم في القرم، والجبهة الأفغانية كيف اشتعلت قبل يومين.. هناك تشابك وأي اشتباك روسي أمريكي لن يبقى محصوراً على الأرض السورية وفي السماء السورية بل سينتشر في أنحاء العالم وأينما وجد الطرفان في البحار أو الجو سيتصادمان ولا مفر من ذلك ولا يحسن احد ان الأمر سيبقى محصوراً في الأرض أو السماء السوريتين.



الصنارة: في ضوء كل ما تقدم، هل نحن عشية حرب عالمية ثالثة أم عشية العودة لحرب باردة جديدة؟


رفعت بدوي: أنا لا أقرأها على أنها حرب عالمية ثالثة بل هي صدام واقع بين الولايات المتحدة وروسيا وهناك تصريحات تشي بذلك ان هناك اليوم نظاماً سياسياً عالمياً جديداً، هناك حرب باردة بين الطرفين، حرب تحصيل وتحصين مواقع، الولايات المتحدة لا تريد لروسيا ان تستعيد أمجادها كدولة عظمى وتريدها أن تبقى بعد الإتحاد السوفييتي دولة ضعيفة هزيلة اقتصادياً وسياسياً ولا تستطيع فعل شيء ولا التأثير في أي شيء. في المقابل نلاحظ ان روسيا تمسكت بالورقة السورية التي جعلت من روسيا بكل صراحة دولة عظمى تفرض هيبتها على العالم وتفرض سياستها بالقوة أو بالسياسة على العالم، إنما القيادة الروسية الذكية توازن بين السياسة الدبلوماسية وبين الميدان العسكري وبين الحل السياسي وبين الحل العسكري. هي تريد غطاء من كل الدول مجتمعة في محاربة الإرهاب بينما الولايات المتحدة تريد استعمال هذا الإرهاب لمصلحة إسرائيل ومصلحة الولايات المتحدة في المنطقة، وهذا هو الفارق بين الإتجاهين. الحرب الباردة واقعة بين روسيا والولايات المتحدة شئنا أم أبينا. روسيا استعادت مكانتها العالمية وتوازنها الى حد بعيد وأصبحت دولة عظمى، استطاعت ان تثبت نفسها ونرى في المقابل تراجعاً أمريكياً في المنطقة وعجزاً في حل المشاكل وغرق المنطقة في الفوضى. والهم الأمريكي اليوم هو السيطرة على منابع النفط والدولار وابتزاز المملكة السعودية ودول الخليج بقانون جيستا، ما يعني ان خزائن السعودية والخليج ستكون خالية، إضافة الى أن النفط الذي يستخرج من الأرض العربية سيكون مُلكاً للولايات المتحدة هي تريد التوجه نحو الصين الدولة الواعدة والتي ستكون الدولة الأولى اقتصادياً، الولايات المتحدة تبحث عن تنفيذ سياسة الكاوبوي في العالم، الذي يحصل على مبتغاه، هكذا تريد الولايات المتحدة ان تبقى بسياستها، ولعل التصريح الوحيد الذي سيخرج به أوباما من البيت الأبيض هو التصريح اللافت بأن جورج بوش الإبن بغزوه العراق شوّه صورة امريكا أمام العالم، أي لم يعد هناك مصداقية للولايات المتحدة بل هناك سياسة كاوبوي وقطاع طرق. نحن امام جبارين كبيرين ولا نستطيع ان نقول إن الولايات المتحدة أصبحت ضعيفة انها مؤثرة بالدولار والبنك الدولي والقوة العسكرية لكن في المقابل أصبح هناك من يقارعها ولم تعد وحيدة سياسة القطب الواحد انتهت وهناك دولة تقارعها إسمها روسيا..


الصنارة: وأين يقف لبنان وفلسطين من كل هذا خاصة ان الرئيس سعد الحريري زار موسكو هذا الأسبوع والتقى لافروف..


رفعت بدوي: طالما أن الشيخ سعد الحريري أتى الى لبنان وقام بجولة على رؤساء التيارات السياسية اللبنانية ليقول لهم إن تبني ترشيح سليمان بيك فرنجية لم يعد متوافراً أو مجدياً وعلينا أن نفتش عن حل آخر، وهذا الحل الآخر هو العماد ميشيل عون، وأعتقد انه أبلغ ذلك لمجمل من التقاه في لبنان وحتى لسليمان بيك فرنجية شخصياً. بعدها عاد الىالرياض ومن الرياض ذهب الى موسكو. أعتقد أن الرئيس سعد الدين الحريري تقصد إطلاق هذا التصريح أمام سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسية وفي موسكو تحديداً والإعلان أن حزب الله هو المسؤول عن تعطيل الإنتخابات الرئاسية في لبنان. لكن علينا أن نسأل هنا طالما ان الرئيس سعد الحريري أتى الى لبنان وأبلغ الجميع انه سيتبنى ترشيح العماد عون، وحزب الله ما انفك يوماً عن ترشيح العماد عون لرئاسة الجمهورية، فكيف يكون حزب الله هو المعطِّل؟! علينا أن نسأل فهل من مجيب على هذا الأمر؟!! كيف يتم الإتفاق على مرشح واحد بينك وبين حزب الله وتتهم حزب الله بالتعطيل؟! هذه مفارقة يجب ان يُعطى الجواب لها، لكني أعتقد ان سعد الدين الحريري تقصد قول ذلك أمام لافروف لمن يهمه الأمر إنها رسالة استرضاء للمملكة السعودية التي لا تريد الإفصاح أو المجاهرة بحقيقة موقفها من ترشح الجنرال عون الذي تنصب له العداء.


لبنانياً اعتقد أن الوضع سيبقى في الثلاجة ريثما تتظهر الأمور في سوريا والملف السوري، وأعتقد اننا سنواجه عدة اشهر حاسمة ريثما يتضح الخيط الأبيض من الخيط الأسود وأعتقد انه سيكون من حظنا أن نعلن انتهاء هذه الحرب والإتجاه نحو الحل السياسي لكن هذا الأمر ليس قريباً. مع ذلك نحن طبعاً مع صمود سوريا حتى تصل الى بر الأمان والى ذاك الحين يبقى لبنان في الثلاجة الأمريكية.. فحتى سعد الحريري ووليد جنبلاط قالا إن لبنان لم يعد ذا أولوية أو من الملفات المهمة في العالم. لبنان في أواخر الإهتمامات العالمية، والطبقة السياسية في لبنان لم تبلغ سن الرشد بعد لوضع حلول لبنانية لبنانية، داخل البلد، فالقرار اللبناني لا يزال مرتهناً للخارج وللإشتباك الإقليمي، والإشتباك الإقليمي السعودي الإيراني على أوجه ويمكن ان يؤدي الى اشتباك أكبر. فالتعطيل في لبنان إذن سيكون سيد الموقف.اما فلسطينياً فللأسف نرى ان هناك إهمالاً لقضية فلسطين أو تناسياً وتآمراً عليها. كان أملنا كبيراً بإجراء المصالحة الفلسطينية لكن ما جرى الإعلان عنه خلال الـ 48 ساعة لا يشي ان المصالحة باتت قريبة أو ممكن ان تكون نافذة وذلك بتأجيل الإنتخابات البلدية، ليس أمام الفلسطينيين أنفسهم الا الإنتفاضة الثالثة والرابعة والخامسة فلا مجال الا الإنتفاضة. ومعيب جداً ان تصبح الأجهزة الأمنية الفلسطينية تلاحق كل من يقاوم أو ينتفض ونزج به في السجون بدعوى انه يعمل عكس رغبات الدولة الفلسطينية، أي دولة في العالم لا ترتقي الى رغبات شعوبها فلتذهب الى الجحيم.. ومن منبركم هذا انا كلبناني وعروبي تهمني فلسطين مثل ما الفلسطيني معني بها لأن فلسطين تعني العالم العربي والقدس تعني كل فلسطين وهي قطب الرحى وان راحت منا القدس راحت منا فلسطين وان راحت فلسطين راح العالم العربي وهذا للأسف ما نراه أمام أعيننا اليوم.


أملنا الوحيد اليوم هو صمود سوريا حتى نعيد تصويب البوصلة نحو العدو الأساسي اسرائيل والعمل على تحرير فلسطين وهنا أوجه الدعوة واللائمة الكبرى على الرئيس محمود عباس، كيف لك ان تنسى دماء الشهداء وكيف لك ان تنسى عذابات الأسرى وكيف لك ان تنسى الإعدامات الميدانية للشعب الفلسطيني المقاوم البطل وتذهب لتعزية مَن ذبح شعبنا الفلسطيني وشعبنا العربي والشعب اللبناني وكان مشاركاً في تهجير الفلسطينيين وقتلهم وتهجيرهم من منازلهم. حتى الآن لم أدرك بعد مدى بشاعة هذا المنظر.


تابعوا آخر الأخبار على موقع "الصنارة نت" sonara.net

كلمات متعلقة

الخبير, الإستراتيجي, اللبناني, رفعت, بدوي, ل"الصنارة":نصب, صواريخ, "إس, 300", في, سوريا, بداية, الحرب, الباردة, الجديدة, ونهاية, نظام, القطب, الواحد,

تابعونــا

الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة 2017-08-22 | 10:25:39

حمادة فراعنة نفذت الحكومة والهيئة المستقلة القرار السياسي الأمني بإجراء...

موسكو لا تؤمن بالدموع  وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ موسكو لا تؤمن بالدموع وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ 2017-08-18 | 11:12:33

قبل ايام عدت من زيارة أُسرية الى موسكو التي تركتها آخر مرة في حزيران سنة 1984. عدت...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-18 | 08:11:10

كثيرة هي الأسئلة التي أثيرت عندما غادر الدكتور قدري جميل سوريا وهو الذي كان عضوًا...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-17 | 13:58:05

قال نائب رئيس الحكومة السورية السابق ورئيس "منصّة موسكو" المعارِِضة د. قدري جميل...

د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي 2017-08-16 | 11:06:45

يتوقّع الخبراء والمحلّلون الاقتصاديون أن تؤدي التطورات الأخيرة في التحقيق مع...

دامت شوارعكم بالأعراس عامرة دامت شوارعكم بالأعراس عامرة 2017-08-07 | 15:32:12

بقلم الإعلامي نادر أبو تامر في ساعات المساء المبكرة، أمس، ركبت سيارتي معتزمًا...

د.يوسف جبارين ل"الصنارة":  نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين د.يوسف جبارين ل"الصنارة": نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين 2017-08-04 | 10:16:49

مرة أخرى يُطرح موضوع "التبادل السكاني" على جدول أعمال السياسة الإسرائيلية .وما تم...

بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" 2017-08-04 | 10:14:36

منذ نشوء الخليقة اعتمد الناس, في تغذية أطفالهم, على الرضاعة من حليب الأم. وتشير...

بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان... بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان... 2017-08-04 | 10:13:13

لم يعد الأمر خافيًا على أحد, ان القائمة المشتركة, ليست قائمة او لم تعد قائمة مشتركة...

د. محمد اشتية ل"الصنارة": هذه الإقتراحات مرفوضة وهي عنصرية وترمي الى تنفيذ تطهير عرقي لأهلنا في الداخل د. محمد اشتية ل"الصنارة": هذه الإقتراحات مرفوضة وهي عنصرية وترمي الى تنفيذ تطهير عرقي لأهلنا في الداخل 2017-08-04 | 10:11:43

رفض عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية في حديث ل"الصنارة" امس الخميس طرح...