تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-06-23 13:59:31 اصابة رجل (43 عاما) جراء تعرضه لاطلاق نار على مفرق كفرياسيف |  2017-06-23 13:53:33 150 الف مصل في الجمعة الاخيرة من شهر رمضان في المسجد الاقصى ... صور |  2017-06-23 12:40:12 الشمال: مخالفات وغرامات باهظة بسبب البسطات والاكشاك على جانب الطريق |  2017-06-23 11:00:58 مصر.. تمديد حالة الطوارئ لـ3 أشهر |  2017-06-23 11:00:30 إنتظروا كسوفاً كليّاً للشمس |  2017-06-23 09:46:30 البابا فرنسيس يهنىء البطريرك العبسي ويمنحه الشركة الكنسية |  2017-06-23 09:16:20 اللبناني أصبح بإمكانه زيارة قطر من دون فيزا |  2017-06-23 07:41:40 الطقس: ارتفاع طفيف اليوم يتبعه موجة حرّ |  2017-06-23 11:00:27 الالاف يتوجهون لاداء صلاة "الجمعة اليتيمة" بالاقصى |  2017-06-22 21:58:55 اسرائيلي يجتاز الحدود بإتجاه الأراضي اللبنانية |  2017-06-22 18:33:46 تظاهرة رفع شعارات امام مركز شرطة الرملة استنكارا لجريمة قتل الطالبة هنرييت قرا ورفضا للعنف ضد النساء |  2017-06-22 18:29:37 السعدي: رفع مخصصات ذوي الإعاقة من 2342 الى 4000 شيكل |  2017-06-22 17:52:33 مصرع صالح ابو الهيجا (48 عاما) من كوكب ابوالهيجاء بحادث طرق قرب كفرمندا وهو في طريقه للصلاة في القدس |  2017-06-22 17:30:39 الشرطة تعلن جاهزيتها لصلاة الجمعة الاخيرة من رمضان في القدس |  2017-06-22 17:30:50 روسيا: ثقتنا عالية بأن البغدادي قد قتل |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

ميزانية الدولة 2017- 2018 مواصلة توجيه الضربات للشرائح المستَضعفة

  |     |   اضافة تعليق
بقلم : النقابي جهاد عقل القائم بأعمال رئيس قسم التنظيم المهني في الهستدروت



 من الصعب تناول مجمل بنود ميزانية الدولة وما يُسمى الخطة الاقتصادية (قانون التسويات) للسنتين 2017 -2018 ، التي اقرتها الحكومة قبل أيام عدّة ، بعد بحث مطوّل لها  إستمر اكثر من 20 ساعة ، وتبلغ قيمة ميزانية 2017 (بدون قانون التسويات) 359.7 مليار شيكل ، و 376.7 مليار شيكل للعام 2018 ما يعني ارتفاعًا حقيقيًا في الميزامية بنسبة 8.3% ، بينما تصل نسبة العجز المقترحة في الميزانية 2.9% من قيمة الانتاج.


لكن حجم  الميزانية يرتفع بشكل واسع مع قانون (الخطة الاقتصادية – قانون التسويات) ويصل الى 454.1 مليار شيكل للعام 2017 و 463.6 مليار شيكل للعام 2018.


ولا بد هنا من التطرق الى ما حدث في إجتماع لجنة المالية البرلمانية التي ترأسها النائب الدكتور احمد الطيبي (المشتركة) والتي أقرت تقليصات أفقية من جميع الوزارت بنسبة 0,7 % في ميزانية 2016 من جهة والمصادقة على إضافات مالية لبعض التجمعات ، وما حمله إقتراح ممثلي  المالية في الحقيقة هو دس أياديهم الى جيوب المواطنين وتقليص مختلف الخدمات التي سبق وجرى إقرارها في الميزانية ونقل جزء من هذه المبالغ الى البنود التي اقترحوها .


لا يُمكن أن نقوم بالقاء اللوم على النائب الدكتور احمد الطيبي وزميلة ايمن عودة (رئيس القائمة المشتركة) على ما جرى في اللجنة حيث اصر ممثلو المالية والائتلاف الحكومي على ربط جميع البنود المقترحة كحزمة واحدة وكانت تحمل اقرار مبلغ 107.7 مليون شيكل تحت ما يُسمى "تطوير اقتصادي للوسط العربي" وبنودًا اخرى منها  بنود تقديم منح لدعم الاستيطان والمستوطنين الشباب في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومبالغ لدعم الامن في القدس الشرقية، مما ادى الى امتناع الطيبي وعودة في التصويت .


في حساب بسيط مبلغ التقليصات هو اكثر بكثير من مجموع المبالغ التي تم اقرار نقلها للقطاعات المختلفة ومنها الوسط العربي ( 470 مليون شيكل) ليس بالمفهوم الرقمي فهو ضمن الحفاظ على ميزانية الإطار ، لكنه يشمل جميع الوزارات ومنها الرفاه والصحة والتعليم وغيرها من الوزارات التي ستقوم بتقليص خدماتها التي تقدمها للمواطنين لذلك فان الضربة الحقيقة ستكون للشرائح المُستَضعفة.


**الميزانية دعم للاغنياء والرأسماليين على حساب الشرائح الفقيرة والمستَضعفة

أتابع منذ سنوات طويلة موضوع الميزانية الحكومية خاصة في فترة حكم اليمين الذي يسير على ركب التطرف السياسي –العنصري من الجانب السياسي ويقوم بضرب وتقليص ما تبقى من شبح هامش المساحة الضيقة للديمقراطية من خلال تشريع قوانين تحمل في ماهيتها ، مفاهيم عنصرية تجاه الأقلية العربية. 


وفي المسار الإقتصادي الإجتماعي تقوم الحكومة نفسها بانتهاج سياسة معادية للشرائح المستضعفة اقتصاديا واجتماعيا ، من خلال إنتهاج سياسة اقتصادية تحمي قوى رأس المال على حساب جمهور العاملين والمُستَضعفين عامة وبالمقابل مواصلة تقديم التسهيلات والدعم لقوى رأس المال والمتمولين من أصحاب كبرى الشركات والكارتيلات الاقتصادية ومواصلة "دس اليد الحكومية لجيوب عامة المواطنين " تحت شعار او طائلة المحافظة على الموازنة وأن "هناك خطرًا من تدهور إقتصادي" ، هذه السياسة تعتمدها الحكومة الحالية وما سبقها من حكومات ، ولن تشفعها "اليافطة " الاجتماعية التي رفعها وزير المالية الحالي موشيه كحلون .


لن نخوض في تفاصيل الاقتراح الحكومي للميزانية بسبب كونه حالياً اقتراحًا حكوميًا قد ان تجري عليه بعض التعديلات من خلال "مطالب مركبات الائتلاف الحكومي" والتي نجح هؤلاء من الحصول على 9 مليار شيكل في التعديلات الأولية التي حصلوا عليها في مرحلة البحث والمصادقة في جلسة الحكومة ، والتي نعتبرها دفع ثمن المحافظة على كرسي رئاسة الحكومة من قبل نتنياهو.


لكن من القراءة الاولية للاقتراح الحكومي واضح انها لا تضع حلولاً ذات بُعد استراتيجي لوقف اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء ، حتى ما يسمى بالتخفيض الضريبي يمنح حصة الأسد في التخفيضات لأصحاب الرساميل واصحاب كبرى الشركات الحكومية. بينما ما ذكر بالنسبة للعاملين هو تخفيض هامشي لا يتعدى عدة شواقل في الشهر.ولا يحمل اية حلول حقيقية لتآكل القيمة الشرائية للأجور التي يحصل عليها العاملون ، مما يعني "بلع" العلاوة التي حصلوا عليها في اتفاقيات الأجور الأخيرة. 


كما يحمل اقتراح الميزانية ،بالرغم من بعض البنود التي نسميها تجميلية، العديد من الخطوات والاقتراحات اذا كان بشكل مباشر في الميزانية او غير مباشر في قانون التسويات العديد من الضربات لحقوق أنجزها العاملون في مراحل نضالية سابقة ، ومثال على دلك الاقتراح بفرض ضريبة على التحويلات للتعويضات (طبعاً الاقتراح يتحدث وكخطوة اولى عن اصحاب الدخل المرتفع).


كل طالب سنة أولى في كلية الاقتصاد يستطيع ومن خلال قراءة اقتراح مشروع الميزانية ان يصل للنتيجة الحقيقية لما يحمله هذا الاقتراح من ضربات للشرائح المستَضعفه اذا كان من خلال توجيه الضربات المباشرة أو غير المباشرة لها، مما يؤدي الى تعميق الفقر والبطالة خاصة بين الأقلية العربية وبين مختلف الشرائح الهشة اقتصاديًا في المجتمع ، مما يؤدي الى توسيع هوة الفجوات ومواصلة دعم قوى رأس المال على حساب مصالح الطبقة العاملة والعاملين في البلاد عامة والعرب خاصة.


معروف من معطيات منظمة ال OECD (منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية) ان اسرئيل تحتل مكانة متقدمة و "مرموقة" في اتساع الفجوات ونسبة الفقر العالية بين دول هذه المنظمة ، بسبب انتهاجها سياسة اقتصادية تضمن الرفاه لذوي رؤوس الأموال وبالمقابل تفرض الضرائب وتجري مختلف التقليصات على حساب العاملين والمستضعفين مما يؤدي الى ارتفاع نسبة الفقراء وتعميق الفقر ، واتساع نسبة البطالة بين المواطنين العرب بحيث تصل الى اضعاف المعدل العام ( في بعض البلدات تتعدى ال 40%) ولا تعطي الحكومة حلولاً لهذه المعضلة ، المستشرية خاصة بين الأكادميين العرب بل تواصل "دعم" تعميق هذه الأزمة من خلال طرح بعض المشاريع "الإستعراضية" التي في معظمها تبقى حبراً على ورق .


لذلك لا بد من تضافر الجهود ليس فقط لإسقاط الميزانية بل ولإسقاط حكومة الكوارث هذه التي لا تعطي أي أمل لنور في ظلام نفق سياستها اذا كان على الصعيد السياسي العام أوعلى الصعيد الاقتصادي الاجتماعي.ومن هنا فإن قيادة الهستدروت تضع نفسها في مقدمة المقاوِمين لهذه السياسة بهدف إفشالها وذلك في خدمة الطبقات المستَضعفة وكل المتضررين من هذه السياسة ..





كلمات متعلقة

ميزانية, الدولة, 2017-, 2018, مواصلة, توجيه, الضربات, للشرائح, المستَضعفة,

تابعونــا

وقفات على المفارق مع قطر والبقر وقفات على المفارق مع قطر والبقر 2017-06-23 | 09:11:39

سعيد نفّاع الوقفة الأولى... تنويه. يعتقد بعض الكتّاب منّا والمراقبين...

د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي د. زياد خمايسي أخصائي طب وأمراض الجلد في لقاء خاص بـ"الصنارة": سموم قناديل البحر تسبب اللسعات والطفح الجلدي 2017-06-23 | 09:10:02

تغزو في هذه الأيام, اسراب كثيرة من قناديل البحر شواطيء البلاد وشواطيء بلدان شرق...

في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة":  نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط في ضوء عاصفة "توسيع قلقيلية", البروفيسور راسم خمايسي ل"الصنارة": نحن في مرحلة متقدمة من التخطيط 2017-06-23 | 09:07:38

اكد البروفيسور راسم خمايسي في حديث ل"الصنارة" ان الضجة المفتعلة حول موضوع مخطط...

دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا دان مريدور ل"الصنارة": نحن نعرف ماذا تستطيع ايران ان تفعل لكن ايران تعرف ان اسرائيل ليست سوريا 2017-06-23 | 09:05:20

انضم وزير الشؤون الأمنية الإستراتيجية الإسرائيلي الأسبق دان مريدور الى جوقة...

محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن محمد صادق الحسيني ل"الصنارة": الضربة والصفعة لداعش لكن الرسالة الأساس هي لتل ابيب وواشنطن 2017-06-23 | 09:03:02

اعتبر محمد صادق الحسيني المستشار للأمن القومي الإيراني والخبير الإستراتيجي في...

لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ لماذا لا تظل الدولة صائمة عن الهدم حتى بعد شهر رمضان؟ 2017-06-22 | 08:53:49

المحامي قيس يوسف ناصر* تمتنع الدولة كل عام في شهر رمضان المبارك عن هدم البيوت...

المحامي زكي كمال : تعيين القاضي جبران قائمًا بأعمال رئيسة المحكمة العليا فخر لنا كعرب وللقضاء وللدولة ايضًا المحامي زكي كمال : تعيين القاضي جبران قائمًا بأعمال رئيسة المحكمة العليا فخر لنا كعرب وللقضاء وللدولة ايضًا 2017-06-16 | 09:49:12

تم يوم الاثنين في مكاتب وزارة القضاء تعيين القاضي سليم جبران قائماً بأعمال رئيس...

سجال بين بلوط وسلاّم حول مَن حقق رصد ميزانية 10 مليون شيكل لحل أزمة دوار البيج سجال بين بلوط وسلاّم حول مَن حقق رصد ميزانية 10 مليون شيكل لحل أزمة دوار البيج 2017-06-16 | 09:45:51

اثار منشور نشره رئيس بلدية نتسيرت عليت رونين بلوت عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك...

د. شهاب شهاب في لقاء خاص بـ"الصنارة": الإرتفاع الحاصل بالسحايا سببه الڤيروس ومعظم الإصابات بين الأطفال د. شهاب شهاب في لقاء خاص بـ"الصنارة": الإرتفاع الحاصل بالسحايا سببه الڤيروس ومعظم الإصابات بين الأطفال 2017-06-16 | 09:43:50

أعلنت وزارة الصحة مؤخراً, عن ارتفاع ملموس في عدد الإصابات بالتهاب السحايا....

معلمون ينتظمون في شركات ويستغلون المدارس لتنظيم تعليم خصوصي خارج المدرسة وشركات تحضير للبجروت معلمون ينتظمون في شركات ويستغلون المدارس لتنظيم تعليم خصوصي خارج المدرسة وشركات تحضير للبجروت 2017-06-16 | 09:41:56

كشف تقرير جديد لمركز الأبحاث والمعلومات التابع للكنيست حول جباية الرسوم في...