تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-08-24 06:10:35 أجواء حارة وارتفاع ملموس على درجات الحرارة |  2017-08-23 23:13:45 الإعدام والمؤبد لـ12 مصرياً تناوبوا اغتصاب فتاة مختلة |  2017-08-23 23:00:01 وفاة السفير الروسي في العاصمة السودانية الخرطوم |  2017-08-23 21:50:10 مقتل الشاب أحمد ياسين (25 عاما) من الطيبة واصابة شقيقيه باطلاق نار في ام الفحم |  2017-08-23 21:01:56 نتنياهو لبوتين: سندافع عن انفسنا بكل الوسائل |  2017-08-23 21:00:49 ملك الاردن يبحث مع كوشنر تحريك عملية السلام |  2017-08-23 19:02:52 أول طائرة من نوع بوينغ 787-9 تصل اسرائيل |  2017-08-23 18:16:32 تشاد تغلق سفارة قطر .. وتمنح موظفيها 10 أيام للمغادرة |  2017-08-23 18:15:23 مخيم عين الحلوة- بدء انتشار القوة المشتركة ووقف اطلاق النار |  2017-08-23 16:12:35 مصر.. السيسي يجتمع بصهر ترمب اليوم |  2017-08-23 16:00:41 أميركا تطالب بتفتيش مواقع إيران النووية |  2017-08-23 14:27:40 6 اصابات طفيفة بحادث طرق بالقرب من مدخل طمرة |  2017-08-23 14:22:58 نتنياهو: النفوذ الإيراني في سوريا تهديد لإسرائيل والعالم |  2017-08-23 14:09:23 الثانوية الشاملة كفر قاسم تحقق نسبة نجاح 99% في بجروت الفيزياء |  2017-08-23 13:43:35 وزارة التعليم تستعد لافتتاح العام الدراسي الجديد واستقبال الطلاب |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

محمد صادق الحسيني : اعتذار أردوغان وانحنائه لبوتين إعتراف بإنتهاء الحلم الإمبراطوري في تقسيم سوريا




  |   حاوره: حسين سويطي   |   اضافة تعليق






"عندما يعتذر وينحنى السلطان السلجوقي أردوڠان أمام قيصر روسيا بوتين, هو برأيي إذن دخول متأخر الى "المشهد الدمشقي" الذي طالما تحدثنا عنه, حتى وإن لم يناقشا بشكل تفصيلي موضوع الملف السوري, لكنه كان حاضراً بشكل قوي جداً في كل المباحثات بين السلطان والقيصر. لأن اعتذار اردوڠان  وذهابه الى بطرسبرڠ في هذه اللحظة التاريخية بعدما حصل في ما يسمى بالانقلاب.. أيّاً كانت السيناريوهات المعتمدة في الإنقلاب, إنما تشي ببعض الدور التركي في الترتيبات الإقليمية والدولية التي تحضّر في إطار ما يسمى التفاهمات الروسية الأمريكية لما بعد الانتصار الاستراتيجي المبين في حلب الذي يفترض في الشهرين القادمين او الثلاثة مع الانتهاء من الاستحقاق الرئاسي الامريكي." هذا ما يراه المستشار للأمن القومي الإيراني والخبير الإستراتيجي الدكتور محمد صادق الحسيني في زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى روسيا هذا الأسبوع ولقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مدينة سانت بطرسبورغ .


وأضاف د. الحسيني ان اردوغان :" يريد ان يقول بهذا انه ليس يتيم الوالدين. فاذا كان ابوه هو السيد الأمريكي في البيت الأبيض ,لأنه لا يستطيع الخروج عن ارادته  في الواقع بسهولة بسبب تعقيدات كثيرة منها نشوء اقتصاده الذي نشأ مع النيوليبرالية الأمريكية والغريبة عموماً, ومنها فتح الله ڠولين الذي لا يستطيع ايضاً الخروج من عباءته الإقتصادية على الأقل بالمعنى الواسع للكلمة حتى وإن استطاع او يحاول تصفيته ككيان موازٍ في الدولة التركية, الا انه يريد ان يقول: "لي أمّ ممكن ان تكون هي موسكو او القيصر".. هو اذن نداء استئذان للدخول الى "المشهد الدمشقي" لأنه قال بالحرف الواضح والصريح ان "لا حل للمسألة السورية الا بالدور الروسي.." واقتصادياً هو بحاجة للقيصر بشكل واضح ومفصل وتحدثا عن ذلك .كما ان أي تفاهمات اقليمية دولية مستقبلاً بعد حلب ومن ثم سوريا لا دور له فيها, فقد تمت تصفية هذا الدور الذي كان معتمداً لتركيا ..وخلاصة القول إن أردوڠان ذهب الى بوتين ولسان حاله يقول : "اعطوني إذنًا بالدخول" لأن القيادة اصبحت بيد موسكو حتى بالنسبة للأمريكان فقد سلّموا وان لم يعترفوا بذلك صراحة.


الصنارة: الموقف الروسي واضح انه لا يمكن السماح او لن تقبل روسيا بتقسيم سوريا تحت أي ظروف من الظروف. فهل تصريح اردوڠان واعترافه بأن لا حل في سوريا بدون روسيا, سيجره الى تقييد يديه وشلّ دوره في شمال سوريا؟


الحسيني: مئة بالمئة. فتصريحه هذا يأتي للتوقيع على حقائق ميدانية أولها ان إمارة حلب انتهت, فلا حلب ستصبح جزءًا من الامبراطورية العثمانية السلجوقية كما كان يحلم ولا حتى إمارة حلبية داعشية او لجبهة النصرة او غيرهما, لن تكون حلب من حصته في الكعكة السورية لأن حقائق الميدان قالت له ذلك وايضاً ان أي ترتيبات يمكن ان تحصل ليس هناك ولن يكون فيها أي دور ممكن ان يحلم به اردوڠان لأنه لا يستطيع ان يكون جزءًا من المشهد الدمشقي الذي طلب الإستئذان بالولوج اليه. هو لا يستطيع ان يكون جزءًا من محور المقاومة. وبالتالي هو شبه إذعان وقبول بلسان حال يقول: "انا اريد ان أخرج من الملف السوري, سأعطيكم التسهيلات, بأن اغلق هذه الحنفية التي فتحتها في شمال سوريا ,بوابة المسلحين , اغلاق الحدود وتقييدات. اعطوني فرصة لأرتب اموري بناء على الحقائق الجديدة لأني ضُربت من الغرب, وقبل ذلك هُزمت في الميدان. سأكون منشغلاً بإعادة ترتيب اوراقي الداخلية لفترة طويلة جداً قادمة. واقتصادياً اريد ان ارتب اموري معكم ,سياحة واقتصادًا وتجارة واستعادة بعض الاموال التي خسرناها, ابتداءً من ليل تركيا الطويل الذي بدأ ليلة 15 يوليو, اعطوني مهلة لأستعيد التوازن الداخلي من خلال الترتيب مع موسكو التي اصبحت بيدها مفاتيح الحل وهذا جزء من إذعان وقبول امريكي على استحياء بدور روسي يشبه الدور الأمريكي في نهاية الحرب العالمية الثانية. وهو ما تسعى اليه موسكو. وهي نقطة مهمة جداً هي ستكون من الآن حتى عام 2020 او 2025  في نهاية مرحلة رسم الخرائط مع بدايات انتهاء الأزمة السورية.


هذه الحركة الأردوڠانية هي إقرار امريكي بأن ما كان في نهاية الحرب العالمية الثانية ممكن ان يحصل ونقبل به ولكن بقيادة روسية, عندما دخلت امريكا على خط مصالح الحلفاء ضد المحور, اليوم دخلت روسيا على خط صالح جهة المقاومة ضد الذي خسر المعركة الكبرى في منطقتنا وهو المحور الأمريكي الاسرائيلي التركي العثماني السعودي.


الصنارة: ممكن ان نقرأ في هذه الجزئية أن ما يقوم به اردوڠان هو جزء من الاستدارة الامريكية قام به من قبل نتنياهو والآن جاء دور اردوڠان؟الحسيني: تحديداً هذا الذي تقوله جميل جداً  وسيأتي بعده دور الاستدارة السعودية. بمعنى ان ما بقي هو استدارة السعودي حتى تكتمل الحلقات. فهؤلاء الثلاثي, الاسرائيلي التركي السعودي, اسميتهم "ايتام اوباما" او "اتحاد ثلاثي الثكالى" لأن الامريكي منطلق الى الشرق بعيداً لمواجهة التحالف الصيني - الروسي في مَلَقَة حيث نقطة التقاء ماليزيا - اندونيزيا والبحر الأصفر, هذه منطقة مهمة جداً للامريكان في المواجهة الاقتصادية وضبط حركة الطاقة والعلاقات الاقتصادية الكبرى.. خصوصاً ان الأمريكي في اعادة تموضعه في منطقتنا تحولت ادواته من انظمة استراتيجية الى ممرات استراتيجية له, هؤلاء الأيتام الثلاثة الذين لا يستطيعون البقاء لوحدهم عليهم ان يتحملوا هذه الإستدارة الأمريكية الكبرى شرقاً.. هذه الإستدارة التركية هي بعد نتنياهو والذي سيأتي قريباً هو السعودي الذي لا يزال يكابر لكن عندما سيُكسر قريباً جداً على يد اليمن سيقوم بالاستدارة كما فعل التركي والإسرائيلي.


الصنارة: لندخل الى محور حلب. فإيران وتركيا وسوريا معاً ليست لأحد منها مصلحة في ان يقوم اقليم كردستاني في الشمال. فهل حلب هي المفتاح لهذا التلاقي؟


الحسيني: تماماًَ, لكن حلب تعني عدة مفاتيح في آن معاً. احدها هو ان في حلب خفر السواحل يقول, ان اتجاه الرياح شرقاً. مركز ثقل العالم كله ينتقل من الغرب الى الشرق, ونقطة انعطافته التي ستبين نقلته النوعية من المغرب الى المشرق هي في حلب. بمعنى ان حلب ستقول إن هذا الثلاثي ايران وسوريا وتركيا لن يقبلوا بإعادة تقسيم خرائط المنطقة على قاعدة  كردستان الكبرى التي ارادتها امريكا والتي بدأتها في العراق (اقليم كردستان) وتريد ان تتابع في سوريا ثم تركيا واخيراً ايران. هذا  لن يحصل وهذه ارادة اقليمية قوية تشترك فيها ايران وتركيا وسوريا وروسيا طبعا.. مفادها انه لن تكون هناك كردستان كبرى. فالحاصل ان التركي وحتى يُخفف من اعبائه, نقل مركز مساعدات حلب الى اربيل, واصبحت قيادة غرفة العمليات التي تمد حريتان وتمد ادلب في اربيل بدلاً من تركيا. لذلك سارع الإيراني الى استدعاء رئيس وزراء اقليم كردستان برهم صالح ليقول له: "كما ممنوع عليك ان تحول اربيل الى غرفة عمليات ازاء ايران, انطلاقاً من اربيل بمشاركة الاسرائيلي والامريكي, ممنوع كذلك ان تحول اربيل الى غرفة عمليات لإمداد المسلحين في ادلب ومن ثم الدخول على خط حلب, عليك ان لا تحلم بهذا الدور. انت اصغر بكثير من ان تلعب مع الكبار. انتبه هذا خط احمر ممنوع, فلن تكون هناك كردستان كبرى. وبالتالي لن يكون هناك تقسيم لسوريا ايضاً".. وفي حلب اتجاه الرياح يقول للسعودي سارع ورتب اوراقك وامورك اذا اردت حلاً سياسياً حقيقياً مع اليمن عليك ان توقف دعمك في حلب وتقبل بان الانتصار قادم ولن نتراجع لأن هذا الاتفاق الروسي السوري الإيراني حُددت معالمه في طهران في اجتماع وزراء الدفاع المشترك, وهو يشبه ميدانياً ما كان يسمى ب"المشهد الدمشقي" سياسياً واعلاميًا في مرحلة سابقة. الأمر الآخر ان ما يجري في حلب هو نداء للأمركيين انه يكفي تلاعباً في مسألة الحشد الشعبي وتأخير تحرير الموصل لأننا مصممون على تحرير الموصل بعد حلب. هذا متفق عليه من قبل محور المقاومة (ايران العراق سوريا وحزب الله) بمشاركة الحشد الشعبي على طريقة الفلوجة (أي عدم الدخول في شوارع الموصل في الداخل) لكنه سينتهي من هذا الأمر بعد حلب.ايضاً حلب تقول لما يجري في لبنان, انتخاب رئيس الجمهورية حسم هوية لبنان بالتوافق على اعادة رسم لبنان في معادلة اكثر من الدوحة واقل من الطائف او حسب "سلّة نبيه بري" المعروفة التي يفاوض حولها ميشيل عون من خلال جبران باسيل, ايضاً تعتمد على نتائج حلب.


و حلب هي مفصل ومنعطف, أيضاً للاتفاق النووي والحوار الذي تحاول امريكا ان تفتحه هي والغرب مع ايران حول المنظومة الصاروخية وحقوق الانسان الذي يحاول الاوروبيون جاهدين مفاوضة الإيرانيين حوله بضغط من الأمريكان ..كل هذا يتم الفصل والبت به في حلب. فمن ينتصر في حلب يحسم كل هذه الملفات. محور المقاومة متأكد أن اتجاه الرياح في الإقليم والعالم ذاهب بهذا الاتجاه .وحتى الملك الأردني بالمناسبة عندما زار الملك السعودي في المغرب ابلغه انه غير قادر على الذهاب معه كما اراد الامريكيون والاسرائيليون بفتح جهة الجنوب التي تهدد عرشه وتهدد المملكة ككل. هذا الموضوع انتهوا منه لأنهم كانوا يراهنون انهم بفشلهم في حلب سيفتحون جبهة الجنوب لتصبح إمارة لصالح التكفيريين ..لذلك الأوراق التي في يد اتحاد الثكالى او ايتام اوباما الذين يريدون ان يلعبوا خارج اللعبة الامريكية الكبيرة المتجهة شرقاً اصبحت ليست ذات فاعلية . هذه الأجواء العامة سيتم بتها في الميدان في حلب. فكما دمشق هي مفاتيح القيصر الى الكرملين فان حلب ستكون مفاتيح إعادة رسم مصادر القرار في اكثر من عاصمة اقليمية في المنطقة ..كيف ستتصرف من الآن مع حقائق جديدة تفرضها معادلات حلب مع محور المقاومة الذي سترتفع كثيراً اسهمه في رسم ملامح معادلة المنتصرين في الحرب العالمية الثالثة التي لم تقم بشكل كامل لأن محور المقاومة منع قيامها بشكل كامل كما كانوا يحضرون لها بمجازرها وخسائرها الكبرى كما حصلت في اوروبا ..كان يفترض ان تحصل على اراضينا.. منعها محور المقاومة بانتباهته المبكرة في الحرب على الإرهاب بشكل واسع ومنتشر جداَ وحاصرها في العراق وسوريا ولم يجعلها تنتشر كما كان يراد لها.


الصنارة: ما نسمعه من الغرب هذه الأيام ان حلب ومعركتها الكبرى قادمة كيف ذلك ؟


الحسيني: تماماً, هذا ما كانوا يحاولونه ويريدونه ولا يزالون .والثغرة التي عملوها في الراموسة واسميتها "ثغرة الدفرسوار الثانية" كان هدفهم وظنوا انهم من خلال هذه الثغرة يستطيعون الالتفاف على الجيش السوري والإتيان بالروس كمفاوضين مع الأمريكيين ومن ثم اجبار محور المقاومة كله ليجلس على الطاولة وايضاً ان يذهب اردوڠان الى بوتين غير منحنٍ كما حصل. كان استعجالهم واستماتتهم ان يقووا اوراق اردوڠان امام بوتين وما زالوا لأن هذه الورقة بالأساس هي اسرائيلية وهي من بنات افكار الإسرائيليين اصلاً لأنهم شركاء في غرفة عمليات حريتان التي تقود هذه المعركة  كلها والتي انتقلت الآن بعيداً الى اربيل.


الصنارة: واربيل قبل سنتين قلت لي إنها مركز المخابرات الاسرائيلية الأمريكية.


الحسيني: اكثر من 55 مركز اسرائيلي تنتشر في اربيل هدفها الضغط والايذاء والاشراف والمراقبة على كل ما يحصل في محور المقاومة ابتداء من البنك المركزي او الجائزة الكبرى كما كان يسميه جورج بوش الابن وهو طهران.. اربيل للأسف تلعب هذا الدور أباًّ عن جد منذ القدم في خاصرة عراقية ضعيفة منذ ايام المُلاّ مصطفى البرزاني ولا تزال وهذا خطر شديد يراهن عليه الأمريكي والإسرائيلي بقوة .لكن الإيراني يلاعبه ويطوعه ويدغدغه حتى يتمكن من السيطرة عليه دون ان يدخل في مواجهة كبرى ..تمامًا كما فعل الروسي مع التركي بعد اسقاط الطائرة حتى يستطيع ان يتمكن منه ويتغلب عليه بالنقاط ولا يحتاج الى مواجهة مفتوحة لا يستعمل فيها الضربة القاضية قد يصبح النزيف فيها مُهلكًا.


الصنارة: هناك من يستهين ويشكك بالدور الروسي ودور بوتين, كيف تقيم هذا التحالف؟


الحسيني: نحن لا نستهين بالدور الروسي, نعم ليس هو الدور الوحيد القادر على قلب المعادلات لأن دوره مرتبط بشكل اساسي كما الدور الإيراني ودور حزب الله, مرتبط بمدى صمود الجيش السوري والشعب السوري والقيادة السورية في وجه المؤامرة الداخلية, فلولا صمود الجيش السوري والشعب السوري والقيادة السورية لا يستطيع لا الإيراني ولا حزب الله مهما قدم من مساعدات استشارية ان يفعل شيئاً من الخارج.


ايضاً الروسي لا يستطيع ان يفعل شيئاً كبيرًا ما لم تكن هناك جبهة متماسكة محكمة اسمها محور المقاومة اسست ووضعت البيئة الصالحة ليلعب دوره العالمي لكن بنفس الوقت لا يمكن الاستهانة او التشكيك بهذا الدور لأن هذا الدور يشبه الدور السوڤييتي وهو دوره بالأساس عندما تم سحق الجيش السادس الألماني ابتداء من ستالينڠراد. فحلب هي ستالينڠراد القرن الواحد والعشرين, فيها سيسحق الجيش السادس الالماني النازي الفاشي من جديد أي جيش الارهابيين السود الظلاميين. سيسحقون كما سحق الجيش السادس الالماني والذي سيكون بداية الدخول الى برلين أي تخليص كل سوريا من الإرهاب وتعود دمشق على ما كانت عليه قبل دخول هذه الجيوش الغريبة عنها والتي بلغت 360 الفاً وصرفوا عليها 45 مليار دولار كلها سوف تتحول حطباً وننهي المعركة. قد تطول المعركة مدة سنتين حتى تنتهي هذه الحرب الكبيرة لكن في حلب في غضون الشهرين الثلاثة القادمة سيتم طحن من يلوذ ويحاول ان يدور حول حلب وهذه مقدمة, سترعب الإسرائيلي اكثر فاكثر لأنه سيعي  ان هذا الجيش السوري وحلفاءه سيكونون قد خرجوا من تجربة في غاية الأهمية من اتقان وموازين نيران وتنسيق عالٍ جداً لم يحصل في تاريخ الجيوش التي اصبحت خليطاً من جيش وحرب عصابات, حرب مدن وجيوش نظامية كبيرة.حرب الغوار التي يخوضها حزب الله صار جيشاً والجيش السوري النظامي اصبح مقاومة, هذا التلاحم لم يحصل في تاريخ الحروب كيف تتحول الجيوش الى ابطال في حرب الغوار وكيف يتحول ابطال حرب الغوار الى جيوش, هذا يرعب الاسرائيلي وعند ذلك ستبدأ المنازلة الكبرى التي يعد لها محور المقاومة منذ سنين طويلة ابتداء من الجليل وما بعد الجليل لأن دخول الجليل سيكون مرعباً جداً. لأن كل المناورات التي كان يتمناها ويطمح اليها السيد حسن نصرالله وحزب الله والمقاومة جاءت من خلال تحويل التهديد في سوريا الى فرصة والى مناورات بالذخيرة الحية لو دفعوا المليارات للحصول عليها في أي بلد من بلدان العالم لم يكن بالإمكان ذلك. توفرت من خلال الحماقة الإسرائيلية الأمريكية التركية السعودية والقطرية.

كلمات متعلقة

محمد, صادق, الحسيني, :, اعتذار, أردوغان, وانحنائه, لبوتين, إعتراف, بإنتهاء, الحلم, الإمبراطوري, في, تقسيم, سوريا,

تابعونــا

الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة 2017-08-22 | 10:25:39

حمادة فراعنة نفذت الحكومة والهيئة المستقلة القرار السياسي الأمني بإجراء...

موسكو لا تؤمن بالدموع  وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ موسكو لا تؤمن بالدموع وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ 2017-08-18 | 11:12:33

قبل ايام عدت من زيارة أُسرية الى موسكو التي تركتها آخر مرة في حزيران سنة 1984. عدت...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-18 | 08:11:10

كثيرة هي الأسئلة التي أثيرت عندما غادر الدكتور قدري جميل سوريا وهو الذي كان عضوًا...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-17 | 13:58:05

قال نائب رئيس الحكومة السورية السابق ورئيس "منصّة موسكو" المعارِِضة د. قدري جميل...

د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي 2017-08-16 | 11:06:45

يتوقّع الخبراء والمحلّلون الاقتصاديون أن تؤدي التطورات الأخيرة في التحقيق مع...

دامت شوارعكم بالأعراس عامرة دامت شوارعكم بالأعراس عامرة 2017-08-07 | 15:32:12

بقلم الإعلامي نادر أبو تامر في ساعات المساء المبكرة، أمس، ركبت سيارتي معتزمًا...

د.يوسف جبارين ل"الصنارة":  نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين د.يوسف جبارين ل"الصنارة": نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين 2017-08-04 | 10:16:49

مرة أخرى يُطرح موضوع "التبادل السكاني" على جدول أعمال السياسة الإسرائيلية .وما تم...

بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" 2017-08-04 | 10:14:36

منذ نشوء الخليقة اعتمد الناس, في تغذية أطفالهم, على الرضاعة من حليب الأم. وتشير...

بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان... بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان... 2017-08-04 | 10:13:13

لم يعد الأمر خافيًا على أحد, ان القائمة المشتركة, ليست قائمة او لم تعد قائمة مشتركة...

د. محمد اشتية ل"الصنارة": هذه الإقتراحات مرفوضة وهي عنصرية وترمي الى تنفيذ تطهير عرقي لأهلنا في الداخل د. محمد اشتية ل"الصنارة": هذه الإقتراحات مرفوضة وهي عنصرية وترمي الى تنفيذ تطهير عرقي لأهلنا في الداخل 2017-08-04 | 10:11:43

رفض عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية في حديث ل"الصنارة" امس الخميس طرح...