تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-08-23 23:13:45 الإعدام والمؤبد لـ12 مصرياً تناوبوا اغتصاب فتاة مختلة |  2017-08-23 23:00:01 وفاة السفير الروسي في العاصمة السودانية الخرطوم |  2017-08-23 21:50:10 مقتل شاب (25 عاما) واصابة 3 اشخاص اخرين باطلاق نار في ام الفحم |  2017-08-23 21:01:56 نتنياهو لبوتين: سندافع عن انفسنا بكل الوسائل |  2017-08-23 21:00:49 ملك الاردن يبحث مع كوشنر تحريك عملية السلام |  2017-08-23 19:02:52 أول طائرة من نوع بوينغ 787-9 تصل اسرائيل |  2017-08-23 18:16:32 تشاد تغلق سفارة قطر .. وتمنح موظفيها 10 أيام للمغادرة |  2017-08-23 18:15:23 مخيم عين الحلوة- بدء انتشار القوة المشتركة ووقف اطلاق النار |  2017-08-23 16:12:35 مصر.. السيسي يجتمع بصهر ترمب اليوم |  2017-08-23 16:00:41 أميركا تطالب بتفتيش مواقع إيران النووية |  2017-08-23 14:27:40 6 اصابات طفيفة بحادث طرق بالقرب من مدخل طمرة |  2017-08-23 14:22:58 نتنياهو: النفوذ الإيراني في سوريا تهديد لإسرائيل والعالم |  2017-08-23 14:09:23 الثانوية الشاملة كفر قاسم تحقق نسبة نجاح 99% في بجروت الفيزياء |  2017-08-23 13:43:35 وزارة التعليم تستعد لافتتاح العام الدراسي الجديد واستقبال الطلاب |  2017-08-23 13:06:26 الكشف عن قائمة بأسماء 20 اسرائيليا يقاتلون حاليا في صفوف داعش ووزارة الداخلية تنوي سحب جنسيتهم |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

أحمد مروّات: أملك وثائق نادرة وقديمة تخص الناصرة وتاريخ فلسطين ولا أجد من يحفظها ويؤرشفها




  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
  • *شعبنا يجب ان يحافظ على الوثائق التي تجسد تاريخنا وارتباطنا بالوطن والأرض أكثر من أي شعب آخر
  • *بعد اتفاقية أوسلو أحضروا الأرشيف الفلسطيني من تونس في حاوية وتركوه في ميناء أشدود ريثما تقوم الدولة الفلسطينية واليوم وثائق كثيرة منه موجودة في متحف "ههغناه" في تل أبيب!
  • *من خلال خبر نشرته الصنارة عام 2006 توصلت الى رائدة التصوير النسوي في فلسطين كريمة عبود




الأرشفة هي عملية تخزين للبيانات والمعلومات والوثائق والمستندات ومقتنيات مختلفة من الأوراق والصور ،وذلك لحفظها لأهميتها وندرتها ولأسباب تاريخية وأحيانا لأهداف أمنية . كذلك تتم عملية الأرشفة لكتب وسجلات ومدوّنات قديمة ونادرة وتتم صيانتها ومعالجتها.


والمكان الذي تحفظ فيه هذه الأمور يسمّى أرشيف، وإذا كان الأرشيف في الماضي، عبارة عن مخزن ورفوف وبهو ومتحف، فقد أصبح اليوم، عبارة عن شريحة الكترونية تحفظ وتخزّن في الحاسوب ويتم نسخها أو طباعتها لأغراض بحثية أو بهدف استعادة حق أو إثبات ملكية أو لإعادة كتابة التاريخ وغير ذلك من استخدامات على مستوى الفرد والمؤسسات والدولة والشعب.


ويحتاج عمل العاملين في الأرشفة والارشيف الى مؤهلات علمية عالية وخبرات عملية مختلفة، خاصة الأرشفة الالكترونية فهنالك دورات تأهيل لإدارة نظم حفظ السجلات ولإدارة الارشيف ولإدارة سجلات الأرشيف الالكترونية وأرشفة البيانات ودورات للفهرسة ودورات في الرقمنة والحفظ الرقمي وتكنولوجيا المعلومات والشبكات.


أحمد مروّات، إبن مدينة الناصرة، ناشط ومهتم في مجال التاريخ الإجتماعي والأرشفة والمحفوظات المفقودة لفلسطين ما قبل سنة 1948، درس تاريخ الشرق الأوسط وعلم الآثار في جامعة حيفا، ودرس في جامعة اسطنبول دراسات عثمانية وموضوع  ترجمة النصوص العثمانية للغة العربية، بكل ما يخص المجتمع الفلسطيني. وقد أجرينا معه هذا اللقاء الخاص.


"الصنارة":كيف ومتى بدأت تهتم بالأرشفة؟


مروّات: البداية كانت في سنة 1997، حيث كنت قبلها أهتم بكل ما لونه أصفر وقديم من وثائق وصور ومستندات ومطبوعات قديمة، وفي حينه لم تكن مهنية في المواضيع ولم يكن التزام بالعمل فيه.


"الصنارة": في أي أرشيفات بدأت البحث عن هذه الأمور؟


مروّات: في البداية لم تكن هناك أرشيفات، ولم تكن لدي أي معرفة بوجودها. انطلقت في البداية من البلدة القديمة في الناصرة، من بيوتها القديمة المهجّرة والمهجورة، وبضمنها بيوت لعائلة قعوار وعائلة البشارة، حيث كان هناك متحف فيه أدوات قديمة، وقد عثرت في بيت على صحيفة قديمة، لم أرَ مثلها من قبل.


"الصنارة": أي صحيفة وأين كانت تصدر؟


مروّات: كانت صحيفة قديمة جدًا اسمها "البشير" التي كانت تصدر في مدينة يافا، وهذا العدد الذي أتحدث عنه صدر عام 1908 كذلك كانت هناك صحيفة "الكرمل "لنجيب نصّار.بدأت أتساءل عن أسباب وجود هذه الصحف في هذا البيت بالذات، بعدها وجدت صوراً لأصحاب البيت مع الطربوش ومع الزي الذي يشير الى مستوى اجتماعي اقتصادي رفيع لأفراد أصحاب هذا البيت. وقد تبين أن هذا البيت كان يعود لأول رئيس بلدية للناصرة طنّوس قعوار، ولأولاده بولص وميخائيل وتبين أنه كان بيت علم. بدأت أهتم وأبحث أكثر عن وثائق فعثرت على وثائق ومجلات ومنشورات دينية، كانت تصدرها الكنيسة مثل: "السلام والخير" و "المسيح " و "مزامير داوود"، كما عثرت على كتب قديمة ومجلات "الهلال" المصرية وغيرها.


"الصنارة": ماذا فعلت بها؟


مروّات: بدأت أجمّع هذه الوثائق وبعدها بدأ كتاب يجّر كتابًا آخر، وبعدها وصلت الى بيت الخوري سمعان نصّار الذي كان فيه أوّل مكتبة تم إنشاؤها في الناصرة عام 1935، وكان اسمها المكتبة العصرية.وقد أتضح لي أن هذا الشخص كان وكيلا للمجلات المصرية والسورية وبلاد الشام في الناصرة. كان متزوجاً من ابنة عمّه ولم يُرزق بأولاد، واتضح لي لاحقاً أنه كان أخاً للشيوعي العريق فؤاد نصّار، الذي لم يعش فترة طويلة في الناصرة بسبب ملاحقته وسجنه في الأردن. زوجته كانت موجودة في مدينة صوفيا في بلغاريا، وقد زرتها هناك وتحدثت اليها طيلة أربع ساعات عن المرحوم، وقد أدلت بمعلومات هامة حول أرشيفه. وقالت تم نقله الى الخليل، حيث كان ملاحقاً واتخذ له اسماً مستعاراً "طه"، وبعدها أتخذ اسماً مستعاراً آخر"خالد".

بيت الشقيقين فؤاد وسمعان نصّار بقي شبه مهجور، وقد طلبت إذنا  من إبن أخيهما، الدكتور سليمان نصّار كي ادخل الى بيت سمعان نصّار وعندها رأيت شيئاً لن  أنساه في حياتي.


"الصنارة":ما هو؟


مروّات: رأيت كنزاً كبيراً من الكتب القديمة والمجلات والصحف العربية من لبنان ومصر والشام وفلسطين وفي شتى المجالات.


"الصنارة": أين يوجد هذا البيت وهل ما زال شبه مهجور؟


مروّات: يقع بجانب مطعم "صدفة"، بيت سقفه من القرميد القديم. وقد علمت أنه كان قد تبّرع به لطائفته.

"الصنارة": هل استلموا البيت وما كان به من كتب ومجلات وصحف؟

مروّات: عندما كان البيت مهجوراً أخذت منه المجلات والصحف وبينها صحيفة" فلسطين" وصحيفة" الكرمل" ومجلات ساخرة مثل:"جراب الكردي"و "حمار القاهرة" الصادرة في أربعينيات القرن الماضي، كما كان في البيت كليشنات لأفلام كانت تعرض في سينما "ريكس الجليل"، وهي سينما فرنسية أسستها عائلة جرجورة، ورسومات لأفلام شمشوم الجّبار و"العشرة الطيبين"  وأفلام أجنبية كثيرة وصور قديمة لفرانك سينترا في أواخر الأربعينات. ومن بين الأمور التي وجدتها في البيت مذكراته التي كتبها في 17 دفتراً حيث كان يسجّل كل التفاصيل الدقيقة، ومن ضمنها: ""توّلدت في الناصرة سنة 1913 مسيحياً ووالدتي اسمها بغدانة حنا حّلاق المتولدة، حسب سجل المعموديات ، في عام 1896 ووالدي اسمه نعمة وولد في سنة1887. 

"الصنارة": هل تشمل دفاتر مذكراته مدونات عن سنة 1948 وعن النكبة؟ 

مروّات: في أحد دفاتره كتب كيف دخل اليهود الى الناصرة في سنة 1948 وكيف أزعجه استقبال أحد وجهاء الناصرة(الإسم محفوظ في التحرير) للضابط حاييم(...) استقبال الأبطال، وأن هذا الأمر أزعجة فبصق في وجه هذا الوجيه النصراوي . كان دقيقاً في كتاباته وأوصافه، ويذكر في مذكراته كيف أصبح خوريا علماً أنّه لم تكن تربطه بالخورنة أي علاقة.

"الصنارة": حسب مذكراته، كيف أصبح خورياً؟

مروّات: كان ملاحقاً بسبب نشاطه وشيوعيته وفي عام 1961 عندما لبس ثوب الخوري تيقّن أنه لم يعد ملاحقاً بسبب الصفة الدينية التي اكتسبها.

وفي مذكراته يصف كيف أصلح ذات البين بين عائلتين بسبب ابنة احدى العائلتين بعد محاولات وخلافات عديدة، وفي هذه المذاكرات يذكر سمعان نصّار "كيف فقدنا جمال عبد الناصر سنة. 1970 كذلك كتب خطبة الوداع التي ألقاها في كنيسة البشارة، التي كانت بمثابة تأبين لجمال عبد الناصر، ومن جملة ما كتبه:"تمنيناك أن تكون بيننا".لقد واصل كتابة مذكراته الى أن توفي سنة 1981 ، ومن المفارقات أنّه كان يؤبن ويعدّد مناقب أي شخص يتوفّى وكان يزور كل مريض أينما كان، في المستشفيات والبيوت وكان يمسك الباخور ويجري له قداساً متمنياً له الشفاء، ولكن عندما توفي لم يجد من يؤبنه، عندها جاء المرحوم توفيق زيّاد من الكنيست وقف فوق رأسه وأبّنه.

"الصنارة" هذه المحفوظات التي تتكلم عنها توثق تاريخ الناصرة؟

مروّات: نعم، يوجد تاريخ ولكن لا يوجد توثيق وأرشفة منظمة له، للأسف الشديد إنني أشعر بالنرجسية بسبب وجود هذه المحفوظات عندي. فهذه ليست بضاعة أو سلعة في سوبر ماركت، ليست أغراضاً شخصية لي أنا، انها تخص الناصرة.

"الصنارة":ما تقوله إنك بدأت تجمع هذه المحفوظات بشكل فردي وبسبب فضول واهتمام شخصي، هل توجهت الى مؤسسات تعتني بالتراث والتاريخ الفلسطيني لحفظ هذه الوثائق الثمينة؟

مروّات: عندما بدأت التعليم الجامعي وبدأت أعرف ما هي الأمور التي تعنينا وتخصنا بدأت أكتب وفي أوّل مقالة صدرت لي عام 1998 طلبت ممن يهمهم الأمر أن يساعدوني حيث كانت لغتي ركيكة في الكتابة ، بعدها بدأت أتوجه الى عدة مؤسسات ولكن لم يكن تجاوب منها بتاتاً.بدأت أبحث في حيفا ويافا وأجلس مع عائلات وأجمّع مصادر ومعلومات، وبعد أن أصبح لدي كنز حقيقي بدأت أشعر بالقوة. حاولت أن أنشئ جمعية لوحدي ولكني لم أنجح لعدم وجود خبرة لدي في هذا الأمر .

"الصنارة": هل كان للمؤسسات التي رفضت توجهك  شروط؟

مروّات: لم تكن لديهم أي شروط، فقد كنت أحمل شهادة جامعية حيث أحمل اللقب الأول في تاريخ الشرق الأوسط واللقب الثاني في الدراسات العثمانية وترجمة النصوص العثمانية.

"الصنارة": هل كانت توجهاتك شفهية أم خطية وبشكل رسمي؟

مروّات: كانت توجهاتي رسمية وكتبت مسودة لمشروع من 15 صفحة طرحت فيه كل ما هو موجود لدي، كان ذلك وشرحت ما أستطيع أن أقدمه وأهمية وجود أرشيف لهذه المحفوظات .

"الصنارة": هل المستندات والوثائق الموجودة في أرشيفك فقط للناصرة؟

مروّات: إنها للناصرة ولفلسطين بمختلف مناطقها.

"الصنارة": ما هي المحفوظات التي ترى أهمية لحفظها وأرشفتها وتعود لمناطق غير الناصرة؟

مروّات: لقد تعوّدنا على أن التركيز في السجل الفوتوغرافي هو على الناصرة لأنها مركز ديني ومركز روحي واحتضن العائلة المقدسة، لذلك اكتسبت اهمية كبيرة ولكن لماذا لا توجد صور للمجيدل ولصفورية التي هي في قضاء الناصرة؟! فإذا اخذنا صفورية نجد أنّ هناك ما زال بعض الأشخاص الذين يحفظون في مخيلتهم صورة ورسماً لصفورية كيف كانت، ولكن لماذا لا توجد صور، قد تكون صورة هنا وهناك ولكنها ليست موجودة وليست متوفرة لأننا لا نريد البحث عنها. فقد يندثر تاريخ المجيدل أو صفورية وبعد سنوات لن يكون أي توثيق أو سجل لوجودهما.

"الصنارة": وهل توجد لديك سجلات هامة لبلدات قضاء الناصرة؟

مروّات: توجد لدي سجلّات لقرية صفورية، ولمجلسها وأعضائها وما قيمة ميزانيتها عام 1940 حيث بلغت 2500 جنيه فلسطيني، رئيس مجلسها القروي كان صالح سليم . كذلك توجد سجلات عن المحلبة ومصنع الكبريت اللذين كانا في صفورية وكلها موثقة،كما توجد عندي صور للمجيدل ولمعظم القرى المهجرة.

"الصنارة": الا توجد مؤسسات تهتم بمثل هذه المستندات التي توثق تاريخ شعبنا؟

مروّات: لقد توجهت الى جميع العناوين التي تعتني بهذه الأمور وقد أصبحت معروفاً لديهم جميعاً. ولكن الغريب أنهم أيضاً لا يكترثون بهذه التوجهات، ويبدو أن الأمر نابع من أنّ  
"النجار لا يحب النجار". لم أترك أي مؤسسة أو صندوق الا وتوجهت اليه، لدرجة أنني توجهت الى جمعيات قائمة وطلبت أن يحتضنونني لأعمل لهم المشروع.

"الصنارة": هل توجهت الى السلطة الفلسطينية؟


مروّات: لقد توجهت اليهم منذ فترة طويلة، ولكن لم أجد تجاوباً وبودي أن أشير الى أمر هام، وهو أنني اطلعت على الملفات التي احضروها من تونس في حاوية كبيرة وقاموا بادخالها عالم 2003 الى النظام المحوسب في أرشيف "ههچانا" في تل أبيب، هذه الوثائق تشمل كل التحقيقات مع أعضاء" فتح" وموثقة في متحف تل ابيب وقد أخبرت هاني الفاهوم سفير فلسطين في فرنسا، الذي  تحدث عن الموضوع مع الرئيس محمود عباس.

"الصنارة": دعني أفهم، من الذي أحضر هذه الوثائق والمعلومات من تونس، الاسرائيليون أم الفلسطينيون!

مروّات: بعد اتفاقية اوسلو، أحضروا هذه الوثائق في حاوية وتركوها في مخازن في ميناء أشدود ريثما تصبح لديهم دولة. ولكن تم وضع قسم من هذه المعلومات والوثائق في متحف "ههچانا" وقسم في چڤعات حبيبة.

"الصنارة": إنك تتحدث عن وثائق لمنظمة التحرير ووصلت الى الاسرائيليين؟

مروّات: اتحدث عن أرشيف  "فتح"  وأرشيف التحقيقات مع "أبو جهاد" ومع  كمال ناصر وأرشيف لمؤسسة الدراسات الفلسطينية والمؤسسات الفلسطينية لوليد الصايغ ووليد الخالدي ووثائق من لبنان عن ميزانية المنظمة وعن تحركات عرفات وأرقام الهواتف وسنوات تعليم كل واحد من القيادة الفلسطينية وأمور خاصة أخرى. الرئيس عباس وعد بشيء ولكن لم أسمع منه أي شيء لاحقاً. 

"الصنارة": هل نحن شعب لا يحترم ولا يهتم بتاريخه؟

مروّات: إنني أسأل هذا السؤال دائماً ولا أنجح بالعثور على جواب. فنحن يجب علينا أن نتمسك بتاريخنا اكثر من أي شعب واكثر من أي بلد آخر في العالم، لأننا بحاجة اليه . لقد  إحتلونا ، سرقوا قرانا وسرقوا أراضينا وتاريخنا وذكرياتنا وينبغي أن نهتم بهذا التاريخ اكثر من غيرنا.فإذا نظرنا الى ما يصنعه اليهود نجد أنهم يحاولون تقوية وتطوير تاريخهم كي يصبح لديهم مرجعية تربطهم بالارض فحتى في الرزنامات تجدهم يضعون مواقع تاريخية وأماكن حديثة مثل محطة إيچد أو سينما في يافا أو التخنيون أو الجامعة العبرية وغيرها لتأكيد علاقتهم بها.

"الصنارة": ما الذي يجب فعله لضمان حفظ الوثائق ذات القيمة التي لديك؟

مروّات: يجب ان يكون هناك عنوان ومنبر يحتضن هذا الارشيف الهام الذي لدي، فقبل فترة تم بناء اكبر متحف لفلسطين في بير زيت والأمر الغريب أنّ جميعهم، من الرئيس محمود عباس الى أصغر الموظفين في السلطة يعرفون من هو أحمد مروّات وماذا يوجد لديه ويخص التاريخ الفلسطيني، ولكن لم يتوجه لي أي أحد.لم يستشرني أحد وبالمقابل يرسلون اليّ طلابا جامعيين يجرون أبحاثاً ودراسات، ليجمعوا الصور من عندي كنوع من جمع الارشيف. وقد اتصل بي عدة أشخاص وأكثر من مرة، وقد أخبرتني إحدى الطالبات من كفر ياسيف أنّ المتحف الفلسطيني في بير زيت هو الذي ارسلها اليّ كي تأخذ الصور منّي كتبّرع، لوضعها في المتحف، إنهم يريدونني أن أعطيهم كل ما لدي بدون مقابل. 

إن إمكانياتي الذاتية محدودة والمكان في بيتي لا يمكن أن يكون مكاناً أبدياً للوثائق، وأنا لا ابخل على أي أحد يطلب مصادر ومعلومات ولكن لا يوجد لدي مكان استضيف كل من يطلب المساعدة والاطلاع لأنني لا أملك التقنيات. وأكثر ما افعله هو أنني اساعدهم عن طريق البريد الالكتروني وكل ذلك بدون مقابل.

"الصنارة": هل توجد مكتبة بلدية في الناصرة؟

مروّات: توجد مكتبة بلدية ولكن كل الكتب تجارية أصدرتها دور نشر مختلفة.

"الصنارة": اذكر لنا بعض الكتب التي سلمت عن حريق ارشيف الناصرة في ستينيات القرن الماضي وموجودة لديك؟ 

مروّات: كتب صدرت في عشرينيات القرن الماضي .عندي 87 كتاباً اصلياً لكتّاب فلسطينيين مثل خليل بيدس ابن الناصرة، أمير الرواية، كتب نادرة جدا وغير متوفرة في السوق، خليل بيدس كتب أوّل رواية عن الاستشتراق الروسي وبدأ يترجم الروايات الروسية الى العربية. وهناك رواية للكاتب الياس خليف عن مدينة يافا حيث كان موظفاً في الجمارك وأحب فتاة من يافا، ويصف في الرواية تاريخ يافا،وقد صدر هذا الكتاب سنة   .1943   وهناك كتب تتحدث عن تاريخ طولكرم واخرى عن بيت لحم وكتب جغرافيا لخليل عنبتاوي وكتب عن جغرافية فلسطين مفصلة فيها اسماء ومعلومات عن كل بلد في فلسطين،فهرس كامل عن كل قرية في فلسطين. وهناك كتاب للتميمي وبهجت اللذين أصدرا كتاباً عن عام 1910 عن كل الشمال الفلسطيني، وكل ألاحصائيات عن فلسطين في تلك السنة وهناك كتاب نادر ومفقود، كتاب عن اليهود في المهجر من تأليف الياس توفيق دانيال من الناصرة، الذي أصدره عام 1955 كذلك لدي مجلات نادرة مثل مجلة :"الوسيط" التي صدرت عام 1947 وتوقفت عن الصدور عام 1948، كان يحررها خالد عون الله ونديم بطحيش من الناصرة، حيث أُغلقت المجلة بعد النكبة.

"الصنارة": هل ترغب بتوجيه نداء عبر الصنارة، لانقاذ هذه المستندات المهمة،ولمن توجهه؟

مروّات: في الواقع لا أعرف لمن اوجّه النداء ولكنني أوجهه لكل من لديه ضمير وكل من يعمل في مؤسسة لها جذور قوية تمكننا من التعامل مع بعض، إنني لا طلب فقط تمويلا، إنني أعرض المساعدة والتعاون لحفظ هذه المعلومات والمحفوظات لأن "يداً واحدة لا تصفق"  .أتوجّه الى أي مؤسسة قوية ليضعوني في مكان صغير لاضمن حفظ الارشيف، لا توجد لي توجهات أو مصلحة شخصية.

"الصنارة": كيف وصلت الى كريمة عبود رائدة التصوير النسوي في فلسطين؟ التي اصدرت كتاباً عنها؟

مروّات: للأسف لم أكن أعرف أي معلومة عنها، والفضل في تعريفي عليها يعود لصحيفة الصنارة. ففي العام 2006، حيث لفت نظري خبر نشرتموه فيه نوع من المناشدة.وبدا لي أن هيئة التحرير اهتمت بنشره لأهميته ، حيث ناشدت كل من يعرف معلومات عن مصورة،  يعتقد بأنها عربية.كذلك تنشر مواطن يهودي اعلاناً، ايضاً في صحيفة الصنارة بنفس الروح. وقد تواصلت مع ادارة الصنارة التي وتجاوبت معي وزودتني برقمه. تواصلت معه واخبرته بأني وصلت اليه عن طريق الصنارة وبدأت أهتم بالأمر، قلت له إنني أعرف المصورة التي يبحث عنها، وبدأت أبحث عن معلومات عنها وعندما تواصلت مع الباحث عصام نصّار من رام الله البروفيسور في جامعة بيركلي تبيّن أنه ذكرها في كتاب له وأن البروفيسور روني سيلع البروفيسور في التصوير الفوتوغرافي، ذكرتها في كتابها حيث ذكرت أنّها تعتقد أنّ رائدة التصوير النسوي في فلسطين هي كريمة عبود فقالت إنها لا تعرف من هي ، وعندما بحثت في "غوغل" لمّ أجد إلّا معلومات قليلة عنها مكتوبة في سطر صغير، ظننت أنها لبنانية ولكن المواطن اليهودي الذي كان يبحث عنها وصل الى الناصرة ومعه شوال مليء بالألبومات والصور الموثّقة بشكل مرتب.

"الصنارة":أي صور كانت في ذلك الشوال؟ 

مروّات : صورة پانورامية لمدينة طبريا، صور لجامع ، صور لجرّار وصور لمدرسة في صفد وأخرى لمدرسة في طبريا وصورة لأمرأة مع ولد وفي أسفل كل صورة يوجد  توقيعها كريمة عبود وشرح للصورة بخط يدها وصور حقيقية للمرأة الفلسطينية كيف كانت في العقود الاولى من القرن العشرين وصور لسوق الحيوانات في الناصرة. جميع الصور التي صورتها كانت تصورها بشكل عفوي بدون تحضير أو تجميل وكان ذلك في فترة لم يعرف الكثيرون شيئاً عن الكاميرات، وفي فترة حُرّم فيه حمل الكاميرات، حيث اعتبرها بعض الناس بدعة من عمل الشيطان، حيث تساءلوا كيف لهذا الشخص الذي يجلس خلف صندوق يخلق ويطبع رسماً لك على كرتونة؟!


"الصنارة":كيف وصلت الى جذور كريمة عبود؟

مروّات:بعد سنة بدأت البحث عن عائلة عبّود، وحيث أن هناك عدة عائلات تحمل اسم عبود، منها مسيحية وأخرى مسلمة، وفي النهاية عرفت أنها كانت تنتمي لعائلة مسيحية بالتأكيد، فركضت الى الكنائس وفتشت في سجلات العمّاد ومع معرفتي وزمالتي مع الخوارنة فتحوا أمامي سجلات المعمودية منذ 1870 لغاية 1950، ولم نجد لها اثر وبعد أن سألوني اذا كنت متأكداً أنها تنتمي الى طائفة الروم قلت لا، فذهبت الى البروتستانت والموارنة في الناصرة ولم أعثر على شيء، وبالتالي وصلني اتصال من زوجة دعيبس عبود، حيث قالت لي إنها تعتقد بأن كريمة عبود هي عمّة زوجها وقد أخبرتني أنهم ليسوا بروتستانت بل لوثريين فذهبت الى بيت  لحم والتقيت مع القسيس المسؤول عن اللوثريين، وما أن فتح سجل العمّاد، قال: ها هي كريمة عبود المولودة سنة 1893 ،أبوها سعيد كان راعي الكنيسة وقد وُلد سنة 1855، وقال إنها توفيت سنة 1940 ودفنت في المقبرة وأخذني حيث ضريحها في بيت صفافا على طريق القدس، حيث دُفنت في مدفن "فُستقية" العائلة مع والدها.وعلمت أنها تزوجت عام 1932 ورزقت بولد اسمته سمير، الذي ما زال حي يرزق ويعيش في مدينة كردبة في الارجنتين وقد دللتهكثيرا وكانت تلتقط له الكثير من الصور، كما كتبت اسمه على خزانته وفي كل مكان في البيت . لقد نجحنا في انتاج شيء كان مخفياً واصدرنا كتاباً عن كريمة عبّود والفضل كله يعود الى صحيفة "الصنارة".

كلمات متعلقة

أحمد, مروّات:, أملك, وثائق, نادرة, وقديمة, تخص, الناصرة, وتاريخ, فلسطين, ولا, أجد, من, يحفظها, ويؤرشفها,

تابعونــا

الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة 2017-08-22 | 10:25:39

حمادة فراعنة نفذت الحكومة والهيئة المستقلة القرار السياسي الأمني بإجراء...

موسكو لا تؤمن بالدموع  وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ موسكو لا تؤمن بالدموع وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ 2017-08-18 | 11:12:33

قبل ايام عدت من زيارة أُسرية الى موسكو التي تركتها آخر مرة في حزيران سنة 1984. عدت...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-18 | 08:11:10

كثيرة هي الأسئلة التي أثيرت عندما غادر الدكتور قدري جميل سوريا وهو الذي كان عضوًا...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-17 | 13:58:05

قال نائب رئيس الحكومة السورية السابق ورئيس "منصّة موسكو" المعارِِضة د. قدري جميل...

د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي 2017-08-16 | 11:06:45

يتوقّع الخبراء والمحلّلون الاقتصاديون أن تؤدي التطورات الأخيرة في التحقيق مع...

دامت شوارعكم بالأعراس عامرة دامت شوارعكم بالأعراس عامرة 2017-08-07 | 15:32:12

بقلم الإعلامي نادر أبو تامر في ساعات المساء المبكرة، أمس، ركبت سيارتي معتزمًا...

د.يوسف جبارين ل"الصنارة":  نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين د.يوسف جبارين ل"الصنارة": نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين 2017-08-04 | 10:16:49

مرة أخرى يُطرح موضوع "التبادل السكاني" على جدول أعمال السياسة الإسرائيلية .وما تم...

بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" 2017-08-04 | 10:14:36

منذ نشوء الخليقة اعتمد الناس, في تغذية أطفالهم, على الرضاعة من حليب الأم. وتشير...

بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان... بين التناوب والتناغم .. المشتركة وعنزات سبلان... 2017-08-04 | 10:13:13

لم يعد الأمر خافيًا على أحد, ان القائمة المشتركة, ليست قائمة او لم تعد قائمة مشتركة...

د. محمد اشتية ل"الصنارة": هذه الإقتراحات مرفوضة وهي عنصرية وترمي الى تنفيذ تطهير عرقي لأهلنا في الداخل د. محمد اشتية ل"الصنارة": هذه الإقتراحات مرفوضة وهي عنصرية وترمي الى تنفيذ تطهير عرقي لأهلنا في الداخل 2017-08-04 | 10:11:43

رفض عضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية في حديث ل"الصنارة" امس الخميس طرح...