تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2017-08-25 14:47:05 فضيحة في الإليزيه.. مكياج الرئيس كلف 31 ألف دولار |  2017-08-25 14:11:20 اصابة خطيرة واخرى متوسطة جراء انقلاب سيارة في النقب |  2017-08-25 13:57:50 شاب مسلم يحتضن المواطنين في موقع عملية الدهس بمدينة برشلونة ويؤكد :لست إرهابيًا ! ....صور وفيديو |  2017-08-25 13:14:59 السعودية تؤكد: لا إصابات بالكوليرا بين الحجاج |  2017-08-25 12:31:43 عرابة تفجع بوفاة الدكتور توفيق احمد يحيى نصار |  2017-08-25 09:43:31 المفتش عبدالله خطيب:عهد الوساطة والمَختَرة وَلّى ولا يستطيع اليوم أي شخص ان يتدخل في قضية التعيينات بوزارة التعليم |  2017-08-25 09:42:01 أمريكا: لقاء أبو مازن وكوشنير "كان مثمرا" |  2017-08-25 09:00:48 ماتوزوڤ ل"الصنارة": پوتين رفض طلب تحديد النشاط الإيراني في سوريا ومفتاح الحل بيد السلطة السورية الشرعية |  2017-08-25 09:00:21 صور.. ظهور جديد لبشار الأسد برفقة زوجته في طرطوس |  2017-08-25 08:52:23 مصرع امرأة اغلقت عليها بوابة كهربائية حديدية على مدخل متجر في مجدال هعيمك |  2017-08-25 06:23:50 رونالدو أفضل لاعب في أوروبا |  2017-08-25 06:20:19 نصرالله: حررنا 270 كلم من قبضة داعش |  2017-08-25 06:18:03 توالي ارتفاع درجات الحرارة والتحذير من التعرض المباشر للشمس |  2017-08-24 20:00:04 أكرم حسون عن قضية المدير ايال عيسمي: "سنحاسب كل عنصري وسنجزه في السجن"! |  2017-08-24 21:02:21 برشلونة على موعد ثأري.. وريال مدريد في مهمة ألمانية إنجليزية |

الرئيسية | مقالات ومقابلات

    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

ميري سكران : كي لا تكون المخيمات الصيفية مملّة على الأهالي تنظيم وقتهم ووضع رؤية عائلية يشارك الأولاد فيها




  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق



في العقدين الأخيرين بدأنا نسمع كثيراً عن موضوع لم يكن معروف في مجتمعنا العربي، هو موضوع التنمية البشرية وتدريب التنمية البشرية، ومؤخراً نرى أن هناك الكثيرين الذين يدرسون هذا الموضوع ويعملون في هذا المجال ، علماً أنه لغاية الآن ليس موضوعاً أكاديمياً.


والتنمية البشرية، كما يتم تعريفها، هي عملية توسيع القدرات التعليمية والخبرات للشعوب والمقصود بها أن يتمكن الإنسان من الوصول الى مستوى عالٍ من الإنجازات ومن الإنتاج والدخل بمجهوده ومجهود ذويه، وأن يتمتع بحياة طويلة وصحية، وتنمية القدرات الإنسانية من خلال توفير الفرص الملائمة للتعليم وزيادة الخبرات.


ونحن مقبلون على بداية العطلة الصيفية، التي يلتحق خلالها آلاف الأطفال بالمخيمات الصيفية، في حين يبقى آخرون في البيوت وبدون أُطر استجمامية أو نقاهية، أجرينا هذا اللقاء مع مدربة التنمية البشريةميري سكران من الرينة، مديرة "لايف إيفيكت" الكلية الأكبر للتنمية البشرية في الوسط العربي، في محاولة لإطلاع الأهالي على طرق تربوية تنموية مهنية لجعل الطلاب يستفيدون من  عطلتهم الصيفية ويقضونها بدون ملل.


"الصنارة": منذ متى تعملين في مجال تدريب التنمية البشرية؟


ميري: في تدريب التنمية البشرية أعمل منذ خمس سنوات، ولكني أعمل مدرّسة للطلاب منذ 18 سنة، إنني أحب العمل والتعامل مع الأطفال، أحب لغتهم لأنها لغة مميّزة ومفهومة وعفوية.


"ألصنارة": موضوع التنمية البشرية عرفناه منذ عشرين سنة فقط ، أعطينا فكرة مختصرة عنه؟


ميري: من يقرأ كتاب "قواعد العشق الأربعين" لجلال الدين الرومي يعرف أنّ هذا الموضوع موجود منذ زمن بعيد . فالكتاب أخذ حيّزاً كبيراً ويأخذنا  الى الأماكن التي تأخذنا إليها التنمية البشرية ولكن لم يكن يحمل هذا العنوان . والتنمية البشرية ، كما تعلمتها أنا ، بدأت من الكاتب الصحفي نابليون هيل مؤلف كتاب "فكّر تصبح سريعاً" وقد تكون بدأت قبله، ولكن بالأساس التنمية البشرية توصلنا من نقطة A الى نقطة Y التي نختارها ونرغب بها، التنمية البشرية تشحننا بطاقات حسب التدريب الشخصي الذي له مهارات وأدوات خاصة أو التدريب الجماهيري الذي يشحننا بطاقات كمجموعات وجمهور. والهدف من التنمية البشرية هو تطوير وتنمية مهارات البشر الموجودة والكامنة بداخلهم لتفاعل الإنسان بشكل يستطيع أن يكشفها بالأساس وأن يتواصل مع ذاته وأن يصل الى النتيجة التي يرجوها.

"الصنارة": ما هي الأدوات المستخدمة لذلك؟

ميري: هناك الكثير من الأدوات، ومن الأدوات التي أعتز بها والمستخدمة للتدريب الشخصي الفردي، هي البطاقات التدريبية التي عملتها بنفسي ، مثل بطاقات "عربة حياتي"، و "معادلة النجاح". وهي من إنتاج الكلية الأكبر للتنمية البشرية في الوسط العربي، حين عملنا مع الناس من خلال التدريب الفردي ومن هناك أكتشفنا الحاجة لوجود هذه البطاقات، فهي تساعدنا في التعرف على"الأنا الداخلي" الموجود لدينا. كذلك، هناك أدوات تحفيزية أخرى مثل C.D الذي يساعدنا لإكتشاف الذات . فقد تكون هناك جملة معبّرة تحدث تغييراً في الذات.

"الصنارة ": هل هذه أدوات لشحن الطاقات ومعرفة الذات؟

ميري: لمعرفة الاذات بالأساس. فأوّل مرحلة في التغيير هي الوعي للذات، بالإضافة الى ذلك هناك نقطة أود التشديد عليها وهي أنّ كلمة Couching تعني التدريب وقد جاءت من عالم الرياضة، فاليوم هناك مدرّب لكل نوع من أنواع الرياضة، وهي نقطة مهمة، فمجرّد أن المدرب الرياضي يدرّب طيلة الوقت يعني أنه يٌدخل طاقات للفريق وللاعبين في الوقت الحقيقي.  فأثناء المباريات الرياضية أي في الوقت الحقيقي يجلس المدرب على المدرج، بينما اللاعب يلعب.

"الصنارة": كيف يرتبط ذلك مع التنمية البشرية؟

ميري: مدرب التنمية البشرية يساعدنا على أن نشحن طاقاتنا وأن نصل الى ما نريد بمعرفة  "الأنا"، ومن يقوم بالأداء هو الشخص المتدرّب نفسه. في حين لا يقوم المدرب بأي عمل بدلاً عنه، إنه يساعده تماماً كما يحدث في عالم الرياضة.

"الصنارة": الطلاب على وشك الخروج الى عطلة صيفية طويلة. هل لديك أساليب أو أدوات كي يقضون عطلتهم بدون ملل؟

ميري: بالأساس، أتمنى عطلة آمنة وسعيدة لكل الأطفال.ولكي تكون العطلة آمنة وسعيدة فإننا بحاجة الى نصائح ومهارات لنستغلها مع أولادنا في هذه العطلة. في البداية أسأل الأهل : هل لديهم رؤية عائلية في العائلة وهل يُشاركون أولادهم فيها، الحديث يدور عن طلاب في المرحلة الإبتدائية ومن المفروض أن يكون للوالدين رؤية معينة للأولاد يشارك الأولاد فيها. فالرؤية المشتركة في العائلة تخلق الوعي وعندها تكون النصائح سهلة. على سبيل المثال إذا لاحظ الأب أو الأم أن ابنهما طالب الصف الأول يحب الرسم، عندها نستطيع اكتشاف الخطوط لبناء الرؤية مع أولادنا، وإذا كان الولد أكبر من ذلك في السن فإن الأمور تتضح أكثر. وإذا لم تكن واضحة كفاية فأفضل نصيحة أن يجلس الوالدان مع الولد ويبدآن بنفض الغبار التي في داخله لاكتشاف الموهبة الموجودة لديه، فكل إنسان على هذه الأرض لديه موهبة وميول معينة بداخله. وعلى الأهل مراقبة الأولاد لمعرفة ما هي ميولهم وما يحبّون عمله. فإذا كان الولد يحب التواجد في الطبيعة فإن ذلك مؤشر على أن الولد متواصل مع عالم الطبيعة والنباتات والحيوانات والأزهار. ومن هنا يتطلب من الأهل البدء بتوجيه الأمثلة للولد عن الطبيعة لتطوير هذه الميول لديه. بالإمكان عرض فيلم عن النمل، على سبيل المثال، أمام الولد ومراقبة إذا أثار إهتمامه أو لفت نظره، وأنه منجذب الى هذا الإتجاه. 

"الصنارة": هل بإمكان الأهل أن يقوموا بذلك أم أن الأمر يتطلب توجيهاً مهنياً؟

ميري: بالأساس الأهل يستطيعون مراقبة ورصد الميول لدى أولادهم، بالإضافة الى ذلك هناك أشخاص مهنيون بإمكانهم مساعدة الأهل على إكتشاف ميول أولادهم. فلدينا على سبيل المثال، "أكاديمية الشخصية القيادية"، ومن الأمور الأساسية التي نعمل عليها في هذه الأكاديمية هي أن يخرج الولد منها وهو مدرك وعارف ما هي الأمور التي يحبها ويميل إليها.

"الصنارة": هل هذه الأكاديمية إطار تعليمي للأطفال؟

ميري: بالأساس هي معرفة" الأنا" للولد، لتعريف الولد على مهارات يتعرّف من خلالها على "الأنا" الخاص به. ومن خلال فعالية صغيرة يتواصل الولد مع ذاته. فأحياناً ننسى "الأنا" الإيجابي في داخلنا أو ننسى البصمة التي ولدنا وخلقنا من أجلها، فقد خُلقنا لنخدم الأرض ، فإذا نسي الأهل هذه البصمة، فإن الأولاد ينسون أيضاً العملاق الداخلي لبصمتهم حيث غطّت الغبار، أي الملهيات، على العملاق الداخلي.".

"الصنارة": اليوم، تنظم مخيمات صيفية يديرها شباب وشابات لا يتمتعون بالضرورة بالمهارات التي تتحدثين عنها لإكتشاف"الأنا" الداخلي للأولاد أو ميولهم وهواياتهم؟ هل هناك حاجة لأن يكون منظمو هذه المخيمات مهنيين؟

ميري: هذا السؤال يفضل ان يسأله الأهل في البداية. وهذا يعود الى الرؤية تجاه الولد والتي هو مشارك فيها. فمن غير الصحيح أن يبني الأهل الرؤية للولد من غير أن يكون مشاركاً فيها.

"الصنارة": المخيمات الصيفية اليوم عبارة عن برامج ترفيهية واستجمامية ورحلات...

ميري: لست ملمة بكل برامج المخيمات الموجودة. ولكن الولد بحاجة إلى بركة السباحة والترفيه لأنه بحاجة لتطوير مهارات داخلية لديه، وقد يكون المخيم الصيفي وسيلة لاكتشاف موهبة وهواية السباحة لدى ولد معين ولتطوير مهاراته.

"الصنارة": المخيمات الصيفية ليست فقط لتطوير المهارات والمواهب بل للمتعة وللخروج من الملل..

ميري: يمكن أن يتم اكتشاف المهارات من خلال المتعة. وقد تكون الموهبة والهواية هي المتعة للولد . الأولاد بحاجة الى هذه المخيمات لتطوير مهاراتهم، ولكن يبقى السؤال ما هو مدى التنويع في برامج هذه المخيمات وما الذي يكسبه المخيم للولد ليتمكن من اكتشاف ذاته وتطوير مهاراته. على الأهل البحث عن مخيمات تعطي لأولادهم مهارات جديدة مع برامج لم ينشكف عليها من قبل. كذلك على منظمي المخيمات أن يجدّدوا ببرامجهم. فمن خلال عملي في علوم التنمية البشرية، والوجود في المدارس والمؤسسات المختلفة أرى أن الأولاد تجدّدوا كثيراً.

"الصنارة": هل على الأهل الذين يكتشفون أن ميول ابنهم للعب بشكل متواصل بالهواتف الذكية أن ينموا هذه الميول؟

ميري: إنّ هذا الموضوع أمر آخر ويجب أن نتحدث فيه. فنحن الذين سمحنا بهذا الإدمان وأعطيناه شرعية. والأمر نسبي، بحيث لا يمكنني ان أشير الى أنّ هذا الموضوع سلبي أم إيجابي فإبني يجب ان يواكب العصر وأن يستخدم هذه الأدوات الحديثة والمتطورة، والأمر يعود الى الرؤية العائلية التي بنيناها، فإذا عرف الأهل والولد "الأنا "الذاتي بالإمكان السيطرة ومنع الإدمان على الهواتف الذكية. وإذا عرف الولد ما هي الأنا في ذاته فإنه سيبحث في الهاتف الذكي عن الأمور التي يميل إليها، لأنه وضع الرؤية أمامه، لذلك فإن الموضوع نسبي يتعلق بالأهل وبالولد وبالرؤية العائلية.  كذلك يمكن تحديد ميوله وتوجيهه اليها.

"الصنارة": ماذا تقولين للأهالي الذين ينوون إرسال أولادهم الى المخيمات الصيفية؟

ميري: بالأساس أقول لهم: نظّموا وقتكم، ونظّموا وقت أولادكم. فتنظيم الوقت وتنويعه مهم جداً. تنويعه بحسب دائرة الحياة والجوانب الموجودة فيها.

"الصنارة": الحديث يدور عن أطفال.  هل لهم دائرة حياة خاصة؟

ميري: للأولاد والأطفال توجد أيضاً دائرة حياة خاصة بهم . لذلك من المهم أن يكون للولد علاقات اجتماعية وأن يتواصل ويخرج ويلعب معهم وليس اللعب فقط بألعاب الهاتف الذكي والتواصل معهم بالهاتف الذكي. من المهم ان يلتقي معهم وجهاً لوجه وفي دائرة الحياة هناك جانب أسري. فمن المهم أن تكون علاقة ترابط أسري بين الأهل والأولاد. وهذا الترابط يمكن ان يكون في كل شيء. أن يكون دور للأهل خلال النهار. وهذه فرصة مناسبة لأقول للأهل هيا بنا نعود الى الكتاب. أوجه نداءً للأهل أن يبدأوا بتذويت القراءة لدى أولادهم لسبع دقائق يومياً على الأقل. وتنظيم الوقت يجب أن يدمج الجانب الإجتماعي للولد ومع الأهل، بحيث يلتقي الولد مع أولاد الحارة ومع أترابه وأصدقائه، بشكل حقيقي وعلى أرض الواقع وليس فقط اللقاءات الألكترونية . كما أن الجانب الأسري أمر مهم، ومن خلال هذا الجانب ، أي الأسري، يستطيع الأهل اكتشاف مهارات وميول الولد. وهناك جوانب أخرى يمكن تنميتها مع الولد مثل الجانب الصحي، كضرورة أن يمارس الرياضة البدنية أو رياضة المشي والجانب الشخصي، أي أن يمارس هواياته لوحده ومع ذاته. وهناك الجانب الروحاني. علينا اختيار هذه الأمور وتنظيم وقتنا للجوانب المختلفة الى أن نصل الى توازن صحيح للفرصة كي لا تكون الفرصة مملة. فإذا كانت الفرصة كلها المكوث في البيت واللعب بالهاتف الذكي فإنها ستكون مملة وإذا كانت كلها دراسة ستكون مملة أيضاً. ومن المهم أن يعمل الأهل مع الجانب العقلي للولد وتنميته.

"الصنارة": كيف يستطيع الأهل تنمية الجانب العقلي للولد؟

ميري: من خلال المطالعة ومن خلال العودة على المهارات والميول التي اكتشفوها لدى إبنهم خلال السنة.

لا أقول إنه يجب اعطاؤها جل الاهتمام، ولكن لنمنحها وقتاً معيناً. والكلمة السحرية هي تنظيم الوقت والتنوّع.

"الصنارة": ليس جميع الأهل مؤهلين لإتباع ما تنصحين به. هل هناك إمكانية لتأهيلهم لذلك؟

ميري: أكيد، فمن هذا الموقع أستشهد بما قاله الدكتور إبراهيم الفقي، مدرب التنمية البشرية والذي بدأ يدخل العلوم للعالم العربي ومؤسس المركز الكندي، حيث قال :"إنه خلال مسيرته المهنية كان يتنقل بين الدول ليتعلم كيف تطورّرت، وقد وصل الى  نتيجة أن هناك كلمتين سحريتين أدّتا الى التغيّر في الدول المتطورة، الأولى هي كلمة "التدريب" والثانية هي"الصيانة". فهو ينصح بتدريب الأولاد الصغار على مهارات جديدة، وعلى أمور لا يعرفونها. وينصح بتدريب الكبار وبتدريب الأهل. وهذا يجيب على سؤالك، فعلى الأهل أن يتعلموا وأن يتدربوا . ولدينا في مركز "لايف إيفكت " ما يسمّى أكاديمية الآباء في مدخل الرينة، فهناك الكثير من الآباء الذين يدخلون ويشاركون من أجل التواصل مع أولادهم وترتيب أوقاتهم.

"الصنارة": هل هناك لقاءات مشتركة بين الآباء والأبناء؟ 

ميري: اللقاءات معدّة للآباء واللقاء الأخير يكون مع الآباء والأبناء.وفي أكاديمية "هندسة حياتك" و"الشخصية القيادية" تكون طيلة الدورة للأولاد لوحدهم وفي اللقاء الأخير ندمج الأهل.

وبالإضافة الى التدريب من قبل أناس مهنيين للأهل،على الأهل أن يواكبوا ويتابعوا. كذلك فإنّ للصيانة أهمية كبيرة، فإذا مرّ أحدنا بدورة قبل خمس سنوات فإن باستطاعته الانتساب الى دورة أخرى لمواكبة الأمور المطلوبة والإطلاع على الجديد. فنحن نتحدث عن تدريب وصيانة، ومن المفروض أن تكون صيانة للذات كي يتطور الأهل ويطوّروا أولادهم.

"الصنارة": هل على الأهل ان يتعلموا المهارات كي يكتشفوا مهارات أولادهم؟ 

ميري: أول مرحلة في التغيير هي الوعي وعلى الأهل أن يعوا لإكساب أولادهم مهارات جديدة وليتعلموا لغة أولادهم. والمقصود باللغة ليس لغة الأم فقط...

"الصنارة": في الماضي كان الإعتماد في التعليم على المدارس، واليوم أصبح للأهل دور كبير في العملية التعليمية للأولاد.

ميري: التغييرات والتطورات السريعة في الحياة ودخول الهاتف الذكي والعولمة توجب التأقلم مع الوضع الجديد المتغيّر. ففي الماضي كانت المدرسة للتزويد بالمعلومات وكان الأولاد يحفظون المعلومات. أما اليوم فإن الإنترنت يقدم المعلومات للأولاد ولا حاجة لأن يحفظها عن ظهر قلب. ولكي نكتشف الولد المبدع علينا تعلم المهارات.

"الصنارة": هل تنظمون مخيمات صيفية؟

ميري: عندما بدأت بالإجراءات للحصول على التراخيص المطلوبة في السلطة المحلية ، بادرني جميع من يمثلّون الأجسام التي تنظم المخيمات الصيفية بالقول، إنه في حال أقمت مخيّما صيفيا فإن جميع الأهالي سيرسلون أولادهم اليّ. عندها تراجعت وتركت الموضوع لأكاديمية "الشخصية القيادية" ولنترك الأولاد يستمتعون بالإستجمام وبرامج الترفيه. كذلك تلقيت عروضاً لتنظيم فعاليات "أنا استطيع" في مخيمات مختلفة.



"بطاقة تعريف

- ميري سكران- من الرينة.

- مدرّبة التنمية البشرية ومديرة "لايف إفيكت" الكلية الأكبر للتنمية البشرية في الوسط العربي.

- معتمدة من قبل النقابة المهنية للتنمية البشرية.

- حاصلة على شهادة الماجستير (M.A)  في موضوع البرمجة اللغوية العصبية.

-  لديها أكثر من 3 آلاف ساعة تدريب وشحن طاقات في مجال البرمجة اللغوية العصبية.

- تعمل مع مجموعات مختلفة: تدريب بشكل فردي وتدريب جماهيري.

- مؤلفة لقصة "أنا أستطيع"، أوّل قصة للتنمية البشرية في الوسط العربي للأطفال.

- مؤلفة لـ - C.D لإلهامات تحفيزية يومية.

- مؤلفة لبطاقات تدريبية تجعل الإنسان قادراً على التعرّف على "الأنا الداخلي" بداخله: بطاقات"عربة حياتي" وبطقات" معادلات النجاح في الحياة".


- مؤلفة لأوّل ورشة تم تنظيمها"هندس حياتك" التي تلف على الكبار والصغار.

كلمات متعلقة

ميري, سكران, :, كي, لا, تكون, المخيمات, الصيفية, مملّة, على, الأهالي, تنظيم, وقتهم, ووضع, رؤية, عائلية, يشارك, الأولاد, فيها,

تابعونــا

المفتش عبدالله خطيب:عهد الوساطة والمَختَرة  وَلّى ولا يستطيع اليوم أي شخص ان يتدخل في قضية التعيينات بوزارة التعليم المفتش عبدالله خطيب:عهد الوساطة والمَختَرة وَلّى ولا يستطيع اليوم أي شخص ان يتدخل في قضية التعيينات بوزارة التعليم 2017-08-25 | 09:43:31

" ما يقارب ال 390 الف طالب عربي من رياض الاطفال حتى المرحلة الثانوية يعودون الى...

ماتوزوڤ ل"الصنارة": پوتين رفض طلب تحديد النشاط الإيراني في سوريا ومفتاح الحل بيد السلطة السورية الشرعية ماتوزوڤ ل"الصنارة": پوتين رفض طلب تحديد النشاط الإيراني في سوريا ومفتاح الحل بيد السلطة السورية الشرعية 2017-08-25 | 09:00:48

" لا يمكن ان يقبل الرئيس فلاديمير پوتين طلب نتنياهو لتحديد النشاط الإيراني في...

الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة الانتخاب وسيلة إختبار وأداة إختيار ... بقلم : حمادة فراعنة 2017-08-22 | 10:25:39

حمادة فراعنة نفذت الحكومة والهيئة المستقلة القرار السياسي الأمني بإجراء...

موسكو لا تؤمن بالدموع  وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ موسكو لا تؤمن بالدموع وپوتين لا يشرب النبيذ الجولاني مُحتلاًّ 2017-08-18 | 11:12:33

قبل ايام عدت من زيارة أُسرية الى موسكو التي تركتها آخر مرة في حزيران سنة 1984. عدت...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق قدري جميل ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-18 | 08:11:10

كثيرة هي الأسئلة التي أثيرت عندما غادر الدكتور قدري جميل سوريا وهو الذي كان عضوًا...

نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب نائب رئيس الحكومة السورية السابق ل"الصنارة": الحُلُم الإسرائيلي بالتقسيم إنتهى بالتدخل الروسي والحل قريب 2017-08-17 | 13:58:05

قال نائب رئيس الحكومة السورية السابق ورئيس "منصّة موسكو" المعارِِضة د. قدري جميل...

د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي د. رمزي حلبي في لقاء خاص بـ"الصنارة":التطورات في التحقيق مع نتنياهو ستضعضع الإستقرار السياسي 2017-08-16 | 11:06:45

يتوقّع الخبراء والمحلّلون الاقتصاديون أن تؤدي التطورات الأخيرة في التحقيق مع...

دامت شوارعكم بالأعراس عامرة دامت شوارعكم بالأعراس عامرة 2017-08-07 | 15:32:12

بقلم الإعلامي نادر أبو تامر في ساعات المساء المبكرة، أمس، ركبت سيارتي معتزمًا...

د.يوسف جبارين ل"الصنارة":  نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين د.يوسف جبارين ل"الصنارة": نتنياهو يريد نزع الشرعية عن المواطنين العرب وإقصاءهم عن التأثير السياسي ليضمن سيطرة اليمين 2017-08-04 | 10:16:49

مرة أخرى يُطرح موضوع "التبادل السكاني" على جدول أعمال السياسة الإسرائيلية .وما تم...

بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" بمناسبة أسبوع الرضاعة العالمي مستشارة الرضاعة في المستشفى الفرنسي في الناصرة الممرضة نورا بابا في مقابلة خاصة بـ"الصنارة" 2017-08-04 | 10:14:36

منذ نشوء الخليقة اعتمد الناس, في تغذية أطفالهم, على الرضاعة من حليب الأم. وتشير...