تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-25 14:02:00 أول رحلة للقطار السريع بين القدس ومطار اللد |  2018-09-25 14:00:39 استطلاع يظهر رغبة الأمريكان بسيطرة ديمقراطية على الكونغرس |  2018-09-25 13:58:52 "الجبهة" تقرّ قائمتها لانتخابات بلدية حيفا |  2018-09-25 12:30:06 مسؤول: عباس يعتزم إعلان فلسطين دولة تحت الاحتلال |  2018-09-25 15:00:00 تحرير 5500 مخالف سير خلال الايام الاخيرة |  2018-09-25 15:00:38 تواصل الاعتصام في الخان الأحمر لليوم الـ21 على التوالي |  2018-09-25 11:22:19 الشرطة الفلسطينية تنفي طلب الشرطة الاسرائيلية تسليم المشتبه به في ابتزاز نهى عميرة من القدس |  2018-09-25 11:17:54 موظفو بلدية بيت لحم يتظاهرون استنكارا ورفضا للاعتداء على رئيس البلدية المحامي أنطون سلمان |  2018-09-25 10:27:59 المطران عطا الله حنا مستنكرا الاعتداء على رئيس بلدية بيت لحم : يجب ان نتصدى معا وسويا لثقافة العنف |  2018-09-25 10:17:02 بكين ترفض التفاوض مع واشنطن حول الرسوم الجمركية تحت التهديد |  2018-09-25 10:16:26 لغز اختفاء الطائرة الماليزية يعود من جديد عبر فيلم وثائقي |  2018-09-25 10:04:54 الأمم المتحدة: طفل يموت كل 10 دقائق في العدوان على اليمن |  2018-09-25 09:56:50 فيديو - مستوطنون يقتحمون الأقصى وينشدون هتكفا في ساحته |  2018-09-25 09:42:39 غدا وبعد غد - تقديم قوائم العضوية والرئاسة للانتخابات |  2018-09-25 09:37:55 انسكاب مادة حامضية واغلاق المنطقة قرب مستشفى تل هشومير |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

حُب اليسار وقبلة يهوذا الاسخريوطي



  |     |   اضافة تعليق



يا ريت, لو يشرح لي أحد أحجية قضية حُبّ اليمين واليسار للعرب في السياسة الإسرائيلية! بالذات حُبّ اليسار للعرب.. وبالذات بعد تصريح هرتسوڠ الجديد, رئيس حزب "المعسكر الصهيوني" الذي يدعى انه يساري, حين قال: "علينا التوقف عن إعطاء الشعور وكأننا دائماً من محبي العرب". هل أصبح اليسار خجولاً من نفسه وفاق الأحزاب اليمينية ليصبح أكثر تشرطا.



حشوا رؤوسنا بحب اليسار سنوات عديدة, مع أنني لست أزايد على ذوي الشأن في حبهم للعرب أو في عدم حبهم. ولكن "حُبّ اليسار للعرب" على ماذا يعتمد؟ وهل هو موجود أم غير موجود؟ من هم "اليسار" ولأيّ هدف؟ اشرحوا لي إذا كان لديكم الشرح لكي نطمئن أن هناك من يحرص على حبنا.


ومين قال إننا نبحث عن الحب أصلا؟ أو ننتظر لغة المخاطبة السخيفة هذه! نحن نبحث عن الحقوق ولا صلة لها بالغراميات..


على كل, بما أن هذه هي طريقة توجههم, فإن "حُبّ اليسار للعرب" أصبح كقرع الطبول, يؤذي طبلة الأذن وهو أجوف من الداخل. وحبهم كالسيف, قبضته من حرير ولكنه مؤلم لا يحمل بين ثناياه إلا التفرقة. 


هل حبّ اليسار الإسرائيلي هو كما يُقال: "ومن الحُب ما قتل"؟ أو أن اليسار الإسرائيلي كإشارة المرور الضوئية, تسير الى اتجاه اليسار ولكنها تدخل طريق اليمين, وتأخذ المواطن في طريق مليء بالضباب يؤدي الى حوادث سير سياسية قاتلة تماماً كما هي حوادث السير اليومية. نحن لا ينقصنا حوادث قاتلة يومية جديدة.


ماذا فعل اليسار الإسرائيلي للعرب؟ هل حقق المساواة, التعايش بين الشعبين, تنفيذ اتفاقيات فرص السلام؟ 


اليسار "يحب" العرب, ولا يقف جانباً عند مصادرة أراضيهم, بل هو الذي بدأ المصادرة, ويوم الأرض يشهد ومجزرة كفر قاسم تشهد, وتكسير العظام يشهد, وعندما منع حقوقه في توسيع مسطحات القرى والبلدات العربية, ووقف مكتوف اليدين إزاء حرمانه من الميزانيات. 


مطالب العرب ما زالت تلهث في أروقة الكنيست وفي المكاتب الحكومية وعلى المنابر وفي المطارات والعمل والتشغيل. ماذا فعل حُب اليسار للعرب في هذه القضايا؟ أين انتم وأين موقفكم منها ودعمكم لها؟


لو كان لليسار حب حقيقي وملموس لغيّر هذا الحب بعضا من واقعنا في قضايا الحقوق والمساواة. ولكن حبكم العظيم هو حُب عقيم وهو حُب أشرس من حب اليمين.هو كحب وقبلة يهوذا الاسخريوطي للسيد المسيح.


ڤيدا مشعور
حُب اليسار وقبلة يهوذا الاسخريوطي




كلمات متعلقة

حُب, اليسار, وقبلة, يهوذا, الاسخريوطي,

تابعونــا

المعذرة, التسامح والغفران! المعذرة, التسامح والغفران! 2018-09-20 | 20:14:38

صادف يوم أمس الأوّل الأربعاء حلول "يوم الغفران" لدى الشعب اليهودي, الذي يأتي بعد...

أوسلو ... السذاجة أوسلو ... السذاجة 2018-09-13 | 20:02:49

اعتادت الشعوب وبينها العربية أن تطرح الحلول لقضايا تتطلب التدخل الخارجي من مآس...

رصاصات في القلب رصاصات في القلب 2018-09-06 | 19:43:03

ماذا سيحدث لو استمر الوضع المزري من حصد أرواح ضحايا عنف إطلاق رصاص واستعمال آلات...

مؤشر الخطر مؤشر الخطر 2018-08-30 | 23:07:56

ما كنا نخاف منه بالأمس القريب بخصوص قانون القومية, وما ندفعه من أثمان, نحن...

غياب التكافل الاجتماعي غياب التكافل الاجتماعي 2018-08-23 | 20:02:51

احتفالات الأعياد والإجازات الصيفية لم تعد كما كانت، هذه المناسبات, في الماضي...

ما بين الفنادق والأنفاق ما بين الفنادق والأنفاق 2018-08-16 | 20:27:37

الملابسات والتطورات في أحداث التهدئة التي يتكلمون عنها بين إسرائيل وقطاع غزة...

تبقون كشجر الزيتون ...  كجذوع الزمن تقيمون! تبقون كشجر الزيتون ... كجذوع الزمن تقيمون! 2018-08-09 | 19:00:33

بُعيد طرح قانون القومية, قانون العنصرية, الأسبوع الماضي, والمصادقة عليه, لم تعد...

ليلى والذئب ليلى والذئب 2018-08-02 | 19:31:14

الحقيقة التي أصلا قد كانت ساطعة حسب المفاهيم المتبعة مع المواطنين العرب في...

السبع بقرات.. والسبع سنبلات السبع بقرات.. والسبع سنبلات 2018-07-26 | 19:03:42

هذه هي سوريا التي تآمرت عليها وعلى تدميرها دول العالم الغربي وبعض من العربي، تثبت...

باختصار شديد.. باختصار شديد.. 2018-07-19 | 19:02:03

لا شك أن الشعب الفلسطيني لا يزال يمر في محنة حتى الآن.. محنة المصالحة, المحنة...

قد يهمك ايضا