تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-10-22 00:01:22 استمرار المظاهرات في لبنان رغم الإعلان عن خطة إصلاحية |  2019-10-21 22:50:11 نتانياهو يعيد كتاب التفويض لتشكيل حكومة إلى رئيس الدولة |  2019-10-22 00:00:22 ترامب: إذا تصرفت تركيا بطريقة خاطئة سنعاقبها |  2019-10-21 21:46:28 الرياضة قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين |  2019-10-21 21:41:42 صلاح ومحرز ينافسان ثلاثي الأفضل على الكرة الذهبية |  2019-10-21 22:38:54 مواجهات في العيسوية.. ومسيرة ليلية للمستوطنين |  2019-10-21 22:36:45 رسالة الأجداد للأحفاد في روضات جمعيّة الغرباء عرّابة |  2019-10-21 22:33:14 المدرسة الإعدادية الحديقة (أ) يافة الناصرة تنتخب رئيسًا لمجلس الطلاب |  2019-10-21 22:25:26 كفركنا: انطلاق منتدى العاملين بالهايتك بالتعاون مع المجلس المحلي |  2019-10-21 19:08:34 الحزب الشيوعي وجبهة الناصرة يدعوان لأوسع مشاركة في تظاهرة الثلاثاء |  2019-10-21 19:06:23 اصابة رجل بانقلاب شاحنة في وادي عارة |  2019-10-21 19:02:05 اللجنة القطرية تعرِض مواقفها ومَطالبها أمام قيادات الشرطة لمواجهة العنف والجريمة في المجتمع العربي |  2019-10-21 14:50:17 مصرع أحمد بحيص برصاص شقيقه في السموع جنوب الخليل |  2019-10-21 14:50:27 خلافات داخل الحكومة اللبنانية بشأن "ورقة الإصلاحات" |  2019-10-21 13:53:33 أب يبلغ الشرطة عن ابنه لتعاطيه المخدرات في الخليل |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

بانتظار دور الشعوب ..!.



  |     |   اضافة تعليق




حقيقة محزنة وواقع مؤلم تمر به منطقتنا العربية جعلت الانسان العربي في حالة احباط وعدم ثقة في  القيادات والحكومات.. ومن حكام ومحكومين، ومنظمات وتنظيمات، سياسية ودينية واجتماعية ومدنية وثقافية.. الخ..ولكن هذا الاحباط ومحالات اليأس اجدها تتحطم امام جانب هام  من اهم الجوانب، وما زال غائبا ومغيب ، ولم يسلط عليه الضوء بعد، او ربما يتجاهلونه، ولكن لا يجهلونه، وهو دور الشعوب..!!.


ارجو عدم التهكم.. والسماح بمساحة وفرصة اسلط الضوء على هذا الجانب الأساسي والهام، وما يؤثر ويتأثر ... فكل ماجرى ويجري ويدور في المنطقة لا علاقة له مع شعوبها.. والشعوب، لم يتاح لها او لم يسمح لها ان تأخذ دورها بعد .. 


ما يجري في ديار العرب اليوم، من المؤكد في الغد القريب. ان يكون الدافع لقيام الشعوب بممارسة الحق واحقيتها في اجراء الإصلاحات الفكرية الجذرية المطلوبة في القيادة والحكم والمعارضة، فهذه القيم والمبادئ تسعى لها منذ اطلاق رصاصة وانطلاق فكرة الدولة القومية العربية ابان الحرب العالمية الأولى.. ليست تمنيات وامنيات واحلام، بل نتيجة طبيعية لخلاصة تجارب شعوب اخرى كالاوروبيين مثلاً..خاضوا الحروب والصراعات: قومية واثنية وطائفية فاقت بكثير مما نشهده الان.. وحينما تهيأت الظروف وتوفرت القيادات والرؤى والبوصلة السليمة طوت اوروبا صفحات الماضي متجاوزة كافة الخلافات في المصالح والسياسات واختلاف اللغات والثقافات والأعراق.. لقد دفعت أثمانا باهظة، الى ان تحقق نموذج الاتحاد الأوربي.. وكذلك في الولايات المتحدة الأمريكية  لم تتحقق وتثمر الحريات الا بعد فترة المكارثية في ستينات القرن الماضي.. وما شهدته من سنوات وعقود صراع الافارقة الامريكيين ضد العنصرية الى ان تحصلت حقوقهم المدنية.. فالدستور الامريكي كان قد تم وضعه وسن حقوق المواطن والمساواة ولكن المجتمعات الامريكية لم تنضج حينها، وفي ذلك دلالة واهمية على ضرورة احداث التغيير في المجتمع اولاً قبل البحث واتهام التقاليد والمفاهيم الخاطئة لدى عامة الناس وليس فقط بالنصوص والدساتير والحكومات .. 


واذا كانت شعوب المنطقة وهي لم تأخذ بعد دورها القيادي المطلوب، وهي اليوم تمر بأقصى درجات البؤس والانهيار. قد رفضت التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، ولم تسمح به وظلت اتفاقيات السلام الاسرائيلية مع قادة وحكام وحكومات، ولكن ليس مع الشعوب، هذا جانب هام جدا.. 


وناحية اخرى هامة؛ هذا الجسر الرابط بين افريقيا واسيا ووصل ما انقطع من عوامل طبيعية، من المؤكد انه سيصبح العامل الفاعل في تغيير المفاهيم وتقريب المصالح الاقتصادية والاجتماعية والثقافية .. اذا كنا لدينا اليقين والقناعة التامة أن (دولة اسرائيل) قد تم انشاؤها ورعايتها  وإلى اليوم، ليس للجانب الانساني دخل في إنشائها ، بل جاء إنشاء الكيان الاسرائيلي كهدف استراتيجي وضعته الدول الاستعمارية الأوروبية ليكون عامل وعنصر فصل افريقيا عن اسيا، ومنع وحدة وتلاحم شعوب منطقة جنوب المتوسط.. وهذه الفكرة اول من طرحها نابليون بعد ان زحفت جيوش المنطقة التي تشكلت قيادتها في مصر وهزمته في عكا.. وحينما رجع بونابرت عام ١٧٩٨م يجر الهزيمة إلى بلاده كان اول من دعى اليهود العودة الى القدس وانشاء دولة معادية لشعوب المنطقة ولتفصل افريقيا عن اسيا ، كان ذلك قبل مئة سنة من المؤتمر الصهيوني الاول في سويسرا .. وفي مطلع القرن العشرين عقد في مدريد عام ١٩٠٥ ندوة دراسية ضمت ساسة ومفكرين من سبعة إمبراطوريات أوروبية حينذاك تباحثوا حول وضع خطة استراتيجية لحماية مصالحهم ، لم يجدوا امامهم سوى فكرة وخطة نابليون . وثائق هذه الندوة والمؤتمر محفوظة لدى وزارة الخارجية بمدريد ، وكذلك يقال ان السفارة الامريكية بتل ابيب تحتفظ بنسخة اصلية من هذه الوثيقة .. 


المعنى من ذلك ان دور اسرائيل كحارس للمصالح الغربية الاستراتيجية قد انتهى بالموافقة على انشاء الجسر المصري السعودي ، وربط أفريقيا مع اسيا ووحدة اراضي منطقة جنوب المتوسط .. وبالتالي يشير الى وصول المرحلة  النهائية للدور الاسرائيلي الاستراتيجي العام في المنطقة، وتمثل موافقة اسرائيل على المشروع تقليص دورها تلقائياً.. وهذا يبدو واضحا للعيان، فلم تعد اسرائيل (قبضاي) حارة الشرق الأوسط، لقد خطفت منها هذه (القبضنة) المقاومة اللبنانية في الشمال والغزاوية في الجنوب وتحتمي بالسلطة الفلسطينية من سكاكين الانتفاضة الثالثة في الوسط، اضف الى ذلك المساعدات القيمة التي تنفذها وبالنيابة عن اسرائيل دول وحكومات المنطقة..


ومع مستجدات هذا المشروع، نشهد حركة تغيير ورحيل قوات عسكرية ايضا ...  قوات الامم المتحدة تنسحب من جزيرتي تيران وصنافير ، وتعلن واشنطن انها ستسحب قواتها من سيناء .. وربما في المستقبل القريب ستنسحب من جزر بحر وخليج العرب، القوات الروسية تغادر سوريا .. هدنة في اليمن ... الايام والاسابيع والشهور ولنقل حتى السنوات القليلة المقبلة حبلى بالاحداث ، ونهايات النفق المظلم الطويل بدأت تنقشع ويلوح الضوء، وعليه اعلن التفاؤل .. واقول قد آن الاوان ان تأخذ الشعوب دورها.. !.


نظمي سلسع - مدريد 







كلمات متعلقة

بانتظار, دور, الشعوب, ..!.,

تابعونــا

وللعنف مظاهر ... الصنارة تفتح ملف التنمر في تقرير خاص - المستشار التربوي راجح عيّاشي:التنمّر ظاهرة عدوانية خطيرة وللعنف مظاهر ... الصنارة تفتح ملف التنمر في تقرير خاص - المستشار التربوي راجح عيّاشي:التنمّر ظاهرة عدوانية خطيرة 2019-10-18 | 08:39:17

في الآونة الأخيرة أخذت ظاهرة التنمر بالانتشار وبدأت تظهر في المدارس وفي الشارع...

المحامي زكي كمال لـ "الصنارة":الديمقراطية الإسرائيلية في خطر وإنتخابات ثالثة قد تكون الفرصة الأخيرة لإنقاذها المحامي زكي كمال لـ "الصنارة":الديمقراطية الإسرائيلية في خطر وإنتخابات ثالثة قد تكون الفرصة الأخيرة لإنقاذها 2019-10-17 | 20:16:08

الديمقراطية حضارة وثقافة والشعوب التي لا تملك هذه الحضارة تجعل من ممارسة...

تشخيص العنف في المجتمع وطرق معالجته(1) تشخيص العنف في المجتمع وطرق معالجته(1) 2019-10-17 | 14:47:46

بقلم الدكتور: محمود مصالحة رئيس المجلس الإسلامي الأعلى - دبورية في خضم أعمال...

نحو علاقة متكافئة وندية - حمادة فراعنة (عمان) نحو علاقة متكافئة وندية - حمادة فراعنة (عمان) 2019-10-16 | 12:06:28

كما لا نعادي إيران، لا نعادي تركيا، ومثلما العراق بلد عربي إيران بلد إسلامي،...

المحامي زكي كمال لـ "الصنارة":ازدياد التهديدات الخارجية لإسرائيل من جهات متزمتة بسبب عدم حلّ النزاع الاسرائيلي الفلسطيني المحامي زكي كمال لـ "الصنارة":ازدياد التهديدات الخارجية لإسرائيل من جهات متزمتة بسبب عدم حلّ النزاع الاسرائيلي الفلسطيني 2019-10-10 | 19:07:08

قادة إسرائيل ارتكبوا خطأ فادحاً لعدم حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني الأمر الذي...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":نتنياهو أراد منذ البداية انتخابات ثالثة ولا استبعد تحركاً عسكرياً يجعل الشأن الأمني موضع الاهتمام المحامي زكي كمال ل"الصنارة":نتنياهو أراد منذ البداية انتخابات ثالثة ولا استبعد تحركاً عسكرياً يجعل الشأن الأمني موضع الاهتمام 2019-10-03 | 21:56:44

نتنياهو شرع بحملته الانتخابية عبر اتهام "ازرق ابيض" بعدم الرغبة بحكومة وحدة...

حزب اليسار الملكي في اسبانيا؟!! نظمي يوسف سلسع - مدريد حزب اليسار الملكي في اسبانيا؟!! نظمي يوسف سلسع - مدريد 2019-10-02 | 10:31:05

ستجري في العاشر من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل انتخابات تشريعية برلمانية جديدة...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":حكومة الوحدة الوطنية المقترحة مصيرها التفكك والانشقاق وعدم الاستقرار السياسي المحامي زكي كمال ل"الصنارة":حكومة الوحدة الوطنية المقترحة مصيرها التفكك والانشقاق وعدم الاستقرار السياسي 2019-09-26 | 19:50:48

نتائج الانتخابات عكست حالة عدم الاستقرار التي عاشتها اسرائيل عشية الانتخابات*...

نتنياهو بسبع أرواح - حمادة فراعنة (الاردن) نتنياهو بسبع أرواح - حمادة فراعنة (الاردن) 2019-09-25 | 13:34:06

أحبط حزب التجمع الوطني الديمقراطي (مناطق 48) برنامج القائمة المشتركة وتوجّهات...

المحامي زكي كمال ل”الصنارة”:نتائج الانتخابات تؤكد حقيقة عدم الاستقرار السياسي والبرلماني والانشقاق الداخلي في إسرائيل المحامي زكي كمال ل”الصنارة”:نتائج الانتخابات تؤكد حقيقة عدم الاستقرار السياسي والبرلماني والانشقاق الداخلي في إسرائيل 2019-09-19 | 21:58:32

المحامي زكي كمال: النتائج قد تكون لها انعكاساتها وقد تصل ربما حد الغاء وتعطيل...