تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2018-09-21 14:41:36 رامي بزيع:اعلن دعمي الكامل لمرشح الرئاسة وليد عفيفي |  2018-09-21 13:07:53 هذه الحمية الغذائية خطر على حياتك وصحتك |  2018-09-21 12:57:40 مفاوضات برشلونة مع بوسكيتس تصل لمرحلة الحسم |  2018-09-21 13:02:14 وليد العفيفي يستنكر منع الممثل النصراوي الفلسطيني العالمي علي سليمان من دخول مصر |  2018-09-21 14:10:06 عودة: نحن بالبدايات وسنناضل على كل الجبهات بكل قوة ومثابرة! |  2018-09-21 12:33:26 استمرار عروض الازياء في ميلانو وسط حضور مهيب |  2018-09-21 12:25:24 واشنطن تلتف على ابو مازن لتنفيذ "صفقة القرن" |  2018-09-21 12:21:51 المحامية آمنة ذياب أوّل رئيسة قائمة في طمرة لـ"الصنارة":حان الوقت لأن يشارك الشباب والنساء في صنع القرار |  2018-09-21 10:30:43 الأخصائي النفسي د.عامر جرايسي ل"الصنارة":هناك تراجع في قوة التنظيمات الحزبية لصالح الطائفية والعائلية |  2018-09-21 10:30:53 سطو مسلح على رجل من كابول وسرقة الاف الشواقل |  2018-09-21 09:33:30 غزة- استعدادات للمشاركة في جمعة "كسر الحصار" |  2018-09-21 09:24:34 شباب التغيير في الناصرة:سندعم وليد عفيفي لرئاسة البلدية في الانتخابات |  2018-09-21 09:20:56 المحامي زكي كمال ل"الصنارة":الانتخابات في الوسط العربي ديمقراطية شكلاً وحمائلية وقبلية ممارسة وفعلاً |  2018-09-21 09:32:06 عقوبة مخففة تنتظر رونالدو في دوري الأبطال |  2018-09-20 17:00:26 بعد 27 سنة ظلما.. سجين أميركي يعانق الحرية |

الرئيسية | كلمة فيدا مشعور



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

نيرون روما!



  |     |   اضافة تعليق






قليلة هي الأحداث التي نجد أنفسنا جميعاً كأننا أصبحنا جزءاً منها!! 

هذا الشعور ينطبق على الذين تابعوا أخبار وشاهدوا صور إعدام – قتل الطيار الأردني مُعاذ الكساسبة. والذي يتم تداول أخباره بدون انقطاع في مختلف وسائل الاعلام والمواقع الاجتماعية عربياً وعالمياً, حتى أصبح كل واحد منا يرى نفسه شريكاً في الرغبة بفرض العدل بحقه, حتى ولو نظرياً ولو من بعيد... ولو في لحظة إنفعال غاضب.. 

لأن الجريمة البشعة التي ارتُكبت ضد مُعاذ تعتبر هزيمة للإنسانية وعلينا مناقشتها لئلا نتسبب  بأيدينا بهزائم أخرى تتالية.. 

لكي لا نصبح صناع هزائم هؤلاء الطغاة المدججين بالسلاح, الذين وقفوا خلف القفص الحديدي جبناء ملثمين, يرتعدون خوفاً من الكشف عن هويتهم! هؤلاء الطغاة يقف خلفهم نيرون روما جديد.  

تتكوّن داعش من مجموعة إرهابية تقتل الناس من جميع الأديان والأطياف والمسلمين اولاً,  وبإسم الإسلام.. تغتصب وتقتل وتصلب الأبرياء وتحرق الأخضر واليابس عند مرورها في أيّ مكان.

ألف شعور يتراكض في الذهن والقلب, يتراكض في أذهان وقلوب الملايين, مما يجعل اليد عاجزة عن الكتابة حتى أصبحت الكتابة حزناً وجرحاً ينزف دماً.

من المؤلم, ولكن أيضاً من المشرّف, أن يدفع الطيار البطل معاذ حياته ثمناً في سبيل إخلاصه لمهمته التي أرسل من أجلها. 

كفاكم ارتكاب جرائم! نعم, لقد برزت همجيتكم واضحة وأصبح عنوانكم نيرون روما, فهو بعث من جديد فيكم في شرقنا الحزين. 

سوف يسأل البعض مَن خَلق نيرون جديدا؟! ومَن صنعه..؟! ولماذا لا نُحطمه!؟

*    *    *حكمة الأسبوع:

خطر السفر على الطرقات هو اخطر مما نتصور, أصبح يترصد لنا بالمرصاد! ليحفظنا الله ويحمي أحباءنا في الشوارع.


ڤيدا مشعور
نيرون روما!




كلمات متعلقة

نيرون, روما!,

تابعونــا

المعذرة, التسامح والغفران! المعذرة, التسامح والغفران! 2018-09-20 | 20:14:38

صادف يوم أمس الأوّل الأربعاء حلول "يوم الغفران" لدى الشعب اليهودي, الذي يأتي بعد...

أوسلو ... السذاجة أوسلو ... السذاجة 2018-09-13 | 20:02:49

اعتادت الشعوب وبينها العربية أن تطرح الحلول لقضايا تتطلب التدخل الخارجي من مآس...

رصاصات في القلب رصاصات في القلب 2018-09-06 | 19:43:03

ماذا سيحدث لو استمر الوضع المزري من حصد أرواح ضحايا عنف إطلاق رصاص واستعمال آلات...

مؤشر الخطر مؤشر الخطر 2018-08-30 | 23:07:56

ما كنا نخاف منه بالأمس القريب بخصوص قانون القومية, وما ندفعه من أثمان, نحن...

غياب التكافل الاجتماعي غياب التكافل الاجتماعي 2018-08-23 | 20:02:51

احتفالات الأعياد والإجازات الصيفية لم تعد كما كانت، هذه المناسبات, في الماضي...

ما بين الفنادق والأنفاق ما بين الفنادق والأنفاق 2018-08-16 | 20:27:37

الملابسات والتطورات في أحداث التهدئة التي يتكلمون عنها بين إسرائيل وقطاع غزة...

تبقون كشجر الزيتون ...  كجذوع الزمن تقيمون! تبقون كشجر الزيتون ... كجذوع الزمن تقيمون! 2018-08-09 | 19:00:33

بُعيد طرح قانون القومية, قانون العنصرية, الأسبوع الماضي, والمصادقة عليه, لم تعد...

ليلى والذئب ليلى والذئب 2018-08-02 | 19:31:14

الحقيقة التي أصلا قد كانت ساطعة حسب المفاهيم المتبعة مع المواطنين العرب في...

السبع بقرات.. والسبع سنبلات السبع بقرات.. والسبع سنبلات 2018-07-26 | 19:03:42

هذه هي سوريا التي تآمرت عليها وعلى تدميرها دول العالم الغربي وبعض من العربي، تثبت...

باختصار شديد.. باختصار شديد.. 2018-07-19 | 19:02:03

لا شك أن الشعب الفلسطيني لا يزال يمر في محنة حتى الآن.. محنة المصالحة, المحنة...

قد يهمك ايضا