تخطى الاعلان
اخر الاخبار
 2019-06-20 08:17:36 "تويتر" سيزيل خيار تحديد المواقع الجغرافية |  2019-06-20 08:16:52 حرائق الغابات تهجر أكثر من 9 آلاف كندي |  2019-06-20 08:12:22 700 ألف طالب ربعهم عرب يخرجون للعطلة الصيفية اليوم |  2019-06-20 08:10:49 الحرس الثوري الإيراني يسقط طائرة تجسس أمريكية مسيرة |  2019-06-20 05:19:39 نبيه بري: "صفقة القرن" لن تمر إلا بـ "ريق حلو" من العرب |  2019-06-20 05:17:26 ارتفاع طفيف على درجات الحرارة اليوم |  2019-06-19 22:43:50 مجلس كفركنا المحلي يوزع 70 حاسوب آيباد ضمن مشروع "آيباد لكل معلم تربية خاصة" |  2019-06-19 22:36:52 تخليص عاملين في ورشة بناء بنتيفوت |  2019-06-19 21:38:50 هنية: لا يمكن لصفقة القرن أن تأخذ القدس منا |  2019-06-19 21:29:40 سخنين:دهس فتاة (15عاماً)وحالتها خطيرة |  2019-06-19 20:14:12 سان جيرمان يستقر على بديل نيمار |  2019-06-19 19:58:59 بلدية الناصرة:زيارة جوشوا تدعم المدينة اقتصاديا وتم تسييسها من قبل المهزومين في المعركة الانتخابية |  2019-06-19 20:12:06 اندلاع النيران في خزانة داخل منزل في كفرياسيف |  2019-06-19 20:08:21 ” وعد ” تتعرض للتنمر والعنصرية بسبب صورتها مع والدتها |  2019-06-19 20:04:51 قطر توزع 6 ملايين دولار على 60 ألف عائلة في قطاع غزة |

الرئيسية | مقالات ومقابلات



    |     طباعة     |     الارسال الى صديق    

بركة :مشكلة لجنة المتابعة وإخفاقها في الفترة الأخيرة بسبب شدّ بعض مركباتها لفصل المدني عن الوطني



  |   محمد عوّاد   |   اضافة تعليق
  • * رفع نسبة الحسم يقول إن الخارطة السياسية في المجتمع العربي يجب أن تتغير وأن الحديث عن 3 قوائم انتهى *
  • * بعد استقالتي من الكنيست سأبقى جنديا مخلصا لقضايا شعبي من خلال الحزب والجبهة
  • *للأسف بعد أن أعلن عن الخلافة في القدس هناك من يريد اغتيال الدائرة المدنية والوطنية ويجعلنا نتحدث فقط عن احلام الخلافة *الإجماع والتوافق الواسع مركب أساسي وأحد النقاط الجوهرية في عمل المتابعة لتكون وحدوية *الحكومة تسعى الى تفريغ المجتمع العربي من أي شكل من أشكال القيادة
  • الإضطهاد الطبقي يأخذ شكلاً عنصرياً ويوجّه بالتحديد ضد العرب * الدورة الشتوية ستكون دقيقة في الميزانية الخطيرة والسيئة وفي إمعان حكومة نتنياهو في خلق استفزازات يوميةفي القدس ومواصلة حصار غزة
  • * أكبر سمتين في نتنياهو هما التطرّف والكذب فهو أكثر تطرّفاً من حكومته وائتلافه *
  • * اخترت الإستقالة في 8 آذار يوم المرأة العالمي ليكون في ذلك مغزى سياسي واجتماعي لتمثيل المرأة



عشية الإنتخابات البرلمانية للكنيست الـ19 التي جرت في مطلع العام 2013 طالبت كوادر شبابية وشخصيات قيادية في الجبهة بانتخاب قيادة شابة وبضخ دماء جديدة لقيادة الجبهة القطرية لتمثيلها في الكنيست ، وخلال النقاش في مجلس الجبهة حول المتنافسين أعلن رئيس الجبهة محمد بركة ورئيس كتلة الجبهة البرلمانية د. حنا سويد أنهما سيتنحّيان ويستقيلان من الكنيست في منتصف الدورة الحالية. ولكن عضو الكنيست محمد بركة أعلن هذا الأسبوع في حديث خاص بـ"الصنارة" أنه قرّر الإستقالة من الكنيست يوم الثامن من آذار القادم، أي قبل الموعد المحدّد ببضعة أشهر.حول هذا الموضوع وعن الدورة الشتوية للكنيست التي افتتحت هذا الأسبوع وموضوع لجنة المتابعة،وما سيفعله إبتداء من التاسع من آذار القادم أجرينا هذا اللقاء الحصري والخاص بـ"الصنارة".




الصنارة: متى ستستقيل من عضوية الكنيست؟



بركة: لقد التزمت بأن أستقيل من الكنيست في منتصف الدورة الحالية وذلك بهدف ضخ دماء جديدة لكتلة الجبهة، خاصة من النساء والشباب ولكني قرّرت أن أستقيل قبل منتصف الدورة، في حدود الثامن من آذار القادم الذي يصادف يوم المرأة العالمي ليكون في ذلك مغزى سياسي واجتماعي حول دخول الرفيقة نبيلة اسبنيولي الى الكنيست مكاني، وفي هذا عدة رسائل، الأولى أنّ الحاجة لضخ دماء جديدة هو أمر مهم والثانية هو أن تمثيل المرأة كان ناقصاً في كتلتنا منذ خروج عضوة الكنيست تمار جوجانسكي، والثالثة رسالة اجتماعية لمواجهة كل محاولات إقصاء المرأة وتهميشها ووضع قيود على عملها من قبل أفراد وتقاليد وجهات سياسية.



الصنارة: وهل هناك إتفاق أن يستقيل د. حنا سويد أيضاً ليدخل مكانه المحامي أيمن عودة؟



بركة: عندما أعلنا أننا سنستقيل في منتصف الدورة الحالية لم نكن نعرف من الذي سيتم انتخابه في المكان الخامس والسادس في القائمة، حيث أعلنا عن ذلك عندما كنا في عملية انتخاب المرشح الأول والثاني، ولكن الإعلان منّي ومن زميلي الدكتور حنا سويد كان إعلاناً مبدئياً وأعتقد أنه سينفذ هو أيضاً إلتزامه في موعد لاحق.



الصنارة: يوم الإثنين من هذا الأسبوع بدأت الدورة الشتوية للكنيست وسمعناك تقاطع، مراراً، خطاب رئيس الحكومة نتنياهو. ما الذي أغضبك في خطابه؟



بركة: إنها مسألة موقف فلم نكن في جلسة وُدّ وجلسة يغضب فيها الواحد الآخر، إنها مسألة مواقف، وأعتقد أنّ أكبر سمتين في هذا الرجل هما التطرّف والكذب. فهو أكثر تطرّفاً من حكومته وائتلافه ولكن موقعه كرئيس حكومة يلزمه بأن يقول كلاماً فيه بعض المداهنة إلاّ أنه في جوهره خطير جداً والى جانب هذه الخطورة فهو يمارس الكذب دون أن يرف له جفن. وفي خطابه في بداية الدورة الشتوية حاول نتنياهو أن يجعل من 2200 ضحية ، الذين قتلوا في غزة، مجرمين وأنه هو عنوان الإنسانية . فهذا كلام لا يطاق وأعتقد أن العالم بدأ يعرف هذا الرجل أكثر وأكثر، حتى أن أصدقاءه الأمريكيين ضاقوا ذرعاً به، ولكن هذا لن يمس في العلاقات الإستراتيجية بين الولايات المتحدة وإسرائيل، لكن هذا الرجل لا يسهّل مهمّة حلفائه الذين يساعدونه في النهج العدواني والمعادي للديمقراطية والسلام، لذلك كان عليّ أن أقول له ما يجب وهو أنه يكذب.


الصنارة: وكيف ستسير الدورة الشتوية في ظل التطرّف اليميني الآخذ بالتصاعد؟



بركة: باعتقادي، الدورة الشتوية ستكون دقيقة في موضوعين بشكل طبيعي، الأول هو موضوع الميزانية وإقرارها، بعد أن اتفق عليها نتنياهو مع لپيد وهي خطيرة جداً على المجتمع العربي وعلى الطبقات الفقيرة. فقد أعلنت منظمة الأمم المتحدة لسلامة الطفل"اليونيسيف" أن إسرائيل تحتل المكان الرابع من حيث الفقر وأن 35٪ من أطفال البلاد فقراء، علماً أنها كانت تحتل المكان الأول من حيث الفقر، وانتقالها من المكان الأول الى الرابع لم يكن بسبب تحقيق تقدم معين بل لأن هناك دولا أخرى تدهورت هي اليونان ولاتڤيا وإسبانيا. والفقر في إسرائيل معروف بأنه فقر عربي بمعنى أنّ الإضطهاد الطبقي يأخذ شكلاً عنصرياً ويوجّه بالتحديد ضد العرب. والقضية الأخرى التي تقف على جدول أعمال الدورة الشتوية للكنيست هي القضية السياسية وإمعان حكومة نتنياهو في خلق استفزازات يومية في القدس وفي المناطق المحتلة ومواصلة الحصار على غزة. لذلك نحن ، باعتقادي، أمام مرحلة في غاية الدقة في ظل انشغال العالم العربي بقضاياه وفي ظل مداعبة أمريكية وزعل وعناق بين أحبة بدون أن يكون هناك موقف أمريكي ضاغط على إسرائيل، علماً أن هناك ملامح في الموقف الأوروبي التي يمكن الإشارة اليها بالإيجاب، نأمل أن تتسع وتتعمق، خاصة بعد اعتراف حكومة السويد بدولة فلسطين وقرار البرلمان البريطاني بخصوص الإعتراف بفلسطين، ومواقف الإتحاد الأوروبي في كل ما يتعلق بنهج وممارسات إسرائيل في القدس وفي الإستيطان.



الصنارة: في دورات سابقة سُنت قوانين مجحفة بحق المواطنين العرب وحتى عنصرية، وبعضها منع طرحها رئيس الكنيست السابق، رئيس الدولة الحالي ريڤلين بسبب عنصريتها. أما الكنيست الحالي فهو أكثر يمينية والكثير من القوانين المكبّلة للديمقراطية والموجهة ضد العرب مطروحة للتشريع مثل القانون الإلتفافي على المحكمة العليا..



بركة: هذا القانون هو تعبير عن حالة العلاقة بين الجهاز القضائي والجهاز السياسي. فالمستوى السياسي والحكومة، أي السلطة التنفيذية تريد أن تُفهم أن الأغلبية البرلمانية اليمينية هي أغلبية طاغية على كل مرافق الحياة. حتى ما كان يسمّى بالقضاء ونزاهة القضاء يريدون اغتياله عندما يخرج القضاء عن المسار المرسوم له من قبل اليمين الإسرائيلي، لكن هناك أوساط تتطوّع لخدمة الخطاب اليميني. وقد قلت في أوّل خطاب لي في الدورة الشتوية للكنيست إنّ هناك قضاة يمارسون دورهم وكأنهم موظفون في جهاز "الشاباك"، وقد رأينا ذلك في فترة الحرب الأخيرة على غزة.


الصنارة: كيف وأين؟


بركة: لقد رأينا ذلك في اعتقالات لا منطق فيها لشباب كل ذنبهم أنهم تظاهروا ضد الحرب. أي أن إسرائيل لم تعد تحتمل أن يخرج صوت ضد الحرب وعندما يكون العربي هو المتظاهر فإن العقاب يكون أمراً خارجاً عن حدود المنطق والمعقول. فهنالك على سبيل المثال رئيس محكمة صلح يمثل أمامها أشخاص غالبيتهم من العرب، هذا الشخص، ربما يعتبر نفسه ليس قاضياً في الجهاز القضائي بل يظن نفسه موظفاً في جهاز المخابرات. هذا الشخص يُقيل قاضية مناوبة في فترة الصيف ليمنعها من النظر في قضية شباب عرب لأنه يخشى أن تأخذ قراراً معقولاً ويقطع إجازته ويفرض نفسه قاضياً من أجل أن يكون الحكم وفق إملاءات السلطة السياسية أو أولويات السلطة السياسية، علماً أنه بعد ذلك قلبت المحكمة المركزية قرار ذلك القاضي وقالت إنه حتى لو أدنّا هؤلاء الشباب بكل التهم المنسوبة اليهم فلن يُحكم عليهم بأكثر من شهر عمل لصالح الجمهور وها هم أمضوا 37 يوماً في السجن الفعلي. وباعتقادي هذا نموذج لتردي وتدهور جهاز القضاء بضغط من الجهاز السياسي، كما أن هناك أوساطا انتهازية في جهاز القضاء تعتقد ربما أن هذا يؤهلها من أجل الترقّي في سلم القضاء فتقوم بعملها كأنهم موظفون في الحكومة أو في جهاز المخابرات. وهذا الأمر لا يمكن إلا أن يكون أحد علامات الفاشية الممأسسة في السلطة التنفيذية والتشريعية وفي وسائل الإعلام، في الإقتصاد وفي جهاز القضاء. نحن إزاء مرحلة في غاية الخطورة.



الصنارة: ما الذي يتطلبه هذا الوضع منّا كأقلية قومية يمس بها هذا الوضع؟




بركة: هذا يتطلب رؤية واضحة ونضالاً مثابراً ومسؤولية عالية منّا. فلا يمكن مواجهة هذه الأمور بكلام نزق وغير مسؤول وأقصد أنّ هذا يتطلب من المجتمع العربي والفضاء السياسي الموجود في المجتمع العربي، فلا يجوز إلاّ أن نقف في وجه هذا الطوفان العنصري من خلال وحدة نضالية للجماهير العربية وفتح آفاق للتعاون مع قوى في الشارع اليهودي، حتى لو كانت قليلة فيجب ألاّ نسمح لليمين أن يحاصرنا في قرانا وبلداتنا.



الصنارة: ماذا عن المسار القضائي والتوجه الى محافل دولية؟




بركة: لستُ من أنصار التوجه الى القضاء الإسرائيلي في  كل كبيرة وصغيرة فمثلاً في قضايا الأرض، إذا لم نكن متأكدين بنسبة 90٪ فإن التوجه الى القضاء الإسرائيلي يثبت الحكم الجائر علينا. وعلى الصعيد الدولي، واضح أنه لم تعد هناك مشاكل داخلية فالعالم كله يعلم بكل شيء في كل دولة فتراهم يحكون عن الديمقراطية في مصر وسوريا ويتحدثون عن أمور أخرى في إيران، حيث يحاول العالم الغربي أن يفصّل الدنيا على مقاسه . ويجب أن نرد عليه بأن حكومة إسرائيل التي تعمل تحت رعاية الغرب يجب ألاّ تكون ذات حصانة من المُساءلة في قضايا المواطنين العرب. ففي الماضي كانوا يقولون في أوروبا إنّ هذه قضايا داخلية يجب ألاّ نتدخل بها. أما اليوم فلا نقبل أن يجري التعامل مع العنصرية والفاشية كقضية داخلية لهذه الدولة أو تلك.



الصنارة: هذا يأخذنا الى الجهات التمثيلية للمواطنين العرب مثل لجنة المتابعة التي يدور حولها اليوم نقاش بخصوص كيفية انتخابها وانتخاب رئيسها؟



بركة: لجنة المتابعة لها نظام داخلي،دستورأقرّ بعد عشر سنوات من المداولة.. ومشكلة لجنة المتابعة ليست مشكلة إجرائية، إنما مشكلة جوهر. فليس المشكلة كيف يُنتخب رئيس المتابعة وهل تنتخب اللجنة من الشعب أو من 50 أو 150 شخصاً، قضية لجنة المتابعة وإخفاقها في الفترة الأخيرة هو بسبب شدّ بعض مركباتها لفصل المدني عن الوطني.



الصنارة: بمعنى؟



بركة: بمعنى أنهم يريدون أن يمارسوا ما يبدو كأنه دور وطني بدون الإلتفات الى حياة الناس وهمومها. ففي إحدى جلسات لجنة المتابعة خلال فترة الحرب على غزة، استهجنت بعض المركبات الأساسية في اللجنة، أن تطرح الجبهة موضوع فصل العمال من العمل على خلفية موقفهم من الحرب وقالوا إن هذا الموضوع غير هام..! كلام مرعب، والقضية كما قلت لك هي هذا التوازن، توازن الحياة بالنسبة للمجتمع الفلسطيني في إسرائيل بين حقوقنا المدنية كمواطنين وبين انتمائنا الوطني للشعب الفلسطيني. يجب أن يكون هناك توازن مسؤول ودقيق. فللأسف الشديد بعد أن أعلن عن عصر الخلافة في القدس هناك من يريد أن يغتال حتى الدائرة المدنية والدائرة الوطنية ويجعلنا نتحدث فقط عن أحلام الخلافة.



الصنارة: هل يشعر المواطن العربي أن لجنة المتابعة تمثله؟



بركة: المواطن العربي يشعر أن لجنة المتابعة بعيدة عنه لأنها بعيدة عن همومه وعن حمايته. وقد قلتها ألف مرة وأقولها للمرة الألف وواحد: واجبي كعنصر قيادي في المجتمع العربي لا أن أرمي في الهواء تصريحات غير مسؤولة وأدعو الجمهور والشعب ليدافع عنّي، بل مهمتي هي إذا كان شعبي في خطر أن أبحث كيف أدافع عنه، بمعنى أن القيادة يجب أن تحمي الناس لا أن تحتمي بالناس وهذا الموقف هو فلسفة سياسية فإمّا أن تتبنّاه وتكون قادراً على الحفاظ على شعبك وعلى مستقبله أو أن تتبنّى خلاف ذلك فتجد نفسك تعمل مع 5-10٪ من أبناء شعبك بينما يعتبرك 90٪ من شعبك خارجاً عنهم وعن همومهم.



الصنارة: أين التمثيل النسائي في لجنة المتابعة؟



بركة: التمثيل النسائي كان موضوعاً لنقاش صاخب في لجنة المتابعة عندما جرى إقرار النظام الداخلي. وفي حينه قلنا، إنه يجب ان نرفع تمثيل الأحزاب على أن تلتزم الأحزاب بأن تكون الزيادة من النساء عندها عارضت الحركة الإسلامية وقالت إنه لا حاجة أن نقول تمثيل نسائي والحزب الذي يريد أن يأتي بتمثيل نسائي فليفعل ذلك. وبما أن لجنة المتابعة مبنية على التوافق بالحد الأقصى، عندها قلنا فلتمتحن الأحزاب في موضوع تمثيل المرأة من خلال لجنة المتابعة ونحن في الجبهة التزمنا ونلتزم بالتمثيل النسائي. وهنالك من لا يقوم بذلك ومن يجب أن يحاسبه على ذلك هو المجتمع.


الصنارة: كلمة "توافقي" تتردد كثيراً في جلسات وقرارات ونقاشات لجنة المتابعة. لماذا؟



بركة: موضوع الإجماع والإتفاق الواسع هو مركّب أساسي في فهم لجنة المتابعة. فهي ليست برلمانا بمعنى أن 49٪ يجب أن يخضعوا لرأي الـ 51٪، هي إطار طوعي من أجل العمل المشترك. فإذا شعر 49٪ من مركباتها أو حتى 30٪، أنهم لا يستطيعون التعايش مع قرار الـ 51٪، فما الذي يلزمهم بأن يبقوا فيها! لذلك فإن موضوع الإقناع والإجماع والتوافق الأوسع هو أحد النقاط الجوهرية في عمل المتابعة لكي تكون لجنة وحدوية. اليوم هناك من يحاولون إجراء تغيير دستور المتابعة ليعمل حسب أغلبية 51٪.



الصنارة: من هم هؤلاء ومن هو النظام الداخلي بخصوص الأغلبية؟


بركة: هناك من يحاول فعل ذلك بادعاء انهم يريدون الوحدة للمتابعة. ولكن من ينظمون القصائد حول الوحدة لا يريدون أن يبذلوا الحد الأدنى من أجل الوصول الى هذه الوحدة. فالنظام الداخلي يقول: السعي الى الإجماع وإذا تعذّر ذلك فبأغلبية الثلثين، وهناك أيضاً من لا يحتمل التوافق بالثلثين وهذا كلام خطير لأن الجوهر السياسي والوطني لوجود لجنة المتابعة هو أن يكون إطار جامع يجمع كل مركبات شعبنا.


الصنارة: أنت عضو في لجنة المتابعة منذ أقيمت. هل تذكر لنا أموراً مهمة تابعتها اللجنة ونفّذتها؟


بركة: ما أقوله إنه يجب عدم تحميل لجنة المتابعة ما لا تستطيع أن تحمله. فلجنة المتابعة لا تستطيع أن تقوم مقام السلطة المحلية ولا مقام العمل البرلماني، ولا مقام الأحزاب السياسية. فبحكم تعريفها وجوهرها، هي مظلة يجتمع تحتها كل ألوان الطيف السياسي للمجتمع العربي وهذا إنجاز عظيم يجب ألا يستهتر به أحد. ونحن ربما من الشعوب أو من الأقليات القليلة في العالم التي نجحت في معركتها الوطنية أن تخلق إطاراً جامعاً لا أحد خارجه، والبعض لا يفهم هذه الحقيقة ويريد أن يحزّب لجنة المتابعة...



الصنارة: وهناك من يقول إنّ الأحزاب في المتابعة تضر بالمواطنين العرب!



بركة: هذه فرية اخترعتها السلطة وللأسف الشديد تُردّد في بعض أوساطنا. فإذا لم يكن هناك تنظيم للناس على أساس حزبي وعلى أساس قناعات سياسية وعلى أساس فكر سياسي، فإنها ستكون على أساس عائلي وطائفي وعلى العربدة. إن تغييب الأحزاب السياسية وتقليل شأنها وتقليل شأن الإلتزام بالحزب السياسي سيفتح الباب على مصراعيه لعدمية سياسية ووطنية. فالسلطة معنية بذلك وهي تضرب الأحزاب وتضرب التمثيل البرلماني وتقول إنه لا جدوى منه، والآن هي تضرب العمل البلدي وتضع محاسبا مرافقا من أجل تسيير كل بلدية ومجلس حسب هواها، بمعنى أنها تريد أن تفرّغ أي شكل من أشكال القيادة في المجتمع العربي، سواء البلدية أو السياسية، ليصبح المجتمع العربي مجرّد أفراد يتهافتون على موائد السلطة للحصول على حقوقهم بدلاً من أن يخوضوا نضالاً سياسياً ونضالاً وطنياً جامعاً، وكل ذلك لتفتيت المجتمع العربي. إن الهجوم على الأحزاب السياسية في الوسط العربي، ولا أقول على الجبهة لوحدها، بل على كل الأحزاب السياسية والعمل السياسي هو مخطط سلطوي لتفتيت المجتمع العربي. فأدعو كل مواطن عربي، حتى من لا يتفق مع الجبهة، الى أن يجد له حزباً سياسياً، حتى يكون مؤطّراً في إطار هو اختاره ولكي لا يُحاسب على ما وُلد عليه وعلى عائلته وعقيدته وبلده ومكان سكناه. فهذا هو شعبنا بمركباته السياسية وهناك من يريد أن يغتال هذه الإنتماءات من أجل إخلاء الساحة للإنتماءات الأولية التي وُلدنا عليها ولم نخترها، وهكذا تقع الخلافات والشجارات بين العائلات والطوائف، وسط تكفير هؤلاء وإسباغ الإيمان على الآخرين.. وهذا برميل بارود قد يفجّر مجتمعنا في صالح الحركة الصهيونية.


الصنارة: كيف؟


بركة: الحركة الصهيونية تدرك أنها أقامت دولة إسرائيل وشرّدت الشعب الفلسطيني ولكن أحد نقاط إخفاقها أنها لن تشرّدنا نحن، والآن الحرب على رؤوسنا، ونتنياهو وليبرمان متفقان في ذلك ورفع نسبة الحسم يدخل في إطار ذلك.


الصنارة: هل تتوقع تقديم موعد الإنتخابات البرلمانية؟


بركة: تداعيات السياسة الإسرائيلية فيها أشياء غير متوقعة فأحياناً يتم تقديم الإنتخابات بحسب غرائز شخصية واليوم هناك إتفاق على ميزانية لسنة كاملة. وبمعطيات اليوم لا أعتقد أن تجرى الإنتخابات قبل شتاء 2016 ولكن لا أحد يتوقع كيف تكون التداعيات.


الصنارة: وهل رفع نسبة الحسم يوجب إجراءات من قبل الأحزاب العربية؟



بركة: رفع نسبة الحسم تقول إن الخارطة السياسية في المجتمع العربي يجب أن تتغيّر فالحديث عن 3 قوائم انتهى. يجب أن تكون هناك قائمة واحدة أو إثنتان مرتبطتان بفائض الأصوات. وعندها ستصب جميع الأصوات العربية في نفس المكان، الموضوع مطروح للتداول ولكن الآن لا توجد إتصالات حول هذا الأمر. أنا شخصياً مع أن تكون هناك قوائم تستند الى توافقات سياسية واجتماعية ولكني أيضاً أصغي لمطلب إقامة القائمة الواحدة وهذا مطلب جدير بأن يُدرس من خلال حوار جدّي ، حيث يقولون إن الإستطلاعات تشير الى أن 70٪ من المواطنين العرب يريدون قائمة واحدة ولكن جميع الأصوات التي حصلت عليها القوائم الثلاث الجبهة والموحدة والتجمع في الإنتخابات الأخيرة فإنها تعادل 78٪ من أصوات المواطنين العرب.


الصنارة: هل التوحّد في قائمة واحدة سيزيد من نسبة التصويت بين العرب؟


بركة: هذا الموضوع يجب أن يكون موضوع حوار مع قراءة علمية، بدون أن تُشطب أي فكرة في هذه المرحلة.


الصنارة: بعد استقالة محمد زيدان من رئاسة المتابعة يقوم بمهامه رئيس اللجنة القطرية. هل هناك احتمال لإعادة توحيد رئاسة اللجنتين كما كان في السابق؟



بركة: حسب رأيي هذا قد يكون أحد الإقتراحات الممكنة والجدية. فإذا جاءت اللجنة القطرية وقالت إنها ترشح رئيسها للجنة المتابعة فهذا أمر جدي لأن الجسم الجدي في المتابعة هو اللجنة القطرية للرؤساء، وهذا ليس موقفاً هامشياً. ولكن أفضل أن يكون هناك حوار واسع من أجل الإلتزام بالدستور وبأن يُنتخب رئيس المتابعة بالإجماع إما بأغلبية الثلثين أو أكثر. والبعض الآن يقترحون انتخاب رئيس المتابعة بأغلبية 51٪ وهذا كلام ليس فيه مسؤولية لأن جوهر المتابعة كما قلت، أن تبنى على أساس التوافق بالحد الأقصى الممكن من أجل أن تكون عنواناً جامعاً للمجتمع الفلسطيني في البلاد.



الصنارة: هناك من يطالب بأن يكون رئيس المتابعة بعيداً عن المناصب القيادية في الأحزاب أو الإنتماءات الحزبية


..بركة: حسب رأيي، وحسب النظام الداخلي للمتابعة يحق لكل إنسان أن يترشّح لرئاسة المتابعة. ولكن برأيي مصلحة المتابعة أن يكون انتخاب الرئيس بتوافق واسع وقد يكون هذا التوافق على مرشح حزبي، أصلاً الفترة الذهبية للجنة المتابعة غير فترة التأسيس التي كان لها زخم كبير أيام "أبو حاتم" هي فترة شوقي خطيب وهو كما هو معروف من الجبهة وكان قادراً على أن يجمع الخيوط ، ففي فترته أصبح هناك مقر للجنة المتابعة وللجنة الرؤساء وجرت الصياغات الأساسية للدستور والنظام الداخلي وجرى وضع التصوّر المستقبلي الذي كان برعاية اللجنة القطرية، فهذه الفترة كانت الفترة الأكثر ثراءً في عمل لجنة المتابعة.



الصنارة: الجبهة كانت المبادرة لإقامة القطرية والمتابعة، كما بادرت لإقامة هيئات هامة أخرى مثل لجنة الدفاع عن الأراضي. واليوم تجد من يحاول تقزيم دورها..



بركة: من ينفي دور الحزب الشيوعي والجبهة في قيادة الجماهير العربية بعد النكبة،وفي إقامة المؤسسات الوطنية الكفاحية للفلسطينيين في هذه البلاد، من ينفي ذلك يكون إما جاهلاً أحمق أو متآمراً حقوداً. فهنالك من يطالب بإقامة مؤسسات وطنية، ولكن عندما كانت الجبهة لوحدها والحزب لوحده ولم تكن تعدّدية سياسية، أقاما اللجنة القطرية للرؤساء ولجنة الدفاع عن الأراضي واتحاد الطلاب الجامعيين واتحاد الطلاب الثانويين ولجنة المبادرة الدرزية ولجنة المتابعة نفسها، وكل هذا مسجّل بأحرف من نور في تاريخ المجتمع العربي وفي تاريخ الحزب الشيوعي والجبهة. وهناك من هم مزعوجون من تاريخ شعبنا فيحاولون تزييفه وتحريفه وكأن التاريخ دمية يتلاعبون بها. فيمكن أن يقرّر المرء ماذا يفعل غداً ولكن لا يمكن تغيير ما جرى بالأمس. فأن تتنافس الأحزاب من أجل كسب وُد الناس هذا أمر جيد وموقفي هو أنني لا أريد أن يصوّت الناس للجبهة لأن الآخرين سيئون إنما لأن الجبهة تقدّم الأفضل. وإذا تبنّت باقي الأطر والأحزاب هذا الإتجاه،أي التنافس على كيف تقدّم الأفضل وليس على كيف ترمي الوحل في وجه الآخر، نصبح مجتمعاً يسير في طريقه الى العافية.


الصنارة: هل ستعتزل العمل السياسي بعد استقالتك من الكنيست؟


بركة: دخلت الى الشبيبة الشيوعية عام 1968 عندما كنت في الثالثة عشرة من عمري ودوري في هذا الخط ينتهي عندما أُحمل على الأكتاف في تابوت..


الصنارة: بعد عمر طويل..



بركة: لذلك أنا لا أخرج من الكنيست لأنني تعب ولا لأنني مللت، فقد قال أحدهم أمام ليبرمان :" إذا استمريتم بالضغط علينا فإننا سنمل العمل السياسي"، عندها قال ليبرمان: "يحبذ أن يحدث ذلك بأسرع ما يمكن"، فقد كان هذا رداً أهوج على تصريح أحمق. إنني أخرج من الكنيست لأنني أرى أن هناك ضرورة لتمثيل المرأة في كتلة الجبهة ومن أجل إعطاء فرصة لقوى جديدة، وسأبقى مع رفاقي، وقد دعونا الرفاق الذين سيدخلون الى الكنيست أن يأتوا من الآن وأن يشاركوا في عمل الكتلة وفي اجتماعات الكتلة أسبوعياً لكي يكونوا جاهزين. سنقف الى جانبهم ومعنيون بأن ينجحوا لأن نجاحهم هو نجاحنا وعملي كرئيس الجبهة، سيكون على الأقل حتى المؤتمر القادم، وسأبقى جندياً مخلصاً لقضية شعبي من خلال الحزب والجبهة.


الصنارة :ما هي  الخطوات والإجراءات المطلوب اتخاذها في أعقاب تراجع الجبهة في انتخابات السلطات المحلية الأخيرة؟



بركة: في الأشهر القريبة القادمة سيُعقد مؤتمران: مؤتمر للحزب جرت الدعوة له بسبب التراجع الذي حصل للجبهة في الإنتخابات البلدية. ففي عام 2013 خضنا معركتين انتخابيتين، الأولى للكنيست حيث حافظنا على قوتنا وتمثيلنا، وفي الإنتخابات البلدية ظهر تراجع كبير رغم أن مجموع ما أخذناه من أصوات في الإنتخابات البلدية أكثر مما حصلنا عليه في الإنتخابات الماضية لكن بسبب فوارق قليلة خسرنا الإنتخابات في بعض المواقع والعنوان الأكبر هو خسارتنا في بلدية الناصرة، بعد إعادة الإنتخابات بقرار من المحكمة العليا وبتوصية من المستشار القضائي ووزير الداخلية. والآن نحن بصدد استخلاص النتائج، وجبهة الناصرة تستعد لمؤتمرها من أجل استخلاص النتائج ومن اجل التجدد والإنطلاق. واستعداداً لمؤتمر الحزب هناك أوراق هامة يجري تحضيرها أكاد أقول إنها تاريخية. وبعده سيكون مؤتمر للجبهة القطرية وكل هذا من أجل استخلاص النتائج والإنطلاق الى الأمام. وفي كل الأحوال كنا وما زلنا القوة الأساسية والأكبر برلمانياً في المجتمع العربي، والقوة الأساسية والأكبر بلدياً. فباقي الأحزاب السياسية تنأى عن العمل البلدي وعن أن ترشح نفسها للعمل البلدي وتترك الموضوع للطائفية والعائلية والمصالح الشخصية. الجبهة هي الجسم السياسي الوحيد في الوسط العربي الذي يخوض الإنتخابات البلدية بسياسته وبرنامجه وأعتقد أن تسييس معركة الإنتخابات البلدية هو عنصر من عناصر صيانة المجتمع في المستقبل.
بركة :مشكلة لجنة المتابعة وإخفاقها في الفترة الأخيرة بسبب شدّ بعض مركباتها لفصل المدني عن الوطني




كلمات متعلقة

بركة, :مشكلة, لجنة, المتابعة, وإخفاقها, في, الفترة, الأخيرة, بسبب, شدّ, بعض, مركباتها, لفصل, المدني, عن, الوطني,

تابعونــا

المحامي زكي كمال لـ"الصنارة":لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والإسرائيلي والامريكي يحمل رسالة لطهران المحامي زكي كمال لـ"الصنارة":لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والإسرائيلي والامريكي يحمل رسالة لطهران 2019-06-13 | 20:11:01

لقاء مستشاري الأمن القومي الروسي والامريكي والإسرائيلي في إسرائيل هو بداية...

الصراع بين المدنيين والعسكريين - حمادة فراعنة الصراع بين المدنيين والعسكريين - حمادة فراعنة 2019-06-10 | 09:56:54

منذ أول انقلاب عسكري وقع في العالم العربي عام 1949، بعد الحرب العالمية الثانية،...

المحامي زكي كمال ل»الصنارة»:إسرائيل هي الرابح الأكبر سياسياً وأمنياً جراء حالة الضعف التي تسود العالمين العربي والإسلامي المحامي زكي كمال ل»الصنارة»:إسرائيل هي الرابح الأكبر سياسياً وأمنياً جراء حالة الضعف التي تسود العالمين العربي والإسلامي 2019-06-07 | 07:00:04

القمم العربية والإسلامية والخليجية ومنذ الستينات لم تسفر عن أي تغيير إيجابي ولم...

مع بدء موسم الكرز صاحب مزرعة الصوان من الجش طوني علم ل"الصنارة ":كميات الفواكه وفيرة واقبال الزوار كبير جدا مع بدء موسم الكرز صاحب مزرعة الصوان من الجش طوني علم ل"الصنارة ":كميات الفواكه وفيرة واقبال الزوار كبير جدا 2019-05-31 | 09:07:12

افتتح بداية شهر أيار من هذا العام ما يسمى بموسم الفواكه الصيفية وخصوصاً موسم...

المحامي زكي كمال ل"الصنارة":رغم التدخلات الأمريكية،نتنياهو يفشل في تشكيل الحكومة وبعد حل الكنيست إسرائيل تدخل مرحلة من عدم الاستقرار المحامي زكي كمال ل"الصنارة":رغم التدخلات الأمريكية،نتنياهو يفشل في تشكيل الحكومة وبعد حل الكنيست إسرائيل تدخل مرحلة من عدم الاستقرار 2019-05-31 | 07:04:39

بعد محاولات استمرت حتى اللحظات الاخيرة واقتراحات تسوية ووساطة بين الليكود من جهة...

المحامي تسيون أميرفي لقاء خاص بـ "الصنارة": سأعمل على إبقاء المحكمة العليا قوية ومستقلة المحامي تسيون أميرفي لقاء خاص بـ "الصنارة": سأعمل على إبقاء المحكمة العليا قوية ومستقلة 2019-05-31 | 07:01:39

المحامي المعروف تسيون أمير هو المتنافس الثاني على رئاسة نقابة المحامين في...

ايمن عودة لـ"الصنارة":المطلوب الآن اعادة بناء القائمة المشتركة والنقاش يجب ان يكون حول توجهها السياسي وليس الخلاف على المقاعد ايمن عودة لـ"الصنارة":المطلوب الآن اعادة بناء القائمة المشتركة والنقاش يجب ان يكون حول توجهها السياسي وليس الخلاف على المقاعد 2019-05-31 | 08:59:40

لا اعتزم ان استبق اجتماع الجبهة غداً) اليوم الجمعة) واقول ما يجب ان يكون بخصوص...

الشيخ محمد حسين ل-"الصنارة": الأجهزة الصحية واللجان التطوعية أنهت كافة الإستعدادات لاستقبال الوافدين لصلاة الجمعة الأخيرة ولإحياء ليلة الق الشيخ محمد حسين ل-"الصنارة": الأجهزة الصحية واللجان التطوعية أنهت كافة الإستعدادات لاستقبال الوافدين لصلاة الجمعة الأخيرة ولإحياء ليلة الق 2019-05-31 | 08:56:28

بشكل نادر قلّما نصادفه في شهر رمضان المبارك ، يتزامن اليوم حلول الجمعة الأخيرة من...

مؤتمر المنامة بين الرفض والحضور - حمادة فراعنة مؤتمر المنامة بين الرفض والحضور - حمادة فراعنة 2019-05-26 | 13:19:08

في ظل المعطيات السياسية حيث الانقسام والضعف عنواناً للمشهد الفلسطيني، والحروب...

المحامي آڤي حيمي: سأعمل  على دمج اكبر عدد من المحامين العرب في المنظومة القضائية المحامي آڤي حيمي: سأعمل على دمج اكبر عدد من المحامين العرب في المنظومة القضائية 2019-05-24 | 08:22:18

تُجرى يوم الثلاثاء الموافق 18.6.2019 الانتخابات لمؤسسات نقابة المحامين في البلاد,...